روابط للدخول

الملف الأول: الاستراتيجية العسكرية الاميركية في التعامل مع العراق / الحديثي في موسكو لاجراء محادثات بشأن العقوبات المفروضة على العراق


سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم، متابعة لاخر التقارير والاخبار ذات الصلة بالشأن العراقي، كما اوردتها وكالات الانباء العالمية. التي اهتمت اليوم، بعدة محاور عراقية، من بينها: - صحيفة اميركية بارزة، تتحدث عن الاستراتيجية العسكرية الاميركية في التعامل مع العراق، والتي تركز على شن غارات جوية مكثفة. - عضو في الكونكرس الاميركي، يعلن ان السبب وراء الحديث عن توجيه ضربة الى العراق، هو احتمال امتلاكه اسلحة نووية. - وفي العراق، طه ياسين رمضان، يعلن ان بغداد تتوقع هجوما عسكريا اميركيا في أي لحظة. - وزير الخارجية العراقي يصل الى موسكو، لاجراء محادثات بشأن العقوبات المفروضة على العراق، وتستمعون في هذا السياق الى حوار مع خبير روسي بهذا الشأن. - الاحتفال المركزي بعيد ميلاد صدام حسين، يقام في تكريت ويشارك فيه آلاف العراقيين. واذاعة العراق الحر، تستطلع اراء بعض المثقفين العراقيين في الخارج. وفي ملف اليوم، محاور وقضايا اخرى، بالاضافة الى رسالة صوتية من الكويت.

--- فاصل ---

أفادت وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن صحيفة نيويورك تايمز، الصادرة اليوم، ان الاستراتيجية العسكرية للادارة الاميركية، فيما يتعلق بعملية ضرب العراق والاطاحة بالرئيس صدام حسين، تقوم على شن غارات جوية مكثفة، وهجوم بري يشارك فيه ما بين سبعين الى 250 الف جندي اميركي.
الصحيفة الاميركية، اوضحت ايضا، ان ادارة الرئيس جورج بوش تضع، في الوقت الراهن، تفاصيل عمل عسكري ضد العراق، بعد اقتناعها بعدم امكانية قلب نظام الحكم في بغداد، او حصر العمل العسكري على مشاركة القوى المحلية العراقية فقط.
وكالة فرانس برس للانباء، اشارت ايضا ان الصحيفة نقلت عن مسؤولين اميركيين كبار، قولهم إن الهجوم لن يشن قبل مطلع العام المقبل بغية توفير الظروف العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية المناسبة.
الصحيفة ذكرت ايضا، ان خطة الادارة الاميركية، اكدت على ضرورة الاستخدام الامثل للقواعد الاميركية في تركيا، والكويت وفي قطر ايضا، كبديل عن مركز قيادة العمليات الجوية الاميركية الموجود في المملكة العربية السعودية، كما تهدف الخطة الى منح البحرين وسلطة عمان، دورا مهما في العلميات العسكرية الاميركية ضد العراق.
وفي هذا السياق افادت مراسلة اذاعة العراق الحر في انقرة، سعادة اوروج، ان وزير الدفاع التركي، صباح الدين جقمق اوغلو، اعلن في مقابلة اجرتها معه شبكة تلفزيون تركية اليوم الاحد، اعلن ان انقرة تعارض أي عمل عسكري ضد العراق، لكنه لم يستبعد ان توافق تركيا، على استخدام الولايات المتحدة، لقاعدة انجرليك، في عملياتها العسكرية، موضحا ان هذا الموقف يأتي انطلاقا من المصلحة القومية التركية.
هذا ونلفت اهتمام مستمعينا الكرام، الى ان الزميل اكرم ايوب، سيقدم لاحقا، عرضا كاملا للتقرير الذي نشرته صحيفة النيويورك تايمز، بشأن الاستراتيجية العسكرية الاميركية تجاه العراق.

--- فاصل ---

نبقى مع الموقف الاميركي من احتمالات توجيه ضربة عسكرية الى العراق، حيث اعلن احد اعضاء الكونكرس الاميركي، الجمهوري هنري هايد، ان العراق ربما يملك السلاح النووي.
جاء ذلك في حديث ادلى به هايد، وهو رئيس لجنة العلاقات الدولية، في مجلس النواب الاميركي، لشبكة تلفزيون، (سي ان ان) الاميركية التلفزيونية، حيث اشار النائب الاميركي، في معرض رده على سؤال بشأن الاسباب التي تدفع الادارة الاميركية الى توجيه ضربة عسكرية الى العراق، وفيما اذا كانت هذه الاسباب تتعلق باحتمال تورط العراق باعتداءات الحادي عشر من ايلول، ام بسبب قدر العراق، على استخدام اسلحة نووية في الوقت الراهن، اجاب عضو الكونكرس الاميركي، بالقول، انه ربما السبب يعود الى قدرة العراق النووية، خاصة وان مفتشي الاسلحة الدوليين، غادروا البلاد منذ اكثر من ثلاثة اعوام.
هنري هايد اضاف ايضا، انه لا يستبعد احتمال ان يكون العراق، قد امتلك اسلحة الدمار الشامل، وهو امر لا يمكن للادارة الاميركية، ان تسمح به، موضحا ان لدى الرئيس صدام حسين، المال اللازم والاختصاصيين القادرين على تطور اسلحة الدمار الشامل.

--- فاصل ---

أما على الجانب العراق، فقد اعلن، نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان في مقابلة بثها مركز تلفزيون الشرق الاوسط (ام.بي.سي) يوم امس، ان العراق، يتوقع هجوما عسكريا اميركيا في اي لحظة.
وقال رمضان خلال المقابلة: نحن نفسيا نتوقع في اي لحظة ان يحصل هجوم عسكري اميركي، وهو امر لا نتمناه، لكن هذا هو الواقع، حسب كلمات نائب رئيس الجمهورية العراقي، الذي قال ايضا، إن الادارة الاميركية لن تتردد في استغلال أي فرصة تتاح لها، لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
فرانس برس اشارت ايضا، ان نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، نفى ان يكون للنوايا الاميركية، لاسقاط النظام في العراق، أي تأثير، وان الولايات المتحدة سلكت نفس النهج، مع دول اخرى، مشيرا فنزويلا، حيث أُتهمت واشنطن، بالتشجيع على الانقلاب الذي اطاح الرئيس هوكو شافيز قبل عودته ثانية الى السلطة، حسب ما ورد في تقرير لوكالة فرانس برس، من بغداد.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.
في محور اخر، ذكرت وكالة فرانس برس للانباء، ان وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي، وصل اليوم الاحد الى موسكو لاجراء محادثات، بشأن العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على العراق.
فرانس برس افادت ايضا، ان صبري سيلتقي يوم غد الاثنين، نظيره الروسي ايغور ايفانوف الذي ترأس بلاده حاليا مجلس الامن الدولي.
هذا وتسعى موسكو، التي وصفتها وكالة فرانس برس للانباء، بالحليف التقليدي للعراق خلال الحقبة السوفيتية، تسعى الى اقناع بغداد بالقبول بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين، مقابل رفع العقوبات الدولية المفروض على العراق.
وكالات الانباء، توقعت ايضا ان يجتمع ايفانوف، يوم غد الاثنين، مع هانز بليكس، رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة.
مستمعي الكرام، مزيد من التفاصيل تستمعون اليها في سياق التقرير التالي، الذي اعده ويقدمه ميخائيل الاندرينكو، الذي تحدث ايضا، الى خبير روسي في موسكو حول هاتين الزيارتين.

وصل وزير الخارجية العراقي (ناجي صبري الحديثي) إلى موسكو اليوم الأحد في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، حسبما أفادت وكالة (إيتار – تاس) للأنباء. ومن المتوقع أن يلتقي (الحديثي) نظيره الروسي (إيغور إيفانوف) غداً الاثنين لبحث القضية العراقية والسبل المؤدية إلى إنهاء الأزمة في العلاقات بين العراق والمجتمع الدولي. كما لا يستبعد محللون أن يناقش الوزيران حظر صادرات النفط الذي فرضته بغداد لمدة شهر تأييدا للفلسطينيين. ويعتقد خبراء روس أنّ في وسع العراق أن يتجنب ضربة عسكرية محتملة من قبل الولايات المتحدة في حال تنفيذ التزاماته التي تعهد بها أثناء القمة العربية الأخيرة في بيروت.
على صعيد ذي صلة، يُنتظر أن يجتمع (إيفانوف) غدا إلى (هانز بليكس) رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة والمعروفة بـ (أونموفيك). وكالة (إيتار – تاس) قالت نقلا عن مصادر مطلعة إن (الحديثي) و(بليكس) لا يخططان لعقد لقاء بينهما في موسكو. لكنّ المحللين اعتبروا أنْ ليس مصادفة إجراء الاجتماعين في نفس اليوم بين (إيفانوف) و(الحديثي) من جهة، و(إيفانوف) و(بليكس) من جهة ثانية. يُذكر أن كلا المسؤوليْن يزوران موسكو عشيّة جولة جديدة من المباحثات بين العراق والأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان) من المقرر إجراؤها أوائل أيار المقبل.
مدير جمعية المستعربين في موسكو (فاديم سيمينتسوف) تحدث إلى إذاعتنا واعتبر أن تزامن زيارتي (الحديثي) و(بليكس) إلى موسكو ليس مصادفة:

(تعليق فاديم سيمينتسوف)

--- فاصل ---

نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي، حيث اعلنت الاذاعة الدولية العامة الاميركية، ان الكويت ما زالت تعاني من العواقب والاضرار البيئة التي خلفها الغزو العراقي للكويت، عام تسعين وتسعمئة والف.
وفي هذا الاطار، اعلنت لجنة التعويضات التابعة للامم المتحدة، انها منحت الكويت مئة وثمانية مليون دولار، من عوائد برنامج النفط مقابل الغذاء، وذلك لمساعدتها في انجاز دراسات تتعلق الاضرار التي لحقت بالبيئة الكويتية، بعد غزو العراق، حيث وصفت سميرة عمر، من المعهد الكويتي للابحاث العلمية، وصفت هذه الاضرار بانها، عميقة في البيئة الكويتية.
الاذاعة العامة الاميركية، اوضحت ايضا ان اكثر من اربعين في المئة من المياه الجوفية في الكويت اصبحت ملوثة، بالاضافة الى ترسب المعادن الثقيلة والمواد السامة، في قاع المياه البحرية الاقليمية للكويت، وملايين الاقدام المكعبة من بحيرات النفط المتسرب، والاراضي المحروقة، التي تركتها القوات العراقية، بعد انسحابها من الكويت.
هذا وقد نقلت الاذاعة عن متخصصين في مادة الكيمياء الحيوية، في جامعة الكويت، ان دخان حرائق النفط، والمعادن الثقيلة المترسبة في المياه، كانت السبب وراء زيادة حالات الاصابة بامراض السرطان، التي ارتفعت منذ عام تسعين، من 50 حالة، الى اربعمئة وخمسين حال لكل مليون كويتي.
ولالقاء المزيد من الضوء على هذه الحقائق وافانا مراسلنا في الكويت محمد الناجعي بالتقرير التالي، وفيه حوار مع مختص كويتي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في محور آخر، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان آلاف العراقيين في مدينة تكريت، شاركوا صباح اليوم الاحد، في الاحتفال المركزي بعيد ميلاد الرئيس صدام حسين، الذي تغيب عن هذا الاحتفال، كما نظمت احتفالات مماثلة في جميع المدن العراقية الاخرى.
فرانس بريس لفتت الى ان تلفزيون العراق، وقناة العراق الفضائية، نقلت وقائع الاحتفال في تكريت، لاول مرة منذ اكثر من عشر سنوات.
وقد رعى الاحتفال، علي حسن المجيد، عضو مجلس قيادة الثورة نيابة عن نائب رئيس مجلس قيادة الثورة عزة ابراهيم.
وفي ختام الاحتفال الذي استمر ثلاث ساعات، وشهد مسيرات ودبكات ورقصات شعبية، اطلق علي حسن المجيد الرصاص من مسدسه تحية للمحتفلين حسب ما ورد لتقرير بثته وكالة فرانس برس للانباء، من بغداد.

وفي السياق ذاته، افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان الصحف العراقية اكدت ان الاحتفال بذكرى ميلاد الرئيس صدام حسين هو تعبير عن بيعة جديدة له من الشعب العراقي.
وفي المقابل استطلعت اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ، اراء عدد من المثقفين العراقيين في الخارج، فاتصلنا اولا بالكاتب والصحفي العراقي، عدنان حسين، الذي علق قائلا:

(تعليق عدنان حسين)

ولمزيد من الاراء بالاحتفالات التي تقام في سائر المدن العراقية، بمناسبة عيد ميلاد الرئيس صدام حسين، التقى مراسلنا في عمان، يوم امس، مع عدد من المثقفين العراقيين، ووافانا بالتقرير التالي، من عمان:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وفي السياق ذاته، افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان الصحفيين العراقيين، اختاروا، يوم امس السبت، الشارع المقابل لمبنى السفارة الاميركية مكانا للاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لميلاد الرئيس صدام حسين تعبيرا عن تحديهم للتهديدات الاميركية، حسب قول وكالة فرانس برس للانباء، التي اضافت ان الصحفيين احتفلوا بالغناء والتصفيق، على منصة خشبية اقيمت امام مدخل السفارة الاميركية في بغداد، والتي اغلقت منذ اكثر من عشر سنين.

--- فاصل ---

واخيرا ذكرت وكالة فرانس برس للانباء، ان الرئيس صدام حسين، وجه يوم امس، تحية خاصة الى ابناء مدينة جنين الفلسطينية ومخيمها، لرفضهم تلقي مساعدات اميركية.
الوكالة اوضحت ان صدام وجه هذه التحية، خلال مناقشة مجلس الوزراء العراقي، للاوضاع العربية والدولية.
فرانس برس، لفتت ايضا، ان صدام، امر يوم الاحد الماضي، بتخصيص 25 الف دولار لكل منزل فلسطيني تم هدمه من قبل القوات الاسرائيلية.

على صلة

XS
SM
MD
LG