روابط للدخول

الجولة الثانية من محادثات العراق مع الأمم المتحدة / البرلمان الأوروبي يدين انتهاكات حقوق الإنسان في العراق بشدة


مستمعي الكرام.. أهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج حدث وتعليق وفيها سنتوقف عند حدثين الأول الجولة الثانية من محادثات وزير الخارجية العراقي في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة. والثاني تبني البرلمان الأوروبي قرارا متشددا يدين انتهاكات حقوق الإنسان في العراق ويدعو إلى اتخاذ إجراءات أوروبية حازمة لمراقبة سجل الحكومة العراقية في هذا المجال.

--- فاصل ---

استؤنفت في نيويورك أمس الجولة الثانية من الحوار بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي ونقلت تقارير الوكالات عن أنان إعرابه عن الأمل بأن يخصص حيّز كبير من الوقت في بحث عودة المفتشين إلى بغداد. أما الوفد العراقي الذي رأسه الوزير, فأعلن أنه يريد بحثاً شاملاً في كل القضايا المتصلة بالملف العراقي, بما فيها التهديدات الأميركية ومنطقتا الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه.
وصرح الأمين العام قبل بدء الاجتماع بأنه سيتناول تنفيذ قرارات مجلس الأمن وعودة المفتشين. واستدرك أن في ذهن العراقيين مسائل يريدون طرحها, مشيراً إلى أن أعضاء في المجلس يأملون بأن تؤدي المحادثات إلى عودة المفتشين, وأن تتكلل المحادثات بالنجاح, ولديّ مقدار كبير من التشجيع من المجلس.
وتجنب مجلس الأمن الرد على الجزء المعني به من الأسئلة الـ19 التي قدمها الحديثي إلى الأمين العام خلال لقائهما في 7 آذار الماضي وشملت تساؤلات حول رأي المجلس إن كان لتهديد دولة دائمة العضوية بتغيير الحكومة العراقية بالقوة يشكل خرقاً لقراراته, في إشارة إلى السياسة الأميركية. وأكد الناطق باسم أنان أن رئيس لجنة الرصد والتحقق والتفتيش (انموفيك) هانز بليكس ينوي الإجابة عن جزء من الأسئلة العراقية يتعلق بالأمانة العامة وعمل (انموفيك).
ويحضر بليكس والرئيس التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاجتماعات مع الوفد العراقي في نيويورك.
ومن المقرر أن يجتمع اليوم الخبراء فقط نظراً إلى مشاركة أنان في اجتماعات واشنطن التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا, للبحث في كيفية تفعيل عملية السلام في الشرق الأوسط. ويتوقع أن تنتهي جولة المحادثات مع الوفد العراقي غداً.
ولتسليط الضوء على مناقشات الطرفين اتصلنا بالكاتب والمحلل السياسي العراقي أكرم الحكيم وسألناه أولا عن الأوراق الضاغطة في الحوار لدى كل من أنان والحديثي، فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

يشار إلى أن إحدى الصحف الروسية ذكرت أن الإدارة الأميركية تجاوزت كما يبدو اختلافات الرأي في شأن التعامل مع المشكلة العراقية، إذا أصبح الحل العسكري هو الخيار الوحيد.
فقد بثت وكالة رقابة الإعلام الروسي من موسكو، يوم الجمعة، تقريرا مترجما عن صحيفة (نيزافيسيمايا غازيتا) تحت عنوان (العراق عشية الحرب) أشار إلى انهماك وزارة الدفاع الأميركية منذ كانون الأول 2001 بإثارة ما وصفها التقرير بقضية الحاجة إلى عمل عسكري ضد العراق. فالبنتاغون يعتبر أن انتصار أميركا وحلفائها في حملة عسكرية جديدة ضد بغداد سيؤدي حتما إلى تغيير نظام صدام حسين، وهو الأمر الذي ترغبه واشنطن بشدة، على حد تعبيره.
لكن وجهات نظر الإدارة الأميركية إزاء هذا الموضوع اتسمت بالتباين في أواخر عام 2001. ولقي موقف البنتاغون الداعي إلى استخدام القوة ضد بغداد اعتراضات من قبل وزارة الخارجية الأميركية ووكالة المخابرات المركزية.
وبسبب اختلاف الآراء، تذكر الصحيفة الروسية أن مجلس الأمن القومي الأميركي طلب من وكالة المخابرات المركزية تقويم النتائج المحتملة لتحويل تركيز الحرب ضد الإرهاب من أفغانستان إلى العراق.
ويبدو أن الإدارة الأميركية قد تجاوزت الآن اختلافات الرأي في شأن التعامل مع المشكلة العراقية إذ أصبح الحل العسكري هو الخيار الوحيد. فيما تمت مراجعة الاقتراحات المتفائلة لتوقيت شن العملية بحيث تبدأ مع نهاية الحملة في أفغانستان. وبالنظر إلى الوضع السياسي والعسكري الراهن، يمكن الافتراض بأن شن عملية أخرى على غرار (عاصفة الصحراء) سوف يؤجل إلى وقت آخر.
في الوقت نفسه، ومنذ نجاح الحملة في أفغانستان، تعزز دور البنتاغون ووزير الدفاع (دونالد رامسفلد) في صنع قرارات السياسة الخارجية الأميركية. ولكن من غير المستبعد أيضا أن يأخذ البيت الأبيض بنظر الاعتبار تقويم محللي وكالة المخابرات المركزية في شأن النتائج المحتملة لشن عملية ضد العراق.

--- فاصل ---

تبنت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء مشروع قرار عن الوضع في العراق بعد أحد عشر عاما من غزوه للكويت، تقدمت به النائبة، إيما نيكلسون.
وأفادت وكالة الأنباء الإسلامية الإيرانية التي أوردت النبأ نقلا عن بيان أصدرته اللجنة المذكورة، بأن أعضاء البرلمان الأوروبي دانوا بشدة ما وصف بالانتهاكات الخطيرة والمتكررة للقوانين الإنسانية التي ترتكبها الحكومة العراقية من قبيل لجوئها المتكرر إلى الإعدام والتعذيب، والاغتصاب، فضلا عن انتشار ظاهرة الاختفاء القسري وإجبار السكان على تغيير أماكن إقامتهم.
ولأسباب إنسانية يدعو البيان إلى رفع العقوبات المفروضة على العراق كما يطالب الأمم المتحدة بتخصيص مبلغ من عائدات النفط العراقي التي يديرها برنامج النفط مقابل الغذاء لمساعدة اللاجئين والمشردين العراقيين وضحايا أعمال الإرهاب الحكومي والهجمات البيولوجية والكيماوية.
ودعا مشروع القرار البرلمان الأوروبي إلى تبني آليات متطورة لمراقبة وضع حقوق الإنسان في العراق.
السيدة هاني المفتي مسؤولة الشؤون العراقية في مكتب هيومان راتس ووج في لندن علقت على المشروع قائلة:

(مقابلة 1 من ملف الثلاثاء)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج. نعود ونلتقي معكم في مثل هذا اليوم من الأسبوع المقبل فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG