روابط للدخول

بوش يدعو عرفات إلى إدانة عملية التفجير الأخيرة في القدس / الرئيس الفنزويلي يقدم استقالته / مقتل اثنين في هزة أرضية في أفغانستان


- دان الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش بشدة عملية التفجير الانتحارية التي أودت بحياة ستة أفراد في مدينة القدس، وحث الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات على إدانتها. - قدم الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز اليوم استقالته تحت ضغوط من الجيش، وذلك بعد مقتل ما لا يقل عن أحد عشر فردا، إضافة الى إصابة العديد بجراح، في تظاهرات مناوئة للحكومة جرت في العاصمة كراكاس. - وفي افغانستان أدت الهزة الارضية التي ضربت المنطقة الشرقية من افغانستان اليوم الى مقتل إثنين وجرح ما لا يقل عن ستة اشخاص، والى تدمير العشرات من البنايات.

- دان الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش بشدة عملية التفجير الانتحارية التي أودت بحياة ستة أفراد في مدينة القدس، وحث الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات على إدانتها. واشار المتحدث بإسم البيت الابيض آري فلايتشر الى القلق العميق الذي أصاب الرئيس الاميركي لهذا الهجوم الذي نفذته إمرأة قرب محطة باصات، وتبنت المسؤولية عنه كتائب شهداء الاقصى - وهي جماعة متشددة ترتبط بجماعة فتح التي يتزعمها عرفات. وقد التقى وزير الخارجية الاميركي كولين باول برئيس الوزراء الاسرائيلي آريئيل شارون اليوم في محاولة لتهدئة التوترات في منطقة الشرق الاوسط.
باول وصل الى المنطقة في وقت متأخر من يوم أمس، في الوقت الذي أفادت فيه مصادر الجيش الاسرائيلي باعتقال ما يقرب من 4000 فلسطيني منذ بدء الهجوم العسكري الاسرائيلي على الاراضي الفلسطينية منذ اسبوعين.
يذكر ان الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا دعوا اسرائيل الى سحب قواتها "على الفور" من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، لكن شارون أعلن بأن اسرائيل تقوم بحرب ضد الارهاب، ويتوجب عدم الضغط عليها في وقت مبكر لإنهاء الحملة العسكرية التي تشنها.
وانسحبت القوات الاسرائيلية من حوالي 20 مدينة وقرية قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الاميركي الى المنطقة، لكنها حافظت على تواجدها في المدن الفلسطينية الرئيسة الاخرى.
وقال كبير المتحدثين بإسم الجيش الاسرائيلي البريكادير جنرال رون كيتري ان الجيش على ما يبدو قتل المئات من الفلسطينيين في قتال شرس جرى هذا الاسبوع في مخيم جنين للاجئين. لكن متحدثا بإسم الجيش الاسرائيلي نفى فيما بعد تصريحات كيتري، قائلا بأن رقم المئات يتضمن اولئك الذين جرحوا في الهجوم على المخيم.
هذا ومن المتوقع ان يلتقي باول بالزعيم الفلسطيني ياسر عرفات غدا على الرغم من وصف شارون لهذا اللقاء بأنه غلطة مأساوية.
في هذا السياق، دعا الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان كلا من اسرائيل والفلسطينيين الى احترام حقوق الانسان والقانون الانساني.
وأضاف أنان الذي كان يتحدث امام اللجنة الدولية لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة في اجتماعها السنوي في جنيف بأن الموقف في الشرق الاوسط يمثل إهانة للضمير البشري.
أنان ذكر ان الامم المتحدة لا يمكن لها ان تكون على الحياد عندما يتعلق الامر بالاسراف في عدم المبالاة بحقوق الانسان – بحسب تعبيره.
ودعا الامين العام للامم المتحدة الى إرسال قوة دولية لتوفير مناخ آمن لكل من الاسرائيليين والفلسطينيين، مؤكدا على ضرورة عدم تأجيل مثل هذه الخطوة.
كما أعرب أنان عن تأييده لجهود وزير الخارجية الاميركي الهادفة الى عقد اتفاق يؤدي الى وقف العنف في المنطقة.
وفي هذا الاطار، دعا وزير الخارجية الايراني كمال خرازي في بيروت الى ممارسة ضبط النفس على الحدود اللبنانية الاسرائيلية، محذرا من إمكانية قيام اسرائيل بتوسيع نطاق الحرب في المنطقة.
خرازي أعلن ان مباحثاته مع نظيره اللبناني محمود حمود تركزت حول التهديدات الاسرائيلية للفلسطينيين، والسبل التي يمكن عن طريقها، لايران ولبنان، مد يد العون للفلسطينيين لاستعادة حقوقهم.
خرازي اشار الى وجوب ان يكون السلام بين اسرائيل والفلسطينيين عادلا وشاملا، من دون تقديم تفسيرات لما يعنيه بذلك.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن عضو في الوفد الايراني، لم يكشف عن هويته، ان خرازي التقى في بيروت بالشيخ حسن نصر الله الامين العام لحزب الله لمناقشة الاوضاع في جنوب لبنان والتأثيرات الناجمة عن المواجهات بين اسرائيل والحزب في تلك المنطقة.

- قدم الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز اليوم استقالته تحت ضغوط من الجيش، وذلك بعد مقتل ما لا يقل عن أحد عشر فردا، إضافة الى إصابة العديد بجراح، في تظاهرات مناوئة للحكومة جرت في العاصمة كراكاس.
وقد أعلن رئيس أركان القوات المسلحة الفنزويلية الجنرال لويس رينكون أن الرئيس قد طلب اليه الاستقالة من منصبه، وانه وافق على القيام بذلك. وأضاف رينكون بأن البلاد في حاجة الى انتخابات جديدة لحل الازمة القائمة.
وتأتي استقالة شافيز بعد ثلاثة ايام من تعهده بسحق إضراب عام في قطاع الصناعة النفطية، مما أثار تظاهرات ضخمة في العاصمة كراكاس، حيث زحف أمس ما يزيد على 150000 الف متظاهر الى القصر الرئاسي مطالبين باستقالة الرئيس.

- وفي افغانستان أدت الهزة الارضية التي ضربت المنطقة الشرقية من افغانستان اليوم الى مقتل أثنين وجرح ما لا يقل عن ستة اشخاص، والى تدمير العشرات من البنايات.
مسؤولون افغان ذكروا ان غالبية الاصابات والدمار نالت مدينة ناهرين التي تبعد مسافة 170 كيلومترا الى الشمال من العاصمة كابول.
وعلى صعيد آخر توقفت الحملة لتدمير محصول الخشخاش في اقليم هلمند، وذلك بعد مقتل أثنين من الموظفين الحكوميين بواسطة ألغام أرضية.
ونقل عن القائد المحلي مولوي عبد الصمد قوله أن المزارعين قد يكونون هم الذين وضعوا الالغام لحماية محصول الخشخاش التابع لهم.
يذكر ان المزارعين رفضوا عرض الحكومة الافغانية بالتعويض المادي قائلين بأن المبالغ المقترحة منخفضة الى حد كبير.

على صلة

XS
SM
MD
LG