روابط للدخول

حملة عراقية جديدة لرفع العقوبات / محادثات عراقية إندونيسية / بغداد تقدم شكوى للأمم المتحدة


- قالت مصادر في وزارة الخارجية العراقية اليوم الثلاثاء إن بغداد عازمة على شن حملة جديدة من أجل حلول دون مساع أميركية مجددة رامية إلى تعديل العقوبات المفروضة على العراق. - أجرى الرئيس العراقي صدام حسين محادثات اليوم مع وزير الطاقة والمعادن الإندونيسي حسب ما أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء نقلاً عن السفارة الإندونيسية في بغداد. - شكى وزير الخارجية العراقي في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة مما وصفه بعمليات غير عادلة في إطار تعويض العراق عن غزوه للكويت عام 1990.

- شكا وزير الخارجية العراقي (ناجي صبري الحديثي) في رسالة إلى الأمين العام لأمم المتحدة (كوفي أنان) اليوم الثلاثاء مما وصفه بعمليات غير عادلة في إطار تعويض العراق عن غزوه للكويت عام 1990. (الحديثي) اتهم لجنة التعويضات بسلب أموال العراق الموُدعة لدى المنظمة الدولية، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

- أجرى الرئيس العراقي صدام حسين محادثات اليوم الثلاثاء مع وزير الطاقة والمعادن المعدنية الإيندونيسي (بورنومو ياسجانتورو)، حسبما أفادت وكالة (فرانس بريس) للأنباء نقلا عن السفارة الإندونيسية في بغداد. الوكالة أضافت أن (ياسجانتورو) الذي يرأس وفدا من خبراء في مجالات النفط والغاز والكهرباء، قد اجتمع في وقت سابق إلى وزير النفط (عامر محمد رشيد) ووزير الصناعة والمناجم (ميسَّر رجاء شلاح).

- قالت مصادر في وزارة الخارجية العراقية اليوم الثلاثاء إن بغداد عازمة على شن حملة جديدة من أجل الحيلولة دون مساعٍ أميركية مجددة رامية إلى تعديل العقوبات المفروضة على العراق. في إطار هذه الحملة، سيزور وزير الخارجية العراقي (ناجي صبري الحديثي) موسكو تلبية لدعوة من نظيره الروسي (إيغور إيفانوف)، حسبما قالت الوكالة. وأعادت إلى الأذهان أن روسيا تحتلّ في الوقت الراهن الرئاسة الدورية في مجلس الأمن.

- وفي تطور ذي صلة، أعلنت وكالة (رويترز) للأنباء أن العراق والمنظمة الدولية اتفقتا على استئناف المفاوضات بين الأول والثالث من أيار المقبل في شأن عودة مفتشي الأسلحة إلى البلاد.

- أعلن السفير العراقي في موسكو (مزهر الدوري) اليوم الثلاثاء أن بغداد ترفض أية تعديلات على البرنامج الإنساني في إطار قرار الأمم المتحدة الخاص بالنفط مقابل الغذاء. وأضاف الدوري أنه بعدما فشلت فكرة العقوبات الذكية فأن الولايات المتحدة تبحث عن سبل جديدة لتشديد الحصار على العراق.

- نقلت وسائل الأعلام العالمية عن الجنرال (ريتشارد مايرز) رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة قوله يوم أمس الاثنين إن الجيش العراقي نقل خلال الأيام القليلة الماضية صواريخ مضادة للطائرات إلى منطقتي الحظر الجوي في شمال البلاد وجنوبها إلى حد لم يعرف منذ سنوات. كما كشف المسؤول الأميركي عن تعرض الدوريات الغربية في منطقة الحظر الجوي الشمالية إلى ثلاثة تهديدات عراقية بالنار منذ مطلع الشهر الجاري وردت على اثنين منها .

- جدد الرئيس العراقي صدام حسين في الخطاب الذي أذاعه التلفزيون العراقي أمس الاثنين، جدد دعوته للدول العربية المنتجة للنفط كي تساند حظرا عراقيا لتصدير النفط احتجاجا على الحملة التي تشنها القوات الإسرائيلية على المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية. وقال صدام في انه يتعين على الدول المنتجة للنفط خفض صادراتها إلى النصف مع حظر جميع مبيعاتها النفطية للولايات المتحدة وإسرائيل.

- أعلن وزير النفط السعودي (علي النعيْمي) يوم أمس الاثنين أن بلاده وغيرها من منتجي النفط من أعضاء أوبك سيعوضون أي نقص ينجم عن وقف الصادرات العراقية. وقال (النعيمي) ردا على سؤال بهذا الصدد إن السعودية وأوبك ستعوضان أي نقص يحدث لأي سبب سواء كان سياسيا أو عسكريا أو بسبب كوارث طبيعية.

- قالت وكالة رويترز للأنباء في تقرير إن وقف شحنات النفط العراقية يجيء فيما تسعى بغداد إلى حشد تأييد بين الدول العربية ضد احتمال توجيه ضربة عسكرية إليها من قبل واشنطن التي ترى أن العراق يمثل تهديدا للأمن الدولي.

- نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني)، أن الرئيس بوش لم يتخذ بعد قرارا في شأن عمل عسكري ضد العراق معربا عن اعتقاده أن المجتمع الدولي لن يكتفي بالتفرج على صدام حسين وهو يطور أسلحة بيولوجية وكيماوية.

- توجه رئيس اللجنة الدولية للتفتيش والتحقق والمراقبة (هانز بليكس) إلى الصين ثم يزور بعدها روسيا لإجراء محادثات حول عودة المفتشين الدوليين إلى العراق . ومن المؤمل أن يعود رئيس لجنة (اونموفيك) إلى نيويورك قبل نهاية الشهر الجاري أي قبل الجولة الثانية من المحادثات بين الحكومة العراقية والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG