روابط للدخول

مباحثات أميركية فلسطينية في رام الله / لوبان يدعو الفرنسيين إلى دعمه في الانتخابات / محاكمة متهمين بقتل صحفي أميركي


- أعلن مسؤولون فلسطينيون أن الموفد الأميركي اجتمع اليوم مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مقره المحاصر في رام الله. ومن المفترض أن معاون وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز ناقش مع عرفات استمرار المواجهة في الضفة الغربية بين الجيش الاسرائيلي والفلسطينيين. - دعا الزعيم اليميني المتطرف (جان ماري لوبان) جميع الفرنسيين الذين يعارضون الاتحاد الأوروبي إلى دعمه في الجولة النهائية من الانتخابات الرئاسية. - وجهت اليوم محكمة باكستانية اتهامات رسمية للمتشدد الإسلامي (أحمد عمر سعيد الشيخ) وثلاثة آخرين بخطف وقتل صحفي أميركي. إلا أن الرجال الأربعة قالوا إنهم أبرياء من التهمة.

- أعلن مسؤولون فلسطينيون أن الموفد الأميركي اجتمع اليوم مع الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، في مقره المحاصر في رام الله. ومن المفترض أن معاون وزير الخارجية الأميركي، وليام برنز، ناقش مع عرفات استمرار المواجهة في الضفة الغربية بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين.
ويوم أمس انسحبت إسرائيل من نابلس وأجزاء من رام الله وخفضت من عملياتها العسكرية المستمرة في الضفة الغربية منذ ثلاثة أسابيع لكن القوات الإسرائيلية لا تزال تحيط بمجمع في رام الله يضم عرفات وأكثر من مائتي فلسطيني محبوسين فيه منذ التاسع والعشرين من آذار الماضي.
كما واصل الجيش الإسرائيلي محاصرته كنسية المهد في بيت لحم حيث يوجد في داخلها حوالي مائتي فلسطيني مسلح منذ أكثر من واحد وعشرين يوما.
وقد أعلن الجيش انه لن يفك الحصار عن المكانين قبل أن يسلم المسلحون الفلسطينيون المطلوبون لإسرائيل أنفسهم. في المقابل يقول الفلسطينيون إنهم لن يجروا محادثات في شأن وقف النار ما لم يغادر الجيش الإسرائيلي المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية التي تديرها السلطة.
وكان وزير الخارجية الأميركي، كولن باول، دعا أمس إسرائيل إلى إعطاء عرفات مزيدا من فرص الاتصال بالعالم الخارجي.

- دعا الزعيم اليميني المتطرف، جان ماري لوبان، جميع الفرنسيين الذين يعارضون الاتحاد الأوروبي إلى دعمه في الجولة النهائية من النتخابات الرئاسية.
إلى ذلك، قرر زعماء سياسيون فرنسيون منح تأييدهم للرئيس المنتهية ولايته، جاك شيراك، في أعقاب الصدمة التي أحدثتها أمس نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.
وأظهرت النتائج الأولية أن مرشح أقصى اليمين المتطرف جان ماري لوبان سيواجه شيراك في الجولة النهائية يوم الخامس من الشهر المقبل بعدما قضى على آمال المرشح الاشتراكي لوينيل جوسبان الذي كان مرشحا قويا للفوز. وأعلن قادة من الحزب الاشتراكي ومن الحزب الشيوعي أنهم سيقفون وراء شيراك موضحين أن من الضروري أن يبقى لوبان بعيدا عن السلطة.كما قرر زعماء مسلمون ويهود اتخاذ موقف مماثل.
وبدا لوبان مبتهجا وهو يصف إنجازه بنصر حققه المواطنون العاديون في فرنسا لكن جوسبان وجد في الأمر مخاطر على الديمقراطية في فرنسا.
وقد أشعل فوز لويان ليل أمس احتجاجات في عدد من المدن الفرنسية بما فيها العاصمة باريس حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة احتجاج تحولت إلى أعمال عنف.

- وجهت محكمة باكستانية اليوم اتهامات رسمية للمتشدد الإسلامي أحمد عمر سعيد الشيخ وثلاثة آخرين بخطف وقتل صحفي أميركي. إلا أن الرجال الأربعة قالوا إنهم أبرياء من التهمة.
وعقدت جلسة المحاكمة في سجن في كراتشي، المدينة الجنوبية التي اختطف منها مراسل صحيفة وول ستريت جورنال، دانييل بيرل Daniel Pearl، في شهر كانون الثاني الماضي. هذا ولم يسمح لأحد من الصحفيين أو العوام حضور الجلسة.
لكن مصادر الشرطة أفادت بأن الشيخ عمر جدد رفضه الاعتراف بما وصفه بالقانون البريطاني وطالب أن تتم المحاكمة على أساس الشريعة الإسلامية.
يذكر أن بيرل اختطف وقتل عندما كان يبحث في موضوع عن المتشددين الإسلاميين.

- في بلغراد، أعلن اليوم اثنان من المطلوبين للمحكمة الدولية لجرائم الحرب انهما سيسلمان نفسيهما للمحكمة، وذلك قبل ساعات قليلة من انتهاء مهلة التسليم الطوعي المحددة لهما.
فقد أعلن محامو القائد العسكري السابق، الجنرال دراغولوب أويدانتش، والزعيم المتمرد الكرواتي الصربي، ميلان مارتيتش، انهما قدما صباح اليوم أوراق موكليهما إلى وزارة العدل اليوغسلافية.
أويدانتش متهم بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو خلال الحرب الصربية عام 1999 من أجل سحق الأقلية الألبانية.
أما مارتيتش، فقد كان زعيما لمنطقة كراغينا الصربية الانفصالية في كرواتيا خلال الحرب الكرواتية من أجل الاستقلال عن يوغسلافيا، وهو متهم بإصدار أوامر بشن هجمات صاروخية على العاصمة زغرب.
ويعد الرجلان بين ثلاثة وعشرين مشتبها فيه في يوغسلافيا تطالب بهم المحكمة الدولية لجرائم الحرب.

- صرح اليوم وزير الداخلية الألماني، أوتو شيلي، بأن كلا من ألمانيا وتونس متأكد مائة في المائة من أن انفجار الشاحنة الذي أدى في وقت سابق من الشهر الجاري، إلى مقتل أحد عشر سائحا ألمانيا في منتجع تونسي كان عملا إرهابيا.
وجاءت تصريحات شيلي بعد اجتماع عقده مع الرئيس التونسي، زين العابدين بن علي.
يذكر أن أحد عشر ألمانيا وخمسة تونسيين وفرنسيا قتلوا عندما انفجرت ناقلة بالقرب من معبد يهودي يقع في جزيرة جربة التونسية، وقد كان السائق من بين القتلى.
وكان مسؤولون ألمان أفادوا بأن هناك دليلا يربط الانفجار بشبكة القاعدة الإرهابية، التي يقودها أسامة بن لادن. فيما السلطات التونسية اعتقدت في البدء أن الانفجار كان حادثا عاديا.

- أعلنت جماعات دولية لحقوق الإنسان اكتشاف أدلة على انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبتها القوات الإسرائيلية في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين في الفضة الغربية.
وقال خافيير زونيغا من منظمة العفو الدولية، ومقرها لندن، قال بعد زيارة للمخيم قام بها الأسبوع الماضي إن الأدلة تشير إلى انتهاكات خطيرة للقانون الدولي حصلت في المخيم بما فيها جرائم حرب.
كما أفاد اليوم مسؤولون كبار في اللجنة الدولية للصليب الأحمر بان إسرائيل انتهكت القوانين الإنسانية الدولية خلال هجومها على مخيم اللاجئين.
هذا وقد رفض وزراء إسرائيليون انتقادات دولية للهجوم شملت الإدانة التي وجهها الأسبوع الماضي الموفد الدولي تيري رود لارسون واعتبروه شخصا معاديا لإسرائيل وينظر للأمور من جانب واحد.
إلا أن لارسون رفض اليوم هذه التعليقات قائلا إنه تصرف كأي كائن إنساني.

- عين كوفي العام للأمم المتحدة أنان الأمين اليوم الاثنين الفنلندني مارتي أتيساري على رأس لجنة ثلاثية مكلفة بتقصي الحقائق حول ما جرى في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين.
وتضم اللجنة أيضا أوجاتا ساداكو الرئيسة السابقة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والسويسري كورنيليو سوماروجا الرئيس السابق للجنة الدولية للصليب الأحمر.
كما سيتولى الجنرال الأمريكي المتقاعد وليام ناش مهمة مستشار عسكري للجنة. وكان ناش قد عمل في السابق مسؤولا للإدارة الإقليمية للأمم المتحدة في كوسوفو.
وكان مجلس الأمن الدولي قد صدق الجمعة الماضية بالإجماع على قرار "رحب بمبادرة" كوفي عنان إلى تكليف لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث التي وقعت بمخيم جنين أثناء ثلاثة أسابيع من العمليات العسكرية الإسرائيلية فيه.
وقالت الولايات المتحدة إن دعمها للجنة مشروط بأن ترفع تقريرها مباشرة إلى عنان وألا تتصرف وفق أي انتداب من مجلس الأمن الذي قالت إسرائيل إنه "منحاز" ضدها.

- عينت الحكومة الانتقالية في أفغانستان أول امرأة دبلوماسية في أوروبا.فقد أبلغت تشيكيبا هاشمي وكالة فرانس بريس للأنباء بان وزير الخارجية عبد الله عبد الله اختارها لواحد من موقعين في سفارة بلادها في بروكسيل.
ومن المؤمل أن تؤدي السفارة التي افتتحت الأسبوع الماضي دور البعثة السياسية الأفغانية في الاتحاد الأوروبي.

- اجتمع اليوم معاون وزير الخارجية الأميركي وليام برنز مع الزعيم الفلسطيني، في مقره المحاصر في رام الله بالضفة الغربية. لكن مستشار عرفات، محمد رشيد، قال إن المحادثات لم تحقق سوى تقدم ضئيل على طريق حل المواجهة العسكرية المستمرة مع إسرائيل في الضفة الغربية.
وفي مؤتمر صحفي عقده في رام الله صرح رئيس الأمن الفلسطيني في الضفة الغربية، جبريل رجوب، بأن من المستحيل للإسرائيليين والفلسطينيين استئناف تعاونهما الأمني وأضاف أن سياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي اريئيل شارون دمرت أية إمكانية للعمل المشترك.
وبعد انسحابها أمس من نابلس وأجزاء من مدينة رام الله واصلت القوات الإسرائيلية حصارها لمجمع عرفات وكنسية المهد في بيت لحم حيث لجا إليها منذ واحد وعشرين يوما، حوالي مائتي فلسطيني معظمهم من المسلحين
وفي وسط رام الله نفذ مسلحون فلسطينيون ملثمون حكما بإعدام ثلاثة فلسطينيين قيل إنهم مخبرون لإسرائيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG