روابط للدخول

العراق وحيدا في قرار وقف صادرات النفط / الكويت تطالب لبنان التدخل لحل مسألة المرتهنين الكويتيين في العراق / حملة إعدامات جديدة في بعض من المدن العراقية


أعزاءنا المستمعين.. طابت أوقاتكم وسعدت، وأهلا بكم مع ملف العراق اليومي وهو جولة على أبرز التطورات ذات الصلة بالشأن العراقي، التي تناولتها بالعرض والتحليل تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية. ومن الأخبار التي سنتوقف عندها في جولة اليوم: - بغداد تدعو الأمين العام للأمم المتحدة إلى التدخل من أجل الإفراج عن عقود تقول إنها لشراء مواد طبية تدخل في إطار معالجة الأمراض السرطانية. - بعد مرور عدة أيام على اتخاذه، العراق وحيدا في قرار وقف صادرات النفط بعدما رفضت الدول المنتجة الاستجابة لدعوته، بما فيها إيران وليبيا. - أعضاء مؤيدون للعراق في مجلس الشيوخ الفرنسي يستضيفون سكوت ريتر المفتش الدولي السابق عن الأسلحة العراقية، وريتر يدعو إلى مزيد من العقلانية في التعامل مع هذا الملف. - الكويت تطالب لبنان التدخل لحل مسألة المرتهنين الكويتيين في العراق. - جماعة عراقية معارضة تتهم الحكومة العراقية بتنفيذ حملة إعدامات جديدة في بعض من المدن العراقية. وفي الملف محاور وتعليقات فضلا عن رسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

دعا العراق أمس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى التدخل من اجل إطلاق العقود التي أبرمتها بغداد مع شركات دولية متخصصة بمعالجة الأمراض السرطانية التي سببها استخدام اليورانيوم المنضب.
وأكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي في رسالة وجهها إلى أنان ضرورة التدخل العاجل من جانب الأمين العام لإطلاق العقود المعلقة. وأرفق الوزير برسالته كشفا توضيحيا بطبيعة العقود المعلقة التي بلغ عددها 21 عقدا.
ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن الحديثي أن الجهات الصحية في العراق بحاجة إلى هذه العقود لتباشر في معالجة ضحايا جريمة استخدام اليورانيوم المنضب التي اتهم الولايات المتحدة وبريطانيا بارتكابها ضد العراق في.1991 وكان وزير الصحة العراقي أوميد مدحت مبارك أعلن العام الماضي أن عدد الإصابات بالأمراض السرطانية قد تضاعف أربع مرات عما كان عليه في 1990 إضافة إلى ظهور تشوهات خلقية بين الولادات الحديثة.
وكالة رويترز ذكرت في تقرير لها عن نفس الموضوع أن الحديثي اتهم المندوبين الأميركي والبريطاني في لجنة العقوبات بعرقلة عقود لاستيراد أدوية ومواد ومعدات طبية بحجة أنها ثنائية الاستخدام. وحمل الحديثي في راسلته هاتين الدولتين مسؤولية التلوث البيئي في وسط وجنوب العراق لافتا إلى أن تأثيراته ستلاحق عددا من الأجيال القادمة.
يذكر أن العراق يتهم باستمرار ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن بمنع الموافقة على عقود عراقية لاستيراد مواد طبية وإنسانية، فيما تبرر واشنطن ولندن موقفهما بان بغداد تحاول استيراد مواد يمكن استخدامها في التصنيع العسكري.
على صعيد آخر، أفاد تقرير أوردته وكالة رويترز أن الرئيس البرازيلي للجنة دولية ترسم السياسة العالمية تجاه الأسلحة الكيماوية اتهم الولايات المتحدة بالسعي من أجل عزله عن منصبه بسبب استقلاليته وعروضه التي قدمها للعراق.
وصرح، خوزيه بوستاني، مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، صرح أمس لصحيفة فالور أن واشنطن تسعى لعزله خلال جلسة خاصة تعقد في الحادي والعشرين من الشهر الجاري بسبب مواقف المستقلة. لكن مسؤولين أميركيين يتهمون بوستاني بسوء فهم وعرض الموقف الأميركي.

--- فاصل ---

شدد سكوت ريتر العضو السابق في لجان التفتيش الدولية، على أهمية التعامل مع قضية الأسلحة العراقية المحظورة (بواقعية وعقلانية وبعيداً عن المصالح السياسية لهذا الطرف أو ذاك)، مؤكداً أمام بعض أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي والمهتمين بالشأن العراقي في فرنسا أن (العراق لم يعد يشكل تهديداً لأحد، حيث تمت السيطرة الدولية على برنامجه التسليحي، وأن كل ما تقوم به الإدارة الأمريكية يندرج في إطار ما وصفها بسياسة الكاوبوي التي تعتمدها والتي تضع الولايات المتحدة خارج ميدان السياسة الدولية.
وأشار ريتر إلى أن السلطات العراقية تعمدت إخفاء الكثير من المعلومات حول برنامج الأسلحة المحظورة)، مضيفاً أنه يجدد قناعته بعدم وجود خوف من الواقع الحالي لهذه الأسلحة بعد سنوات طويلة من التفتيش والتدمير وهو ما على المجتمع الدولي وضعه في الحسبان عند التعامل مع الشأن العراقي.
مزيد من التفصيلات من شاكر الجبوري مراسلنا في باريس:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس من نيقوسيا أن قرار العراق وقف صادراته النفطية مدة شهر كامل دعما للفلسطينيين شغل العناوين الرئيسة لاهتمامات رجال الأعمال بعدما تسبب في بعض الإرباك في السوق النفطية.
وأشار التقرير إلى أن العراق بات وحيدا في قراره بعدما رفضت دول منتجة أخرى الاستجابة لدعوته بما فيها إيران وليبيا.
تراجع سعر خام برنت القياسي العالمي في التعاملات الآجلة في بورصة البترول الدولية أمس بعد أن تجاوز سعر عقود مايو (أيار) مستوى الدعم عند مستوى 25.85 دولار للبرميل مما أثار عمليات بيع لجني الأرباح. كما انخفض سعر عقود (أيار) 32 سنتا إلى 25.69 دولار للبرميل بعد أن تراجع في وقت سابق إلى 25.60 دولار. وتراجع الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك 33 سنتا إلى 25.80 دولار في التعاملات الإلكترونية.
وما زالت الأسعار مدعومة بمخاوف على الإمدادات بعد قرار العراق وقف صادراته وإضراب في شركة النفط الحكومية في فنزويلا.
وتعطلت إمدادات نفط فنزويلا التي تمثل 13 في المائة من الواردات الأميركية بسبب إضراب المسؤولين والعاملين في شركة بتروليوس دي فنزويلا. ويقول المحتجون إن الشحنات انخفضت بنسبة 20 في المائة في حين تقول الحكومة إن العمليات تسير بشكل طبيعي وانه تم حل كل المشكلات.
وشهدت سوق النفط كذلك تعطلا في إمدادات الجزائر حيث أدى إضراب عمال يطالبون بزيادة رواتبهم إلى توقف الإنتاج في أكبر مصافي البلاد. ويقول تجار إن طول أمد الإضراب الذي لم يحدد موعد لإنهائه من شأنه الحد من صادرات منتجات النفط للولايات المتحدة وأوروبا.
وقالت وزارة النفط النرويجية أمس إن متوسط إنتاج النرويج من النفط في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري يقل قليلا عن 3.02 مليون برميل في اليوم أي بما يتفق مع الخفض الذي تعهدت به النرويج وقدره 150 ألف برميل يوميا لدعم الأسعار.
وكانت النرويج وأربع دول أخرى منتجة للنفط من غير أعضاء منظمة أوبك قد تعهدت بخفض إنتاجها بنحو 500 ألف برميل يوميا لمساعدة أوبك في دعم أسعار النفط العالمية.
إلى ذلك قال مسؤول بمؤسسة البترول الكويتية أمس إن الكويت خفضت سعر البيع الرسمي للنفط الخام للشحنات المتجهة إلى آسيا بواقع خمسة سنتات للبرميل ليصبح أقل 35 سنتا من متوسط أسعار خامي عمان ودبي.
من جانب آخر صرح وزير التعدين والطاقة الإندونيسي أمس انه أمر شركة النفط الحكومية بشراء النفط من السوق الفورية لتعويض نقص بسبب الحظر الذي فرضه العراق على صادراته من النفط. وقال الوزير بورنومو يوسجيانتورو للصحافيين: لقد تأثرنا بسياسة العراق المتعلقة بوقف صادرات النفط. وقد طلبت من شركة النفط الحكومية شراء النفط الخام من السوق الفورية أو أي مصادر أخرى لتعويض النقص. وقال بورنومو إن الشركة الإندونيسية تستورد نحو 150 ألف برميل يوميا من العراق لمجمع مصافي سيلاكاب.
هذا وقد اجتمعت أمس في بروكسيل لجنة خاصة في الاتحاد الأوروبي لدراسة عموم الأزمة النفطية وتأثير القرار العراقي على وصول الإمدادات النفطية لأوروبا.
ورأى الخبير العراقي في مركز دراسات الطاقة العالمية في لندن، محمد علي زيني، في حديث مع إذاعتنا، رأى أن للقرار العراقي تأثير قليل على وضع السوق النفطية:

