روابط للدخول

ضمانات عراقية لاستمرار الصادرات النفطية الى الاردن / مضاعفة البدل النقدي عن اداء الخدمة العسكرية الالزامية في العراق / مفتشو سلام غادروا بروكسل اليوم متوجهين الى بغداد


- ناقلتان تغادران ميناءا عراقيا من دون تحميل نفط، وضمانات عراقية لاستمرار الصادرات النفطية الى الاردن. - هيئة الاذاعة البريطانية تقول: لندن وواشنطن لم تتراجعا عن عمل عسكري في العراق. - بغداد قررت مضاعفة البدل النقدي عن اداء الخدمة العسكرية الالزامية، وزيادة رسوم سفر الحجاج. - الوفد الكويتي في بيروت يتابع الاتصالات بشأن الاسرى في العراق. - عمان والعراق يوقعان على اقامة منطقة تجارة حرة. - مفتشو سلام غادروا بروكسل اليوم متوجهين الى بغداد، وبينهم أعضاء من مجلس الشيوخ وأطباء من بلجيكا.

طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في العناوين والأخبار والمقالات ذات العلاقة بالشأن العراقي والمنشورة في صحف عربية صدرت اليوم السبت.
وتضم الجولة تقارير من مراسلينا في بيروت وعمان والقاهرة والكويت.

نستهل جولة اليوم، سيداتي وسادتي، بقراءة العناوين، وهذه أولا صحيفة الزمان اللندنية التي طالعتنا بما يلي:
- ارجاء المفاوضات المقررة بين العراق والامم المتحدة.
- ناقلتان تغادران ميناءا عراقيا من دون تحميل نفط، وضمانات عراقية لاستمرار الصادرات النفطية الى الاردن.
- هيئة الاذاعة البريطانية تقول: لندن وواشنطن لم تتراجعا عن عمل عسكري في العراق.
- صحيفة ايرانية تنتقد حظر الصادرات النفطية العراقية.
- رسالة من بوتفليقة الى صدام حول الوضع في الشرق الاوسط.
- ندوة في باريس حول القدس وبغداد.

ونشرت صحيفة الزمان أيضا عنوانا جاء فيه ان بغداد قررت مضاعفة البدل النقدي عن اداء الخدمة العسكرية الالزامية، وزيادة رسوم سفر الحجاج.

وكتبت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية في عناوينها:
- الوفد الكويتي في بيروت يتابع الاتصالات بشأن الاسرى في العراق.

كما نشرت صحيفة الشرق الاوسط عنوانا في الصفحة الاقتصادية قالت فيه:
- عمان والعراق يوقعان على اقامة منطقة تجارة حرة.

وقالت صحيفة الوطن القطرية في عناوينها:
- صحيفة الثورة العراقية تعتبر الهدف وراء جولة باول هو انقاذ اسرائيل.
- مفتشو سلام غادروا بروكسل اليوم متوجهين الى بغداد، وبينهم أعضاء من مجلس الشيوخ وأطباء من بلجيكا.

ومن تقارير المراسلين، سيداتي وسادتي، نستمع اولا الى على الرماحي من بيروت ينقل لنا اهتمامات الصحافة اللبنانية بالشأن العراقي:

(تقرير بيروت)

ومن عمان بعث لنا حازم مبيضين بالتقرير التالي متابعا فيه انشغالات الصحافة الاردنية بالوضع العراقي:

(تقرير عمان)

أما احمد رجب من القاهرة فقد وافانا بالتقرير التالي عارضا فيه للاراء الواردة في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

ومن مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ ما يلي:
الكاتب أحمد عمرابي في صحيفة الوطن القطرية تناول موضوع استخدام النفط كسلاح عارضا لوجهات نظر المؤيدين والمعارضين، ومؤكدا على قوة الحجة لدى المعارضين بسبب تقلص حصة الانتاج العربي في السوق النفطية.
ورأى الكاتب بأن المعادلة الوسطية التي ربما تجمع بين الطرفين تتمثل في الاقتراح،القديم العهد، الذي تقدم به العراق في اجتماع القمة العربية في مايس عام 1990، والمتضمن اقامة صندوق خاص للانتفاضة الفلسطينية تتبرع فيه كل دولة نفطية بدولار واحد عن أي برميل نفط تصدره – بحسب تعبير الكاتب.

وفي الاطار نفسه، طالبت موضي عبد العزيز الحمود نائبة مدير جامعة الكويت لشؤون التخطيط الحكومات العربية النفطية بما أسمته بالتوجه العقلاني، وبالمبادرة الى استخدام الدبلوماسية النفطية من اجل تخفيف حدة الصراع أو التقليل من آثاره على المنطقة، ضد عدو شرس لا يفهم الا منطق القوة والمصالح. وحذرت الكاتبة من جنوح العاطفة بالحكومات العربية معربة عن مخاوفها من ان تكون هي والشعوب أول الضحايا لسلاح النفط.

وكتب سليم مطر في صحيفة الزمان عن القضية الكردية والحلول الامنية الفاشلة، مشيرا الى ان التعامل مع هذه القضية شهد التركيز على الجوانب السياسية الامنية والغياب التام للبعد الوطني الثقافي والشمولي.
الكاتب زعم ان جميع الاطراف العراقية لم تنتبه الى ان الجانب الاهم والاكبر لحل هذه القضية يكمن في الجانب الثقافي. والمقصود هو خلق ثقافة وطنية موحدة وشاملة تشعر كل فئة مهما كانت لغتها وديانتها ومذهبها بأنها عراقية ومتساوية تماما مع فئة الغالبية الناطقة بالعربية، وان لها حق المشاركة في ادارة الدولة والوطن مثل باقي الفئات.
وقال الكاتب ان هذه الثقافة العراقية المشتركة ستكون مضادة للثقافات التشرذمية الانفصالية، وستغتني بالتنوع اللغوي والديني والمذهبي.

وقبل ان نصل الى ختام جولة اليوم في الصحافة العربية، نستمع الى محمد الناجعي يعرض ما نشر في الصحافة الكويتية عن الشأن العراقي:

(تقرير الكويت)

الجولة في الصحافة العربية انتهت. شكرا على الاهتمام، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG