روابط للدخول

الملف الأول: طالباني وبارزاني يلتقيان في أوروبا / واشنطن تقرر وقف شراء النفط العراقي / الشأن العراقي على طاولة المحادثات السعودية الروسية


محمد إبراهيم مستمعينا الأعزاء.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم مع ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات عراقية اهتمت بها تقارير عالمية. ومن الموضوعات التي سنقف عندها اليوم: - طالباني وبارزاني يعقدان في إحدى العواصم الأوروبية اجتماعا مهما يحضروه ممثلون عن الإدارة الأميركية وخبير في الشؤون الكردية يعلق لإذاعتنا عن هذا التطور. - واشنطن تقرر وقف شراء النفط العراقي إلى أن تسمح بغداد بعودة المفتشين الدوليين وتتوقف عن دعم هجمات الفلسطينيين على الإسرائيليين. - مسؤول ياباني ينفي أن تكون الولايات المتحدة طلبت من بلاده تقديم مساعدة عسكرية لعمل عسكري محتمل ضد العراق. - وزير الخارجية السعودي يواصل مشاوراته مع الزعماء الروس والملف العراقي مدرج على جدول المناقشات. وفي الملف الذي أعده اليوم ويقدمه محمد إبراهيم، محاور أخرى فضلا عن تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل إعلاني ---

أفادت مصادر مطلعة إذاعة العراق الحر في براغ، بأن الزعيمين الكرديين، جلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، ومسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي، عقدا أخيرا اجتماعا في إحدى العواصم الغربية تطرقا فيه إلى التعاون والتنسيق المشترك بموجب اتفاقية واشنطن التي توصلت لها الجماعتان بوساطة أميركية.
وأضافت هذه المصادر أن الاجتماع، وهو الأول من نوعه منذ سنة، تم بمشاركة ممثلين عن الإدارة الأميركية، وبحث عددا من القضايا العراقية والإقليمية والدولية ودور الذي يمكن أن تعلبه الجماعات الكردية في جهود تغيير النظام الحاكم في العراق.
ولمعرفة تفصيلات أخرى عن هذا الاجتماع اتصلنا بالشخصية السياسية الكردية المستقلة، الدكتور محمود عثمان وسألناه أولا عن مدى صحة هذه المعلومات فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

من واشنطن أفاد تقرير لوكالة (رويترز) أن أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي وافقوا يوم أمس الخميس وبأغلبية كبيرة، على حظر واردات النفط العراقي في خطة قد تحرم الاقتصاد الأميركي من إمدادات سادس اكبر موردي الخام إلى الولايات المتحدة.
وتبنى مجلس الشيوخ تعديلا اقترحه الجمهوريون على مشروع قانون للطاقة معروض على المجلس من شأنه أن يوقف صادرات النفط العراقية إلى الولايات المتحدة إلى أن تسمح بغداد بعودة مفتشي الأمم المتحدة للأسلحة إلى العراق.
وبمقتضى التعديل فانه لن يمكن أيضا استئناف هذه الواردات إلى أن يوقف العراق تهريب المنتجات البترولية خارج برنامج بيع النفط الذي تشرف عليه الأمم المتحدة وينهي سياسته لدفع أموال لأسر منفذي التفجيرات الانتحارية ضد إسرائيل.
وأمام التعديل شوط طويل قبل أن يصبح قانونا. فيتعين أولا أن يوافق مجلس الشيوخ على مشروع قانون الطاقة ثم يعمل على التوصل إلى صيغة توفيقية بينه وبين تشريع آخر للطاقة وافق عليه مجلس النواب العام الماضي لا يحتوي على أي بند يمنع وصول النفط العراقي إلى السوق الأميركي.
وقال السناتور الديمقراطي جيف بينجمان انه قلق من الأثر الذي قد يحدثه هذا التعديل في سوق النفط الدولية. وأضاف قائلا إنها مسألة حساسة في السياسة الخارجية.
على صعيد آخر، جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس للأنباء أن مجلس الشيوخ الأميركي لا زال مصابا بدوار هجمات الحادي عشر من أيلول الماضي إذ قرر في وقت متأخر أمس منع زوار الولايات المتحدة من الدول الراعية للإرهاب من الدخول إليها، كما شدد من الرقابة على الطلاب الأجانب الذين يرغبون في الدراسة في الجامعات الأميركية.
أعضاء المجلس صوتوا بالإجماع على قانون لتعزيز إجراءات الأمن على الحدود وآخر لإصلاح نظام تأشيرات الدخول يمنع مواطني كوبا وإيران والعراق وليبيا وسورية والسودان وكوريا الشمالية من المجيء إلى الولايات المتحدة إلا إذا كانوا مهاجرين.

--- فاصل ---

اتهم مظفر أمين رئيس قسم المصالح العراقية بالسفارة الأردنية في لندن الحكومتين الأميركية والبريطانية يوم أمس الخميس بالنفاق في توجههما نحو الرئيس العراقي صدام حسين ورئيس الوزراء الإسرائيلي اريئيل شارون.
ونقل تقرير لوكالة رويترز عن الدبلوماسي العراقي انه ليس من حق الولايات المتحدة وبريطانيا أن تخالفا القانون الدولي والرأي العام العالمي وتهددان صدام بسبب أسلحة الدمار الشامل التي تزعمان انه يعمل على تطويرها.
وأضاف المبعوث العراقي في مقابلة مع رويترز إن هذا هو جوهر النفاق لافتا إلى أن جوهر ميثاق الأمم المتحدة هو تحقيق السلام والأمن وليس الإطاحة بالحكومات وشدد على أنه ليس من حق دولة واحدة أن تقرر.
ووصف الرئيس الأميركي جورج بوش العراق بأنه جزء من محور للشر واتهمه بالفشل في تنفيذ قرارات مجلس الأمن بمنعه دخول مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة.
ورأى أمين أن إسرائيل هي المنتهك الأكثر وضوحا لقرارات الأمم المتحدة في الشرق الأوسط.
وقال: إذا كان ما يتهم به العراق صحيحا فإن عليهما إذن أن يقصفا شارون واعتبر ما يصدر عنهما في شأن العراق مجرد شائعات، أما ما يفعله شارون فقد شوهد من على شاشات التلفزيون.
يذكر أن رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، واجه هجوما لتأييده عملا عسكريا ضد العراق في إطار الحرب على الإرهاب.
أمين قال إن أي شخص نزيه لن يقبل شن حرب ضد دولة استنادا إلى قصص مختلقة وتخمينات.
وأرجأ العراق محادثات كان مقررا عقدها يومي 18 و19 من نيسان الجاري بين كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي بخصوص عودة مفتشي الأسلحة قائلا انه يريد أن يظل التركيز منصبا على الأزمة في الشرق الأوسط.
وأعرب أمين عن ثقته من أن المحادثات ستؤدي لحل مقبول لكلا الطرفين.
وقد أوقف العراق صادراته النفطية في الثامن من نيسان الجاري لمدة 30 يوما احتجاجا على الاجتياح الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية لكنه قال يوم الثلاثاء الماضي انه يفكر في تمديد الحظر إذا لم تسحب إسرائيل قواتها.

--- فاصل ---

نفت الحكومة اليابانية، اليوم الجمعة، تقريرا أفاد بأن الولايات المتحدة تطالب اليابان بشكل غير رسمي بنشر قواتها للدفاع عن النفس للمساعدة في تحرك عسكري محتمل ضد العراق.
ففي مؤتمر صحفي عقده في طوكيو، صرح الناطق باسم الحكومة اليابانية، ياسو فوكودا، بان أحدا في بلاده لم يتسلم مثل هذا الطلب.
وكانت صحيفة، اساهي شمبون، وهي يومية واسعة الانتشار، أفادت بأن الولايات المتحدة تطالب اليابان بنشر مدمراتها المزودة بالدروع وطائراتها المضادة للغواصات في البحر العربي من أجل مساعدة القوات الأميركية في حال شنها هجوما عسكريا على العراق.
وكالة أسيوشييتد بريس نقلت عن الصحيفة اليابانية قولها نقلا عن مصادر حكومية، إن الموضوع طرح بشكل غير رسمي خلال اجتماع عمل بين مسؤولين أميركيين ويابانيين رفيعي المستوى. وأوضحت أن الحكومة اليابانية تعتقد أن تحركا من هذا القبيل يعد أمرا صعبا من الناحية السياسية ولفتت الوكالة إلى أن هذا التعبير يستخدم في الدبلوماسية اليابانية للدلالة على الأمور المستحيلة.
هذا وقد نفت الولايات المتحدة صحة تقرير الصحيفة إذ قال الناطق باسم السفارة الأميركية في طوكيو إن التقرير المنشور في صحيفة أساهي تقرير غير صحيح.

--- فاصل ---

في موسكو واصل اليوم وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل مشاوراته مع الزعماء الروس حيث اجتمع اليوم مع رئيس مجلس النواب، الدوما، غينادي سيلزنيوف.
وكان الوزير السعودي ناقش أمس مع نظيره الروسي، إيغور إيفانوف، جملة من القضايا من بينها الملف العراقي حيث رحب الجانب الروسي بالاتفاق، الذي شهدته قمة بيروت الأخيرة، على تسوية الوضع مع العراق واعتبره أمرا مهما.
وذكر تقارير وكالات أنباء روسية نقلا عن وزير الخارجية إيفانوف أن موسكو تعطي أهمية بالغة للحوار بين بغداد والأمين العام للأمم المتحدة لافتا إلى أن عودة المفتشين الدوليين إلى العراق سيساهم في تطوير هذا الحوار الذي يجب أن يفتح الطريق أمام رفع العقوبات الاقتصادية الدولية عن بغداد.
من جانبه أكد الفيصل أن العراق تعهد خلال قمة بيروت بأن ما حصل في الثاني من آب عام 1990 لن يتكرر وضمن احترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي الكويت وسلامة حدودها.
وأشار الوزير السعودي إلى أن العراق كان تعهد بالتزام تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة تطبيقا كاملا، وان تنفيذه لهذه القرارات سيجعل من المشكلة العراقية حدثا من الماضي.
من ناحيته قال الناطق الرئاسي سيرغي بيخودكو، إن الرئيس الروسي فلاديمر بوتن ووزير الخارجية السعودي لم يتعرضا خلال اجتماعهما أمس لقرار العراق تعليق صادراته النفطية مدة شهر كامل.
وفي بيروت تحدث مدير المكتب الإعلامي في السفارة الكويتية بلبنان عن وضع الحالة بين العراق والكويت بعد مرور شهر على التسوية الأولية التي تمت خلال القمة العربية الأخيرة.
التفصيلات من علي الرماحي مراسلنا في بيروت:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

جاء في تقرير نشرته صحيفة انترناشيونال هيرالد تربيون أن رئيس لجنة دولية لمراقبة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية اتهم يوم الأربعاء صقور الإدارة الأميركية والمتشددين فيها بالسعي على أكثر من صعيد دبلوماسي من أجل عزله عن منصبه في اللجنة. وقال الخبير البرازيلي، خوزيه بوستاني، إن واشنطن ترى للجنة التي يرأسها كعائق أمام حملتها ضد الزعيم العراقي صدام حسين.
وأوضح بوستاني في مقابلة أجريت معه أول من أمس انه لا يختلف مع الذين يرون أن وكالته الدولية تمثل عائقا أمام السياسة الأميركية، لأنها وكالة تعمل بشكل سلمي من أجل حل مشكلة التفتيش عن الأسلحة العراقية.
ورغم الخلافات في شأن تفتيش المشاريع الكيماوية المدنية في الولايات المتحدة فإن بوستاني وصف علاقات لجنته مع واشنطن بأنها كانت سليمة إلى أن تبنت قرار عزله في شباط الماضي.

--- فاصل ---

أفاد تقرير أوردته من بغداد وكالة فرانس بريس للأنباء نقلا عن وزير التجارة العراقي، محمد مهدي صالح، بأن العراق أرسل إلى الأردن عشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.
وقال الوزير إن ستا وعشرين شاحنة غادرت بغداد صباح أمس وهي محملة بالرز والطحين والحليب وزيت الخضروات موضحا إن هذه التجهيزات ستذهب إلى المناطق الفلسطينية.
هذا وقد تعهد الرئيس العراقي صدام حسين الأسبوع الماضي بتقديم عشرة ملايين يورو أي ما يعادل اكثر من ثمانية ملايين دولار ونصف لتوزيعها على العائلات الفلسطينية. فضلا عن قطع تصدير النفط الخام العراقي مدة شهر كامل قابل للتمديد احتجاجا على الهجمات الإسرائيلية على المدن الفلسطينية.

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن وزارة خارجية بيلاروسيا أن وفدا رسميا بيلاروسيا سيزور العراق الأسبوع المقبل لتطوير العلاقات الإنسانية بين البلدين.
ومن المقرر أن يرأس الوفد، ليونيد كوزيك، نائب رئيس مجلس إدارة الرئيس الكساندر لوكاشينكو، ويضم في عضويته مسؤولين من وزارات الصحة والتجارة فضلا عن ممثلين عن الخطوط الجوية البيلاروسية.
الناطق باسم الخارجية أفاد بأن الوفد سيضم مجموعة من الجراحين الذين سيجرون عددا من العمليات الجراحية في المستشفيات العراقية معربا عن استعداد بلاده لتدريب الأطباء والجراحين العراقيين.
على صعيد آخر، افتتح أمس نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، معرضا تجاريا مصريا في بغداد تشارك فيه مائة شركة ومؤسسة. وفي كلمة له في المعرض رحب المسؤول العراقي بالشركات المشاركة خاصة تلك التي قال إنها تطور الصناعة في العالم العربي.

على صلة

XS
SM
MD
LG