روابط للدخول

الملف الأول: الرئيس العراقي يدعو طهران إلى وقف صادراتها النفطية / وفد أوربي للتضامن مع العراق يصل إلى بغداد


ناظم ياسين مستمعينا الكرام.. فيما دعا الرئيس العراقي طهران إلى وقف صادراتها النفطية لمساعدة الشعب الفلسطيني مثلما فعلت بغداد، وهنأ الرئيس الفنزويلي على العودة إلى السلطة إثر فشل المحاولة الانقلابية، وصف نائب رئيس الوزراء العراقي الدول التي تأمل باستخدام علاقاتها مع واشنطن لمساعدة الفلسطينيين بأنها "كاذبة". وفد أوربي للتضامن مع العراق وصل إلى بغداد في الوقت الذي أكد المستشار الألماني مجددا عدم وجود خطط لدى الولايات المتحدة وبريطانيا لمهاجمة العراق. وشددت باريس ثانية على ضرورة موافقة العراق على عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة. هذا فيما تواصل الكويت جهودا دبلوماسية لشرح موقفها من ضرورة التزام العراق بقرارات قمة بيروت والإفراج عن الأسرى المحتجزين منذ حرب الخليج في عام 1991. هذه المحاور وأخرى غيرها في الملف العراقي الذي أعده ويقدمه (ناظم ياسين).

--- فاصل ---

دعا الرئيس العراقي إيران الأحد إلى إعطاء الشعب الفلسطيني جزءا من عائدات النفط لمدة شهر.
وكالتا (رويترز) والصحافة الألمانية نقلتا عن الرئيس صدام حسين في تصريحات أدلى بها أثناء ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء وبثها تلفزيون العراق ليل أمس "إن إيران لم تتخذ أي خطوة عملية لتنفيذ الدعوة التي هي أعلنتها ولم توقف ضخ نفطها لمدة شهر"، بحسب تعبيره.
وكان الرئيس العراقي أعلن في الثامن من نيسان الحالي وقف إمدادات النفط لمدة شهر أو لحين انسحاب القوات الإسرائيلية من المدن التي اجتاحتها بالضفة الغربية.
صدام أضاف قائلا إن إيران "تدعو الآخرين الآن لتقديم قسم من عائداتهم لمدة شهر إلى الشعب الفلسطيني، وهذا جيد. ولكن لتدفع هي أيضا"، على حد تعبيره.
ونقل عن الرئيس العراقي قوله أيضا: "نحن نأمل أن تقوم إيران أولا بدفع بعض عائدات نفطها ولمدة شهر إلى شعب فلسطين كما نأمل أن تكون جامعة الدول العربية مستعدة لاستلام المبالغ التي نأمل أن تدفعها إيران لأجل تحويلها إلى شعب فلسطين المجاهد"، بحسب تعبيره.
وكان المرشد الأعلى الإيراني (آية الله علي خامنئي) دعا في الخامس من الشهر الحالي الدول العربية إلى تنفيذ حظر نفطي "رمزي" لمدة شهر واحد ضد الدول الغربية للضغط عليها من أجل وقف دعمها إسرائيل. لكنه أحجم عن مطالبة إيران نفسها بتنفيذ الحظر وهو احتمال رفضه وزير الخارجية كمال خرازي، بحسب ما أفادت وكالة (رويترز).

--- فاصل ---

على صعيد آخر، أفادت وكالات أنباء عالمية بأن الرئيس العراقي رحب الأحد بعودة الرئيس الفنزيلي (هوغو شافيز) إلى السلطة في بلاده.
وجاء في رسالة تهنئة بعثها صدام إلى (شافيز) وبثتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية انه تلقى بسعادة غامرة نبأ إحباط محاولة الانقلاب التي وقعت في فنزويلا التي وصفها بأنها "بلد الديمقراطية والحرية".
وأشار الرئيس العراقي في رسالته إلى أن محاولة الانقلاب ضد (شافيز) خططت لها وقادتها أميركا التي وصفها بأنها "عدوة الشعوب". وأضاف أن الولايات المتحدة "تتآمر على الأمن والاستقرار والديمقراطية وحقوق الإنسان وتسعى للعبث بمقدرات الشعوب المحبة للسلام والمدافعة عن حقوقها الوطنية المشروعة"، بحسب تعبيره.
يذكر أن الرئيس الفنزويلي عاد منتصرا إلى قصر الرئاسة أمس بعد انهيار الانقلاب العسكري أمام حركة القوات الموالية له والاحتجاجات العارمة.
وعلى الصعيد ذاته، نقل عن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز قوله "إن الولايات المتحدة ستفشل ليس في فنزويلا وحدها ولكن في جميع أنحاء العالم"، بحسب تعبيره.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن عزيز قوله لدى افتتاح ندوة عن العولمة في بغداد إن الدول التي تأمل في استخدام علاقاتها مع واشنطن لمساعدة الفلسطينيين هي "كاذبة"، على حد وصفه. وأضاف قائلا: "إن من يقولون بأن علاقاتهم مع أميركا يمكن أن تساعد كفاح الشعب الفلسطيني يخدعون أنفسهم ويكذبون"، بحسب ما نقل عنه.
وكان (شافيز) زار العراق في العام الماضي والتقى بالرئيس صدام ليكون بذلك أول زعيم في العالم يلتقي به منذ حرب الخليج عام 1991.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

