روابط للدخول

صدام حسين يخصص عشرة ملايين يورو لدعم الانتفاضة الفلسطينية / اختتام اجتماعات للمعارضة العراقية في واشنطن / عرض عراقي لواشنطن لمعرفة مصير طيار أميركي مفقود


- أفادت وكالات عالمية للأنباء من بغداد بأن الرئيس صدام حسين أمر أمس الأربعاء بتخصيص عشرة ملايين يورو، أي ما يعادل ثمانية ملايين وثمانمائة ألف دولار أميركي، لدعم الانتفاضة الفلسطينية. - أفادت وكالة (فرانس برس) بأن ممثلين عن فئات معارضة عراقية ختموا يوم الأربعاء في واشنطن اجتماعات مغلقة بهدف التحضير لمؤتمر موسع لوضع "برنامج لإدارة البلاد في ظل حكومة مختلفة". - في واشنطن، صرح ناطق عسكري أمس الأربعاء بأن الولايات المتحدة تدرس العرض العراقي بإرسال وفد للتحقيق في مصير الطيار الأميركي المفقود خلال حرب الخليج عام 1991 (مايكل سكوت سبايكر).

- أفادت وكالات عالمية للأنباء من بغداد بأن الرئيس صدام حسين أمر أمس الأربعاء بتخصيص عشرة ملايين يورو، أي ما يعادل ثمانية ملايين وثمانمائة ألف دولار أميركي، لدعم الانتفاضة الفلسطينية.
الرئيس العراقي رأس اجتماعا لمجلس الوزراء تم خلاله استعراض تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية جراء استمرار العملية العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية. ولفت مراقبون إلى أن المساعدات العراقية تأتي ضمن محاولات ربط القضية العراقية بالملف الفلسطيني في الوقت الذي تسعى بغداد نحو حشد التأييد العربي لمواجهة التهديدات باحتمال تعرضها لضربة عسكرية أميركية.

- في لندن، قال رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) يوم الاربعاء ان الوقت لم يحن بعد للقيام بعمل عسكري ضد العراق. لكن (بلير) شدد على ان العالم سيكون أكثر امانا اذا خرج الرئيس العراقي صدام حسين من السلطة.

- أفادت وكالة (فرانس برس) بأن ممثلين عن فئات معارضة عراقية ختموا يوم الأربعاء في واشنطن اجتماعات مغلقة بهدف التحضير لمؤتمر موسع لوضع "برنامج لإدارة البلاد في ظل حكومة مختلفة"، بحسب ما نقل عن أحد المشاركين. ومن المتوقع أن يعقد المؤتمر الموسع للمعارضين والخبراء العراقيين في شهر حزيران المقبل في أوربا.

- في واشنطن، صرح ناطق عسكري أمس الأربعاء بأن الولايات المتحدة تدرس العرض العراقي بإرسال وفد للتحقيق في مصير الطيار الأميركي المفقود خلال حرب الخليج عام 1991 (مايكل سكوت سبايكر).
وكالة (أسوشييتد برس) نقلت عن ناطق باسم البنتاغون أن الولايات المتحدة تلقت دعوة رسمية عراقية تدرسها لكن لم تتخذ اي قرار بشأنها حتى الآن.
صحيفة "واشنطن تايمز" نسبت إلى مسؤولين في وزارة الدفاع قولهم إن "ادارة بوش موافقة على ارسال محققين".

- أشارت نتائج أحدث استطلاع للرأي العام أُجري في الولايات المتحدة، إلى أن أغلبية الأميركيين يؤيدون توجيه ضربة عسكرية ضد نظام الرئيس العراقي. الاستطلاع الذي أجرته شبكة (أن. بي. سي.) الإخبارية التلفزيونية بالاشتراك مع صحيفة (وول ستريت جورنال) أظهر أن سبعة وخمسين في المائة من المشاركين فيه يؤيدون شن هجوم على العراق فيما أبدت نسبة ثمانية وعشرين في المائة منهم معارضتهم لهذه الفكرة. وأجاب خمسة عشر في المائة من المشاركين بأنهم غير متأكدين.

- في ألمانيا، أعلن المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) الأربعاء خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) أن روسيا وألمانيا متفقتان على "الاستمرار في الضغط" على العراق من اجل أن يوافق على استقبال مراقبين دوليين في نزع السلاح. وكالة (فرانس برس) نقلت عن (شرويدر) قوله "إن أي تدابير ضد اي جهة كانت لا يمكن أن تتخذ في مطلق الاحوال الا بموجب تفويض من الامم المتحدة"، على حد تعبيره.

- أعلن (سكوت ريتير) كبير المفتشين في لجنة (يونسكوم) الدولية السابقة أن العراق لا يشكّل خطرا يبرر شن حرب ضده. ونقلت وكالة (فرانس بريس) للأنباء عن (ريتير) قوله إن إدارة الرئيس الأميركي (جورج بوش) تسعى إلى محاربة العراق لأسباب سياسية داخلية وليس من أجل الحفاظ على الأمن الدولي، على حد تعبيره.

- حث العراق الأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان) على السعي لدى لجنة العقوبات الدولية من أجل رفع القيود عن عقود أدوية لمعالجة مرض السرطان، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية السمية. الوكالة نقلت عن رسالة بعث بها وزير الخارجية العراقي (ناجي صبري الحديثي) إلى (أنان) أن بلاده تحتاج إلى أدوية لمعالجة المصابين باليورانيوم المستنفد الذي استخدمته الولايات المتحدة وبريطانيا خلال حرب الخليج العام 1991، على حد قوله.

على صلة

XS
SM
MD
LG