روابط للدخول

أنان يؤكد على عودة مفتشين الأسلحة إلى العراق / مسؤول روسي ينتقد الخيار العسكري ضد بغداد / محاكمة عراقي في الأردن


- ذكر أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) أنه سوف يسعى نحو تركيز المحادثات مع مسؤولين عراقيين على مسألة عودة مفتشي الأسلحة رغم خطط العراق لمناقشة قضايا أخرى. - في نيويورك، انتقد رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) المقترحات الرامية الى استخدام القوة لحل المشكلة العراقية. - أفادت وكالة (فرانس برس) بأن محكمة أمن الدولة الاردنية في عمان عاقبت عراقيا، أدين بحيازة اسلحة ومتفجرات على وجه غير قانوني، تمهيدا لنقلها الى الاراضي الفلسطينية.

- ذكر أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) أنه سوف يسعى نحو تركيز المحادثات مع مسؤولين عراقيين على مسألة عودة مفتشي الأسلحة رغم خطط العراق لمناقشة قضايا أخرى.
(أنان) صرح لدى وصوله إلى مقر المنظمة الدولية اليوم بأنه يتوقع أن يحاول الوفد العراقي مناقشة قضايا أخرى. لكنه أوضح أن مجلس الأمن شجعه على السعي نحو التوصل إلى اتفاق في شأن عودة المفتشين.
الوفد العراقي برئاسة وزير الخارجية ناجي صبري الحديثي يضم في عضويته أيضا عددا من خبراء الأسلحة. فيما يرافق (أنان) إلى المحادثات رئيس لجنة "آنموفيك" (هانز بليكس) ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي.
الحديثي و(بليكس) توجها من موسكو إلى نيويورك أمس على الطائرة نفسها بعدما أجريا محادثات منفصلة مع مسؤولين في وزارة الخارجية الروسية. وقد تسفر محادثات الأسبوع الحالي عن قيام بغداد بتوجيه دعوة إلى (بليكس) لزيارة العراق.

- انتقد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الأربعاء أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) على قيامه بتأجيل إرسال اللجنة الدولية لتقصي الحقائق في الهجوم العسكري الإسرائيلي على مخيم اللاجئين الفلسطينيين في جنين.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن عزيز قوله أمام مجموعة من نحو خمسمائة زائر من جمعيات الصداقة المشتركة مع دول عربية وأخرى إن (أنان) "حلّ" اللجنة الدولية بسبب اعتراضات إسرائيل عليها. وأضاف قائلا: "إن أمين عام الأمم المتحدة لا يمكنه أن يتحدى أميركا وحليفتها إسرائيل"، بحسب تعبيره.

- يجري وفد عراقي رفيع المستوى اليوم محادثات مع الأمم المتحدة في شأن عدد من القضايا، بينها عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق.
وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي يرأس وفد بلاده. فيما يضم وفد المنظمة الدولية أمينها العام (كوفي أنان) ورئيس لجنة "آنموفيك" للتفتيش عن الأسلحة (هانز بليكس).

- وكالة (أسوشيتدبرس) ذكرت أن العراق يريد من محادثاته مع الامم المتحدة أن تغطي مجموعة من القضايا، بضمنها التهديدات الاميركية بإطاحة صدام حسين. ونقلت الوكالة عن السفير العراقي في الامم المتحدة محمد الدوري أن حكومته تريد أجراء مناقشات شاملة لجميع القضايا، معربا عن الامل في أجراء حوار ناجح مع المنظمة الدولية.

- نقلت وكالة (فرانس برس) عن دبلوماسيين غربيين في بغداد، أن العراق قد يدعو رئيس لجنة "آنموفيك" (هانز بليكس) للحضور الى العاصمة العراقية والموافقة على شروط عمليات التفتيش الجديدة.

- أفادت وكالة الصحافة الالمانية بأن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان أعرب عن الامل بأن تؤدي المباحثات بين العراق والامم المتحدة الى نتائج ايجابية. لكنه ذكر أن بغداد قد ترفض عودة المفتشين الدوليين عن الاسلحة. وأشار رمضان الى ان العقوبات المفروضة على العراق "سوف لن ترفع بقرار من مجلس الامن، بل ستنهار على صخرة صمود الشعب العراقي، وتصميمه على مواصلة الكفاح ورفض الخضوع لأية شروط أميركية"، بحسب تعبيره.

- في نيويورك، انتقد رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) المقترحات الرامية الى استخدام القوة لحل المشكلة العراقية. وكالة (ايتار- تاس) الروسية للأنباء نقلت عن (غينادي سيلزينيوف )الذي كان يتحدث إلى جمع من الناطقين باللغة الروسية في مدينة نيويورك،"أن الهجوم على العراق، الذي يدعو اليه عدد من الصقور من صانعي السياسة الاميركية، سوف لن يعالج الاوضاع"، على حد تعبيره. وأعرب عن اعتقاده بأن المجتمع الدولي لم يستنفد بعد جميع الوسائل الدبلوماسية. (سيليزنيوف) أقر بأن الشركات الروسية لديها مصالح تجارية هائلة في العراق مؤكدا ان الحكومة الروسية تسعى الى تحقيق حل سلمي للمشكلة العراقية ومبديا الشكوك في إمكانية أن تؤدي إزاحة الرئيس العراقي عن السلطة إلى تحسن جذري في الأوضاع.

- نفى وزير الخارجية الاميركي (كولن باول) الثلاثاء أن يكون الرئيس جورج دبليو بوش يدرس حاليا مسألة القيام بهجوم عسكري أميركي واسع النطاق على العراق حسب ما أفادت أخيرا صحيفة أميركية واسعة الانتشار.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن (باول) قوله أمام إحدى اللجان الفرعية لمجلس الشيوخ إنه لم ترد الى مكتب الرئيس خطة عسكرية شبيهة بتلك الواردة في مقال منشور في صحيفة (نيويورك تايمز) يوم الأحد الماضي.

- أفادت وكالة (فرانس برس) بأن محكمة أمن الدولة الاردنية في عمان عاقبت عراقيا، أدين بحيازة اسلحة ومتفجرات على وجه غير قانوني، تمهيدا لنقلها الى الاراضي الفلسطينية، عاقبته بالاشغال الشاقة لمدة خمسة عشر عاما الا انها خففت الحكم الى الاشغال الشاقة لسبعة اعوام ونصف العام.

على صلة

XS
SM
MD
LG