روابط للدخول

إسرائيل تجتاح مدينة الخليل / اتفاق لخفض الأسلحة النووية


- أعلنت إسرائيل اليوم خططا لسحب قواتها من محيط مقر الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، المحاصر لكنها بدأت في وقت مبكر من صباح اليوم تقدما جديدا في مدينة الخليل. - اتهم مسؤول إسرائيلي اليوم الأمم المتحدة بالسعي من اجل تشويه صورة إسرائيل بفرضها لجنة لتقصي الحقائق في جنين. - أعلن اليوم وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، ونظيره الروسي، سيرغي إيفانوف، أنهما حققا تقدما نحو الاتفاق على خفض الأسلحة النووية.

- اجتاحت اليوم قوات إسرائيلية مدينة الخليل في الضفة الغربية وقتلت سبعة فلسطينيين. وقد أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يبحث عن مشتبه فيهم في أعقاب هجوم شنه يوم السبت مسلحون فلسطينيون على مستوطنة يهودية بالقرب من الخليل وأدى إلى مقتل أربعة إسرائيليين.
وجاء توغل اليوم بعد مرور يوم واحد على قبول الإسرائيليين والفلسطينيين اقتراحا أميركيا في شان إرسال قوة أميركية بريطانية لمراقبة ستة من المطلوبين الفلسطينيين.
وتعني الخطة أن القوات الإسرائيلية ستسمح للزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، بحرية الخروج من مقره في رام الله بعد نقل الرجال الذين تطالب بهم إسرائيل إلى سجن فلسطيني حيث سيحتجزون تحت رقابة حرس من بريطانيا والولايات المتحدة.
هذا وقد صرح اليوم وزير الدفاع الإسرائيلي، بنيامن بن أليعيزر، بأن بلاده ستنهي في الأيام القليلة المقبلة حصار مقر عرفات وبعد أن ينقل الفلسطينيون المتشددين المطلوبين.
وفي وقت سابق اليوم، أعطى مجلس الأمن إسرائيل يوما إضافيا لقبول بعثة لتقصي الحقائق عما جرى في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين حيث يقول الفلسطينيون إن الجيش الإسرائيلي قتل مئات من الأبرياء وهو اتهام ترفضه إسرائيل وترى أن الوقت غير مناسب الآن لاستقبال البعثة الدولية.
ولم يعرف بعد ماذا سيحصل إذا طالبت إسرائيل بمزيد من الوقت لتأخير أو إلغاء وصول بعثة الأمم المتحدة.

- وقد اتهم مسؤول إسرائيلي اليوم الأمم المتحدة بالسعي من اجل تشويه صورة إسرائيل بفرضها لجنة لتقصي الحقائق في جنين.
فقد اتهم، غيدون مير Gideon Meir، وهو مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية، الأمم المتحدة بالانحياز ضد إسرائيل ورأى أن إرسال فريق دولي لتقصي الحقائق في شأن اتهامات فلسطينية بارتكاب الجيش الإسرائيلي مجازر في جنين يمكن أن يضر التأييد الدولي لبلاده. وأشار إلى أن المنظمة الدولية تجاهلت هجمات الفلسطينيين على المدنيين الإسرائيليين وركزت فقط على الهجوم العسكري الإسرائيلي.

- تحطمت طائرة عسكرية روسية في منطقة جبلية تقع جنوب الشيشان. فقد أعلن الناطق باسم القوة الجوية الروسية، الكولونيل ألكساندر دروبيشسكي، أن طائرة سوخي خمسة وعشرين كانت تحلق فوق منطقة فيدينو وعلى متنها شخص واحد تحطمت في وقت مبكر من صباح اليوم.
وأضاف أن موقع الحادث قد تم تعيينه فيما بدأت الجهود لإنقاذ الطيار. ولم تتوفر بعد أية معلومات أخرى.

- وفي موسكو أفاد مسؤولون في الحكومة الروسية بأن فريقا برئاسة وزير الطوارئ، سيرغي شويغو، بدا تحقيقا لمعرفة أسباب حادث تحطم طائرة مروحية، أمس، ما أدى إلى مصرع حاكم منطقة كراسنويارسك، الكساندر ليبِد.
الناطق باسم الوزارة قال إن الفريق عثر على مسجلين للرحلة في مكان الحادث وأرسلهما للفحص.
يذكر أن ليبد، وعمره اثنان وخمسون عاما، كان خبيرا روسيا في الحرب في أفغانستان ومرشحا سابقا للرئاسة. وقد لقي مصرعه مع آخرين عندما ضربت مروحيتهم في ظل ظروف جوية سيئة خطا كهربائيا عالي الجهد. الحادث تسبب أيضا في إصابة ثلاثة عشر آخرين إصابات بالغة.

- أعلن اليوم وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، ونظيره الروسي، سيرغي إيفانوف، أنهما حققا تقدما نحو الاتفاق على خفض الأسلحة النووية.
وفي تصريحات أدليا بها في موسكو لم يعط الوزيران ضمانات بأن الاتفاق سيكون جاهزا بحلول موعد قمة موسكو في أيار القادم بين الرئيسين الأميركي، جورج دبليو بوش، والروسي، فلاديمر بوتن.
رامسفيلد أوضح أن مسؤولين من كلا البلدين سيواصلون في وقت لاحق من الأسبوع الجاري العمل في واشنطن. وقد رفض الوزيران الكشف عما إذا تم التوصل إلى أية اتفاقية في شان معارضة روسيا خطط واشنطن لخزن بدلا من تدمير مئات من الرؤوس النووية.
ويسعى مفاوضون روس وأميركيون إلى التوصل لاتفاق على خفض ترسانتيهما النووية بحدود الثلث أي بين ألف وسبعمائة وألفين ومائتي رأس نووي بحلول عام 2012.

- أعلن الرئيس الإيراني، محمد خاتمي، أنه يعارض أي تدخل خارجي في الشؤون الأفغانية.
وفي تصريحات أدلى بها اليوم في بيشكك بعد محادثات مع الرئيس القرغيزي عسكر اكاييف، قال خاتمي إن العلاقات بين البلدين يجب أن تبنى على أساس الاحترام المتبادل وشدد على أن بلاده خففت التوتر في أفغانستان، على حد تعبيره، لكنها لم تتدخل في شؤونها الداخلية.
تعليقات الرئيس الإيراني جاءت بعدما أجرى وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، نهاية الأسبوع المنصرم محادثات مع القادة المحليين في غرب أفغانستان.يشار إلى أن مسؤولين أميركيين اتهموا إيران بالتدخل في الصراع على السلطة في أفغانستان ورأى محللون أن القلق الإيراني يزداد بسبب تنامي الوجود الأميركي في آسيا الوسطى.
خاتمي وصل الليلة الماضية إلى بيشكك بعدما توقف في أوزبكستان التي تستضيف ألفا وخمسمائة من أفراد القوات الأميركية التي تشترك في عمليات أفغانستان.

- صرح وزير الداخلية اليوغسلافي بأن بلاده لن تعطي المحكمة الدولية لجرائم الحرب فرصة الاطلاع الكامل على السجلات السرية.
وأفاد، زوران زفكوفيتش، إذاعة يوغسلافية بأن بعضا من السجلات السرية سيبقى مقفلا مدة عشرين إلى ثلاثين عاما إلا أنه وعد بتوفير العديد من الوثائق التي تحتاجها المحكمة الدولية من اجل إظهار حسن نية بلاده تجاه المحكمة.
زفكوفيتش قال إن المجلس الوطني، الذي شكل الشهر الجاري للإشراف على التعاون مع محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة، سينظر في كل طلب من طلبات المحكمة الخاصة بالاطلاع على وثائق سرية على انفراد.
الوزير اليوغسلافي أشار أيضا إلى أن المتهمين ومحاميهم سيعاملون بنفس الطريقة التي تعامل بها المحكمة في هذا الخصوص.

- في طهران، أفادت اليوم وسائل الإعلام الإيرانية بأن المحكمة التي تنظر في قضايا الصحافة، وهي محكمة يسيطر عليها المتشددون، حكمت بسجن صحفي يناصر الإصلاح مدة سنتين بعد توجيه عدد من الاتهامات من بينها الدعاية ضد الدولة والإساءة للمسؤولين.
وحرمت المحكمة، أحمد زياد آبادي، من ممارسة حياته العامة بما فيما النشاطات الصحفية، مدة خمس سنوات.
وجاء الحكم ضد زياد آبادي بعدما سجن للمرة الأولى قبل سنتين بسبب تهم بالانشقاق والمعارضة ثم أطلق سراحه بكفالة مالية بعد قضائه سبة أشهر في السجن.
يذكر انه ومنذ عام ألفين، سجن المتشددون في القضاء الإيراني المعارضون للرئيس الإصلاحي الإيراني محمد خاتمي، العديد من الصحفيين فيما أغلقت أكثر من ثلاثين صحيفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG