روابط للدخول

مواعيد جديدة للمفاوضات بين العراق والأمين العام للأمم المتحدة / صحيفة أوكرانية تتهم الرئيس كوتشما ببيع أسلحة للعراق / بغداد تدعو تركيا إلى الوقوف مع الدول العربية ضد إسرائيل


محمد إبراهيم مستمعينا الأعزاء.. أهلا بكم مع ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات عراقية اهتمت بها تقارير وكالات أنباء عالمية. وسنتوقف اليوم عند عدد من التطورات من أبرزها: - وزير الدفاع الأميركي يشكك في جدوائية التفتيش عن الأسلحة العراقية من دون إعطاء المفتشين صلاحيات ضخمة وواسعة تمكنهم من أداء مهمتهم الخطيرة بنجاح، وينفي أن تكون وزارته طلبت تحقيقا مخابراتيا عن رئيس الفريق الدولي للتفتيش، فيما ووزارة الخارجية الأميركية تؤكد الثقة العالية بهانز بليكس. - بغداد تقترح مواعيد جديدة للجولة الثانية من المفاوضات مع الأمين العام للأمم المتحدة في شأن التفتيش عن الأسلحة. - وصحيفة أوكرانية تتهم الرئيس كوتشما ببيع العراق أربعة رادارات متطورة. - العراق يدعو تركيا إلى الوقوف مع الدول العربية ضد إسرائيل ويطالب إيران بإعادة الطائرات العراقية التي بحوزتها وبقطع إمدادات النفط، فيما الكويت تجدد رفضها استخدام النفط كسلاح لممارسة ضغط سياسي على الغرب. وفي الملف الذي أعده ويقدمه، محمد إبراهيم، تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة (رويترز) أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد أعرب أمس الاثنين عن شكه في جدوى إجراء عمليات تفتيش جديدة محتملة عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، ما لم يتمتع المفتشون بصلاحيات واسعة.
رامسفيلد أشار إلى أن المفتشين لم يدخلوا العراق منذ عام 1998 وقال انه يشك في أن عمليات التفتيش التي قد تستأنفها الأمم المتحدة العام الحالي ستفضي إلى الثقة في أن بغداد لم تعد تسعى لامتلاك أسلحة للدمار الشامل.
وأعرب عن اعتقاده بضرورة أن يكون بمقدور المفتشين دخول المواقع تحت الأرض مع إمكان استخدام وسائل أخرى في تفتيش مثل تلك المناطق.
واضاف رامسفيلد قائلا إن ما يريده المرء هو نظام تفتيش قادر على أن يمنح العالم قدرا معقولا من الثقة بان الرئيس العراقي صدام حسين لا يفعل ما يعرف الجميع انه يحاول أن يفعله.
وقال في تصريحاته إن عمليات التفتيش السابقة في العراق إنما توصلت إلى بعض الوقائع بفضل معلومات قدمها في الغالب منشقون عراقيون.
الوزير الأميركي أكد على ضرورة إقامة منظومة تفتيش ضخمة للكشف عن البرنامج العراقي لأسلحة الدمار الشامل.
وفي تقرير لوكالة فرانس بريس عن نفس الموضوع، جاء أن الوزير رامسفيلد شدد على أن العراق استغل وقتا طويلا من غياب المفتشين في التزود بكمية ضخمة من المعدات المزدوجة الاستخدام وإقامة وحدات إنتاج على مسافة اعمق تحت سطح الأرض واكثر قابلية للنقل. وقال إنه يجب إقامة منظومة تفتيش ضخمة للتأكد من رصد وتحديد أدلة على البرنامج العراقي لأسلحة الدمار الشامل وهو البرنامج المستمر منذ سنوات.
وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت أن بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي طلب في وقت سابق من العام الحالي من وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.اي.ايه) التحقيق في أداء الدبلوماسي السويدي هانز بليكس رئيس آخر فريق شكلته الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة العراقية.
وردا على سؤال بشان تقرير واشنطن بوست امتنع رامسفيلد عن الإدلاء بأي تصريح مكتفيا بقوله انه لم يحدث أن طلب إجراء تحقيق.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن مساعد وزير الدفاع بول ولفوفيتز طلب من وكالة الاستخبارات المركزية (السي.آي.ايه) التحقق من نوعية عملية التفتيش على البرنامج النووي العراقي التي قامت بها الأمم المتحدة تحت قيادة الدبلوماسي السويدي هانس بليكس.
ونفى رامسفلد أن يكون البنتاغون أمر بفتح تحقيق حول بليكس لكنه أحجم عن إيضاح ما إذا كان طلب من الـ CIA إجراء تقويم لعمل خبير التفتيش الدولي عندما كان مديرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.
وفي واشنطن، أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن ثقتها الكاملة في رئيس الفريق الدولي للتفتيش عن الأسلحة العراقية على رغم التقارير التي تحدثت عن طلب وزارة الدفاع التحقيق في سجله الخاص بمراقبة البرنامج النووي العراقي.
الناطق باسم الخارجية، فيليب ريكر، قال إن هناك ثقة تامة بالدكتور هانز بليكس الذي شدد على أن مهمته التفتيشية ستتم على أساس قرارات مجلس الأمن للتأكد من تنفيذ العراق الكامل لهذه القرارات.
وفي نيويورك قال فريد ايكهارد الناطق باسم الأمم المتحدة انه لا يستطيع الخوض في مدى الدقة في تقرير صحيفة واشنطن بوست. وقال ايكهارد: لو حدث ذلك بالوصف الوارد في التقرير فاعتقد أنها ستكون محاولة لإرهاب موظف دولي. وذلك مرفوض قطعا. وقد شعر الأمين العام بالقلق من ذلك التقرير.

--- فاصل ---

في تقرير لها من الأمم المتحدة أفادت وكالة اسيوشيتدبريس بأن العراق اقترح مواعيد جديدة للجولة الثانية من محادثاته مع الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، في شأن قضية التفتيش عن الأسلحة.
ونقل التقرير عن ناطق باسم المنظمة الدولية أن العراق طلب يوم الجمعة تأجيل الاجتماع المقرر يومي الثامن وعشر والتاسع عشر من الشهر الجاري لأنه لا يريد لفت الأنظار عن أزمة الشرق الأوسط.
وأوضح فريد إيكهارد أن الأمم المتحدة تلقت من بغداد مواعيد جديدة مقترحة لقيت ترحيبا من قبل الأمم المتحدة، لكنه رفض الكشف عنها لكنه أشار إلى أن المنظمة الدولية لا ترغب في تأجيل طويل الأمد للمحادثات.
على صعيد ذي صلة، اتهمت صحيفة خبرية إلكترونية، توزع يوميا في أوكرانيا عن طريق الانترنت، اتهمت الرئيس ليونيد كوتشما ببيع أربعة رادارات عسكرية للعراق بقيمة مائة مليون دولار.
صحيفة أوكرينسكا برافدا التي توزع عبر شبكة الانترنت نشرت في عددها الصادر أمس نسخة من مناقشات حول الموضوع أجراها كوتشما ومدير تصدير الأسلحة الأوكرانية، فاليري ماليف.
وبموجب ما ورد في الصحيفة فإن الرجلين اتفقا على نقل الرادارات الأربعة إلى العراق وهي رادارات تكفي لاكتشاف الطائرات المتسترة أو المختبئة. وقد اقترح ماليف أن تتم الصفقة بوساطة أردنية مع حماية أمنية إضافية من أوكرانيا. كما تم اقتراح تمويه نقل الرادارات بحيث تبدو وكأنها أدوات احتياطية للشاحنات.
الصحيفة أشارت إلى انه تم الاتفاق على أن يقوم خبراء أوكرانيون بزيارة بغداد بجوازات سفر مزورة من أجل نصب هذه الرادارات. وتؤكد اليومية أن نفذ بسرية دون أن تعطي تفصيلات أخرى.
وقد توفي ماليف في حادث سيارة وقع في شهر آذار لكن أحزاب المعارضة تقول إنه ذهب ضحية اغتيال سياسي. من ناحيته رفض الرئيس الأوكراني جميع التقارير التي تحدثت عن بيعه أسلحة للعراق واعتبرها تقارير كاذبة.
من ناحية أخرى، رأت تقارير صحفية أن الأردن واقع تحت ضغوط سياسية واقتصادية متعددة وشبه منتظمة لا يمكن أن تكون من قبيل الصدفة.
يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية تدرس اقتراحا لبيع الأردنيين نظام متطورا للرادار من أجل رصد التحركات البرية والجوية العراقية بهدف حماية المراكز الحيوية من اجتياح عراقي محتمل.
مراسلنا في عمان، حازم مبيضين، أشار إلى أن الحكومة الأردنية لا تنفي أن منظومة الرادار ستستخدم لأغراض مراقبة أجواء العراق:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة انتر فاكس الروسية للأنباء أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سيبدأ بعد غد زيارة إلى موسكو لإجراء محادثات مع القادة الروس تتناول الوضع في العراق والشرق الأوسط فضلا عن الجهود الدولية المبذولة لمواجهة الإرهاب.
وفي تطور آخر، أعلن العراق يوم الاثنين أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أعادت ستة عراقيين أنقذتهم السلطات السعودية بعد غرق سفينتهم في الخليج العام الماضي. وأعيدت أيضا جثتان انتشلتا من السفينة الغارقة.
ناطق رسمي قال إن خفر السواحل السعودي أنقذ يوم 30 من تشرين الثاني 2001 ستة عراقيين وانتشل جثتي اثنين آخرين بعد غرق سفينتهم أمام الساحل السعودي عقب إعصار ضرب الخليج.
وأضاف انه بعد الاتصالات والتنسيق تم ظهر يوم الاثنين تسليم العراقيين الستة والجثتين في موقع الجديدة على الحدود العراقية السعودية في وجود ممثلين من بعثتي الصليب الأحمر في العراق والكويت.
ونجا العراقيون من السفينة التي غرقت في تشرين الثاني العام الماضي بعد أن اعتلى السفينة فريق أمريكي للتأكد من تطبيق عقوبات الأمم المتحدة ضد العراق.
وأشاد المتحدث العراقي بالإجراء السعودي ووصفه بأنه مبادرة إنسانية ونبيلة وموقف عربي حقيقي.

--- فاصل ---

نقل تقارير الأنباء عن التلفزيون العراقي أن الرئيس صدام حسين حض أمس إيران وتركيا على الوقوف مع البلدان العربية ضد إسرائيل والولايات المتحدة قبل فوات الأوان بحسب تعبيره.
وطالب طهران تحديدا بالمضي قدما في حظر تصدير النفط لمدة شهر دعما للفلسطينيين وإعادة الطائرات العراقية التي نقلت إلى إيران أثناء حرب الخليج عام 1991.
ونقل التلفزيون عن صدام قوله أثناء اجتماع مع مسؤولين ومهندسين أن الوقت حان لإبلاغ إيران التي ترفع شعاراتها تأييدا للقضية الفلسطينية انه لا شيء اكثر تأثيرا في دعم القضية الفلسطينية من إعادة الطائرات العراقية التي أودعت لديها
ويقول العراق عام 1991 إن 140 طائرة حربية ومدنية عراقية نقلت إلى إيران لحمايتها من القصف الذي قادته الولايات المتحدة.
بينما تدعي إيران أن 22 طائرة فقط هبطت في أراضيها وأنها لن تعيدها بدون موافقة مجلس الأمن.
الرئيس صدام قال إن بلاده أوقفت ضخ النفط لمدة شهر وبعد أن سمع من إيران أنها تنظر في وقف الضخ لمدة شهر. وحض الرئيس العراقي إيران على أن تحذو حذو بغداد.
ورحب صدام أيضا بدعوة طهران للدول المنتجة للنفط لتقديم جزء من العائدات النفطية خلال شهر للفلسطينيين.
وقال إن كلا الخيارين جيد سواء قطع النفط عن الولايات المتحدة أو المساهمة بعائدات نفطية لمدة شهر لدعم الفلسطينيين.
وفي تطور ذي صلة، ورد في تقرير لوكالة رويترز أن الكويت أعلنت يوم الثلاثاء أنها لا تزال تعارض استخدام سلاح الحظر النفطي ضد الحلفاء الرئيسيين لإسرائيل حسبما تقترح إيران، وأعربت عن تأييدها للجهود الدبلوماسية التي تقودها الولايات المتحدة لحل أزمة الشرق الأوسط.
وقال الشيخ احمد الفهد الصباح وزير الإعلام والقائم بأعمال وزير النفط لرويترز إن من المستبعد أن تستخدم الكويت في هذه المرحلة مسألة النفط وان بلاده تساند الجهود الدبلوماسية.
رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان المصري قلل من أهمية قرار العراق وقف تصدير النفط وأبلغ اللجنة في اجتماع عقدته أمس أنه قرار قد يعجل بالضربة الأميركية لبغداد.
التفصيلات من أحمد رجب مراسلنا في القاهرة:

(تقرير القاهرة)

يذكر أن سعر النفط في السوق الأميركية ارتفع قليلا بسبب القرار العراقي وأحداث فنزويلا لكنه سرعان ما استعاد توازنه المعهود ما يشير إلى فشل القرار العراقي في تحقيق أهدافه السياسية والاقتصادية.
فهل أخطأ الرئيس صدام حسين الحسابات ولماذا يحاول دفع إيران للانضمام إلى حظر تصدير النفط ؟
مراسلنا وحيد حمدي تابع تداعيات وقف تصدير النفط الخام العراقي ووافانا من واشنطن بالتقرير التالي:

(تقرير واشنطن)

وفي أنقرة التي يزورها رئيس الوزراء الصيني، الذي تتمتع بلاده بعضوية دائمة في مجلس الأمن، عبر الجانبان التركي والصيني عن تحفظات شديدة من توجيه ضربة عسكرية للعراق.
التفصيلات من سعادت أوروج:

(تقرير أنقرة)

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس أن وفدا من مفتشي السلام الأوروبيين بينهم أعضاء في مجلس الشيوخ وأطباء من بلجيكا إضافة إلى جنود فرنسيين وبريطانيين سابقين شاركوا في حرب الخليج قام أمس بزيارة ملجأ العامرية ومستشفيين للأطفال في بغداد للاطلاع على تأثيرات العقوبات الدولية المفروضة على العراق منذ اكثر من 11 عاما حسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية.
وقالت الوكالة إن الوفد الأوروبي زار مستشفيي المنصور وصدام للأطفال في وسط العاصمة العراقية بغداد وتجول في أجنحتهما برفقة أطباء عراقيين قدموا لهم شرحا عن الخدمات التي تقدم للمرضى الأطفال والأمراض الغريبة والتشوهات الخلقية التي حصلت لهم نتيجة تعرض العراق خلال حرب الخليج عام 1991.
وأوضحت أن مديري المستشفيين قدما شرحا وافيا عن النقص الكبير الحاصل في الدواء واللقاحات والمستلزمات الطبية التي أدت إلى وفاة آلاف الأطفال نتيجة لاستمرار الحصار المفروض على العراق.
وتأتي هذه الزيارة بمبادرة من جمعية "اس او اس أطفال العراق وبلجيكا" بالتعاون مع منظمة هولندية مماثلة وجمعيات للصداقة مع العراق في هولندا وبلجيكا وكذلك (أطباء للعالم الثالث).

على صلة

XS
SM
MD
LG