في بغداد، صرح وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد الأحد بأن بلاده ما زالت تأمل في انضمام دول نفطية عربية وإسلامية إلى قرار وقف تصدير النفط.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن رشيد تصريحه لقناة الجزيرة القطرية "إن العراق كان يتمنى ولا يزال يتمنى ويأمل أن تحذو بعض الدول العربية والإسلامية التي لديها إمكانية لوقف تصدير النفط حذو العراق ليكون التأثير أكبر على الإدارة الأميركية"، على حد تعبيره.
وأضاف أن اقل ما كان يستطيع أن يقوم به العراق هو قطع النفط وتحمل تضحية مرحلية في عائداته النفطية كدولة عربية أو إسلامية.
وحول ما إذا كان العراق قد حصل على موافقة من إيران أو أي دولة نفطية أخري قبل أن يقرر وقف الصادرات، أوضح رشيد انه بعد اتخاذ الخطوة مباشرة، تم تبليغ الدول المصدرة للنفط في منظمة (أوبك) بالموقف. وقال إن بغداد "طلبت منهم شيئين الأول تشجيع هذه الخطوة واتخاذ خطوة مماثلة، وبالحد الأدنى عدم اتخاذ أي إجراء لزيادة الإنتاج النفطي"، بحسب تعبيره.
ويفيد مراسلنا في أربيل نقلا عن قادمين من بغداد بأن قرار وقف الصادرات النفطية أحدث ارتباكا في الأسواق العراقية. هذا في الوقت الذي أكد أحد وزراء الإدارة المحلية في إقليم كردستان أن قرار بغداد لن يؤثر في عائدات برنامج (النفط مقابل الغذاء) المخصصة للمنطقة الشمالية. التفاصيل في سياق الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر أحمد سعيد:

(رسالة أربيل)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، وصل إلى بغداد الأحد قادما من بروكسل وفد أوربي للتضامن مع العراق برئاسة (ميشيل كولون).
وكالتا (فرانس برس) والصحافة الألمانية نقلتا عن (كولون) الذي يرأس تحرير جريدة (التضامن) البلجيكية أن الوفد يضم مائة وثلاثين شخصية من البرلمانيين والأطباء والصحفيين والأدباء وطلاب الجامعات.
وأضاف في التصريح الذي بثته وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن الوفد يضم أيضا جنودا بريطانيين وفرنسيين سبق وان أصيبوا بأمراض ناجمة عن استخدام اليورانيوم المنضب أثناء حرب الخليج عام 1991. (كولون) أعلن أن الزيارة التي تستغرق أسبوعين تهدف إلى إعلان تضامن شعوب الاتحاد الأوربي مع شعب العراق ورفض التهديدات الأميركية ضده والدعوة للرفع الفوري للعقوبات الدولية.
وأوضح أن الأطباء سيقومون بزيارات للمستشفيات والمراكز الصحية وفحص المرضى والاطلاع على النقص في الأدوية والمستلزمات المطلوبة. فيما سيقوم الصحفيون بإجراء لقاءات مع مدنيين للتعرف من خلالهم على معاناتهم من استمرار الحظر الاقتصادي.
في غضون ذلك، أكد المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) أن الرئيس جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني (توني بلير ) لم يقررا اتخاذ ما وصفها بـ "تدابير إضافية" في حق العراق.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن (شرويدر) تصريحه الأحد للقناة التلفزيونية الألمانية العامة (زي. دي. أف.) أنه و(بلير) يرغبان في تماسك الائتلاف لمكافحة الإرهاب الذي تشكل بعد اعتداءات الحادي عشر من أيلول الماضي في الولايات المتحدة.
لكن (شرويدر) قال إنه ينبغي على الرئيس العراقي أن يتقيد بقرارات الأمم المتحدة مؤكدا ضرورة عودة المفتشين التابعين للأمم المتحدة إلى العراق للتحقق مما إذا كان العراق لديه أسلحة دمار شامل. وأضاف قائلا: "في هذا الموضوع، جميعنا متفقون"، بحسب تعبيره.
وفي باريس، أكد الناطق باسم الرئاسة الفرنسية أن بلاده لا تمتلك أي معلومات دقيقة عن خطط أميركية لضرب العراق مشيرا إلى أن كل ما ينشر حول هذا الموضوع لا يخرج عن نطاق التحليلات والتكهنات. لكنه شدد على ضرورة موافقة بغداد على عودة مفتشي الأسلحة الدوليين.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة الفرنسية شاكر الجبوري:

(رسالة باريس)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر/ إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في موضوع المفتشين الدوليين حيث أفادت صحيفة (التايمز) اللندنية اليوم الاثنين بأن (هانز بليكس)، رئيس اللجنة الدولية للتفتيش عن أسلحة العراق المحظورة (آنموفيك)، أعرب عن خيبة أمله بسبب قرار بغداد تأجيل جولة المحادثات التي كانت مقررة مع الأمم المتحدة.
الدبلوماسي السويدي السابق الذي كان يرأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية شارك في الجولة الأولى من محادثات العراق مع المنظمة الدولية في نيويورك الشهر الماضي.
وأفيد بأن العراق أعلن يوم الجمعة الماضي إرجاء الجولة الثانية بسبب رغبته في تركيز العالم على النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي بدلا من قضية المفتشين الدوليين.
صحيفة (التايمز) ذكرت أن مسؤولين غربيين يشعرون أن (بليكس) أصبح متشددا إزاء القضية العراقية. وهو يقر الآن بأنه قد يجد نفسه في وضع مشابه لسلفه (ريتشارد بتلر) حينما تم اتخاذ إجراء عسكري ضد العراق بعد التقرير الذي قدمه إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وقال (بليكس) إن عمليات تفتيش وصفها بالتجميلية "قد تكون أسوأ من عدم وجودها. وبالتأكيد سوف نبلغ مجلس الأمن إذا واجهنا عدم التعاون"، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، يواصل وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية الشيخ محمد الصباح جولته على عدد من الدول العربية بهدف شرح موقف بلاده من ضرورة التزام العراق بقرارات قمة بيروت الأخيرة. وقد وصل إلى القاهرة ليل أمس حيث سيجري محادثات مع كبار المسؤولين.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة المصرية أحمد رجب:

(رسالة القاهرة)

--- فاصل ---

في غضون ذلك، وصل إلى دمشق رئيس لجنة الأسرى والمفقودين الكويتيين في العراق عضو مجلس الأمة الكويتي صالح يوسف الفضالي لأجراء محادثات مع مسؤولين ونواب سوريين.
مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة السورية رزوق الغاوي أجرى المقابلة التالية مع عضو مجلس الأمة الكويتي الذي تحدث أولا عن أهداف الجولة التي يقوم بها على عدد من العواصم العربية:

(نص المقابلة مع عضو مجلس الأمة الكويتي في دمشق)

--- فاصل ---

أخيرا، أعلن في بغداد الأحد أن وزارة الصحة العراقية قدمت مستلزمات طبية وأدوية وثلاثين ألف كيس دم لدعم جرحى الانتفاضة الفلسطينية.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن تصريح أدلى به لصحيفة تكريت الأسبوعية مصدر في وزارة الصحة أنه تم إرسال ما يزيد عن ثلاثين ألف كيس دم لدعم جرحى الانتفاضة الفلسطينية.
وأضاف أن الوزارة قامت أيضا بإرسال كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية المنقذة للحياة والمواد الطبية ولقاحات وخيوط العمليات ومضادات حيوية.
وكان مئات المواطنين العراقيين استجابوا يوم الخميس الماضي لنداء جمعية الهلال الأحمر للتبرع بالدم دعما للانتفاضة الشعبية الفلسطينية. كما تعهدت بغداد في الأسبوع الماضي بتخصيص عشرة ملايين يورو، أي ما يعادل ثمانية ملايين وسبعمائة ألف دولار، لمساعدة الفلسطينيين في مواجهة الاجتياح الإسرائيلي للضفة الغربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG