روابط للدخول

إجراءات وقائية دولية خشية انتشار مرض الجدري نتيجة عملية إرهابية


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن دولاً أخرى عدا الولايات المتحدة بدأت باتخاذ إجراءات وقائية خشية انتشار مرض الجدري نتيجة عملية إرهابية قد تقوم بها منظمات أو دول مثيرة للقلق. (شرزاد القاضي) أعد التقرير التالي الذي يقرأه (سامي شورش).

أشار التقرير الذي نشرته اليوم صحيفة نيويورك تايمز، الى قيام إسرائيل وبريطانيا ودول أخرى، بمساع للحصول على مصول جاهزة للقاح الجدري، مشيرة الى أن كل من الولايات المتحدة وروسيا يدرسان اقتراحات، للبدء بحملة تطعيم جزء من سكان بلديهما ضد مرض الجدري، بحسب مسؤولين أميركيين و روس وخبراء صحة.
وتحرك البلدين يأتي نتيجة لمخاوف مفادها، أن تقوم دول مثيرة للقلق أو منظمات إرهابية، بالحصول على فيروسات الجدري واستخدامها كسلاح.
ولأن مرض الجدري يقضي على ثلث المصابين عند انتشاره، فقد كان يعتبر من أخطر الأمراض، لحين إعلان منظمة الصحة العالمية القضاء على المرض نهائيا عام 1980.
يذكر أن الولايات المتحدة بدأت حملة لتوفير لقاحات الجدري، بعد ظهور إصابات في العام الماضي، بمرض الجمرة الخبيثة (إنثراكس)، بواسطة رسائل ملوثة بجراثيم المرض، مما أدى الى وفاة 5 أشخاص ومرض 17 آخرين وإقبال آلاف الأميركيين على أخذ أدوية مضادة للجراثيم antibiotics.
يرى المسؤولون أن إضافة سوائل لتخفيف اللقاحات، وإنتاج مصول جديدة، سيجعل الحكومة قادرة على تطعيم جميع السكان في العام القادم، بحسب الصحيفة مضيفة أن وجود آثار جانبية للقاح الجدري يثير نقاشا حول الموضوع.
وفي السياق نفسه أشارت الصحيفة، الى أن دول أخرى تعمل على شراء اللقاح أيضا. ففي شهر نيسان تقدمت بريطانيا بطلب شراء 30 مليون جرعة، بينما طلبت إسرائيل 6 ملايين جرعة، وفرنسا ثلاثة ملايين جرعة. ونقلا عن نشرة طبية فقد طلبت ألمانيا 6 ملايين جرعة وأيرلندا 600 ألفا واليونان 150 ألفا.
بينما أشارت وزارة الدفاع الأميركية أنها ستقوم سوية مع نظيرتها الكندية بإنتاج جيل جديد من لقاح الجدري.
روسيا والولايات المتحدة تعارضان تدمير الكميات التي تم خزنها في مختبرات في كل البلدين، بحجة دراسة فيروس الجدري واحتمال الحصول على أدوية جديدة ولقاحات مفيدة. ويضيف التقرير أن بعض المسؤولين الأميركيين يتخوفون من احتمال أن يكون قسم من مخزون روسيا من فيروس الجدري قد تسرب الى جهات أخرى. وكان تقرير صدر عام 1994 من وكالة المخابرات العسكرية الأميركية قد أشار الى أن روسيا قد تبادلت أوائل التسعينات تكنولوجيا الجدري مع العراق وكوريا الشمالية.
ويفضل الكثير من المسؤولين الأميركيين أن تكون حملة التطعيم ضد الجدري طواعية، بينما يميل البعض الى تطعيم قسم من السكان مثل الجيش.
صحيفة نيويورك تايمز ختمت تقريرها بالقول أن المراكز الطبية لمنع انتشار المرض والسيطرة عليه تقول، إنها ستحاصر المناطق التي يظهر فيها وباء الجدري وتبدأ حملة لتطعيم السكان من هناك.

على صلة

XS
SM
MD
LG