(المقابلة الجزء 1)

أما ارتفاع أسعار النفط خلال الأيام القليلة الماضية فردها الخبير إلى المضاربين في السوق:

(المقابلة الجزء 2)

وأيد زيني وجهة النظر القائلة إن العراق هو المتضرر الأكبر من القرار الذي اتخذه وقال:

(المقابلة الجزء 3)

وقد نقل تقرير لوكالة رويترز عن مسؤول كردي عراقي في أنقرة قوله أمس إن صادرات الديزل من شمال العراق لتركيا بالشاحنات والتي كانت مزدهرة يوماً ما توقفت في خطوة من شأنها قطع أحد مصادر الدخل عن بغداد.
وتعد تجارة الديزل التي وصلت إلى نحو 500 شاحنة في الأعوام القليلة الماضية انتهاكاً لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة على العراق منذ حرب الخليج عام 1991.
وتغاضى حلفاء تركيا الغربيون عن ذلك نظراً إلى المزايا الاقتصادية التي تعود على جنوب شرق تركيا الفقير وعلى الجيوب الكردية في شمال العراق.
وهذه التجارة غير المشروعة كانت من مصادر الدخل المحدودة المباشرة التي يحصل عليها الرئيس العراقي صدام حسين خارج سيطرة الأمم المتحدة، كما يستفيد كرد العراق في الشمال غير الخاضع لسلطة بغداد من تجارة الديزل المزدهرة.
وقال سفين دزه ييي ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني في أنقرة إن هذا الأمر يؤثر على الجميع على جانبي الحدود مع تركيا، مضيفاً القول: لم نطلع على أي سبب لذلك، لدينا ما يكفي من الديزل لإمداد سائقي الشاحنات التركية، لكنهم لا يأتون، أغلب التجارة عبر الحدود تعتمد على صادرات الديزل التي توقفت.
وقال سائقو الشاحنات الأتراك إن القيود الصارمة والرسوم التي تفرض عليهم على نقاط الحدود التركية جعلت هذه التجارة غير مجدية.

--- فاصل ---

وفي بيروت، طالب وفد من أعضاء مجلس الأمة الكويتي لبنان التدخل لدى العراق من أجل حل قضية المرتهنين الكويتيين لديه. الطلب الكويتي وجه باعتبار أن لبنان رأس الدورة الأخيرة للقمة العربية.
علي الرماحي من بيروت:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة الأنباء الإيرانية من برلين أن الحكومة الألمانية مستمرة في اعتبار حاكم العراق، صدام حسين، خطرا جديا على السلام والأمن في المنطقة.
ونقلت الوكالة عن بيان للمكتب الصحفي في البرلمان الألماني أن المجتمع الدولي بحاجة لعمل كل ما باستطاعته من أجل لجم هذا التهديد لافتا إلى أن برلين ستزيد من ضغوطها على الرئيس صدام حسين، بالتعاون مع الأمم المتحدة، من أجل السماح بعودة المفتشين الدوليين إلى العراق.
على صعيد آخر، اتهمت جماعة عراقية معارضة تتخذ كردستان العراق مقرا، السلطات العراقية بإعدام وجبة جديدة من المواطنين العراقيين في مدينتي بغداد والصويرة القريبة من الكوت.
أحمد سعيد وتفصيلات أخرى:

(تقرير أربيل)

على صلة

XS
SM
MD
LG