روابط للدخول

الملف الثاني: جمهورية بيلاروس تزود دولاً كالعراق بالأسلحة والمعدات ذات الإستخدام المزدوج


صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية نشرت اليوم تقريراً تناول تزويد جمهورية بيلاروس دولاً وصفتها الصحيفة بالدول المارقة ومن بينها العراق بالأسلحة والمعدات ذات الإستخدام المزدوج. (فوزي عبد الأمير) اطلع على التقرير وأجرى حواراً بهذا الشأن مع نائب رئيس الصندوق الروسي للصناعة والاستثمارات.

كتب مارك لينزي في صحيفة الوول ستريت جورنال الاميركية تقريرا، بعنوان، بيع الاسلحة الى الارهابيين.. من قلب اوروبا، والمقصود بقلب اوروبا في هذا التقرير، هو جمهورية بيلاروس، التي وصفها وزير الخارجية الاميركي كولن باول، بانها الدولة الاوروبية الوحيدة، التي مازالت خارجة عن القانون، حسب تعبيره.
كاتب التقرير، مارك لينزي، يشير الى ان تقييم باول لنظام الحكم في بيلاروس، تظهر صحته بشكل واضح هذه الايام، مشيرا الى ان الرئيس البيلاروسي، الكساندر لوكاشينكو، يواصل، في الفترة الراهنة، تحديه للقانون الدولي، عن طريق مــد العراق، ودول اخرى، وصفها لينزي بالمارقة، وكذلك منظمات ارهابية، تمدها بيلاروس، بالمعدات العسكرية المتطورة، وتمنحها، في الوقت نفسه، موطئ قدم ثمين في قارة اوروبا.
وفي هذا السياق يشير التقرير الذي نشرته صحيفة الوول ستريت جورنال، وفقا لمصادر استخباراتية اوروبية شرقية، ووفقا لتقرير نشرته مؤسسة جينز المختصة بشؤون الدفاع، يشير التقرير الى ان بيلاروس باعت سرا معدات عسكرية، تشمل صواريخ مضادة للدبابات، والغام، ومعدات اخرى، بلغت قيمتها خمســمــئة مليون دولار، وانها قد بيعـت الى دول يعتبرها كاتب التقرير راعية للارهاب، مثل سوريا وايران، بالاضافة الى منظمات فلسطينية.
ولمعرفة وجهة النظر الروسية بشأن المعلومات التي وردت في تقرير صحيفة الوول ستريت جورنال، اتصلت اذاعة العراق الحر، بنائب مدير الصندوق الروسي للصناعة والاستثمارات، يوري تاريلوف، الذي علق قائلا:

(تعليق يوري تاريلوف)

أما بشأن العلاقات بين العراق وجمهورية بيلاروس، فقد ذكر تقرير الصحيفة الاميركية، ان الرئيس لوكاشينكو، يولي هذه القضية اهتماما خاصا، ذلك لان العراق، يمثل مصدرا هاما من مصادر الدخل البيلاروسي.
وفي هذا السياق، تذكر الوول ستريت جورنال، ان مسؤولين في الخارجية الاميركية أكدوا بأن ضباطا من الدفاع الجوي العراقي، تلقوا في الفترة الاخيرة، تدريبات عسكرية سرية، في جمهورية بيلاروس، على نظام خاص للدفاع الجوي الصاروخي، يسمى بنظام اس ثلاثمئة.
وبالاضافة الى هذا التعاون العسكري، فان تقرير الامم المتحدة، الذي نشر في صيف العام الماضي، يشير بشكل واضح، الى ان بيلاروس، تحتفظ بعلاقات تعاون سرية مع بغداد، وان هذه العلاقات تمثل انتهاكا مباشرا للعقوبات التي تفرضها الامم المتحدة، على العراق. وخاصة فيما يتعلق بالمعدات ذات الاستخدام المزدوج، والتي كان من بينها معدات يمكن استخدامها، في انتاج انظمة توجيه الكترونية لصواريخ بعيدة المدى.
طرحنا هذه المعلومات التي اوردتها صحيفة الوول ستريت جورنال على السيد تاريلوف، فاجاب قائلا:

(تعليق تاريلوف)

الصحيفة الاميركية، ترى ايضا، عزيزي المستمع، ان التعاون العراقي البيلاروسي وبشكل خاص، في مجال الدفاعات الجوية، يشكل خطرا على الطائرات الاميركية والبريطانية، التي تراقب مناطق حظر الطيران في شمال وجنوب العراق، الامر الذي يستدعي، حسب رأي الكاتب مارك لينزي ان تعيد واشنطن النظر في سياستها تجاه بيلاروس، والقائمة على عدم التدخل في مثل هذه الشؤون، رغم ان المعدات والخبرة البيلاروسية، تعرض حياة الطيارين الاميركيين والبريطانيين الى الخطر كل يوم.
وتعليقا على هذه الدعوة التي وجهها كاتب التقرير الى الادارة الاميركية، يقول نائب مدير الصندوق الروسي للصناعة والاستثمارات قائلا:

(تعليق نائب مدير الصندوق الروسي للصناعة والاستثمارات)

واخيرا ترى صحيفة الوول ستريت جورنال، ان استخدام العقوبات ضد بيلاروس، لن يثني الرئيس لوكاشينكو عن مواصلة خروجه عن القانون الدولي، وتهديد الولايات المتحدة، حسب تعبير الصحيفة، التي توضح ان حجم التجارة الغربية مع بيلاروس، ليس بتلك الاهمية، ومن الممكن ايضا ان تكون ذي تأثير عكسي، يدعم الموقف السياسي للرئيس لوكاشينكو.
ولهذا تقترح الصحيفة الاميركية، ان تلجئ واشنطن الى موسكو، للممارسة الضغط، على مينسك، فيما يتعلق بتعاونها مع العراق، ومع الدول التي تصفها الوول ستريت جورنال بانها خارجة عن القانون.
فهل يمكن لموسكو ان تضغط على منسك في هذا الاتجاه، لنستمع الى رأي السيد يوري تاريلوف:

(تعليق يوري تاريلوف)

أما بشأن امكانية ان تستخدم موسكو، سلاح الطاقة، في الضغط على حكومة لوكاشينكو، خاصة وان روسيا تعتبر الممول الاساسي للطاقة الى بيلاروس، اجاب تاريلوف بالقول:

(تعليق يوري تاريلوف)

وتختم صحيفة الوول ستريت جورنال بالتأكيد ثانية، إنه على الادارة الاميركية، ان تعـد استراتيجية شاملة في التعامل في بيلاروس، وترغم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، على التحرك من اجل اجبار الحكومة البيلاروسية، على وقف دعمها لما اسمته الصحيفة بالدول المارقة، والانظمة الارهابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG