روابط للدخول

الملف الأول: اتقادات بريطانية لقرار العراق بوقف ضخ النفط / السعودية والكويت ترفضان وقف الصادرات النفطية


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذا العرض لمستجدات الشان العراقي حسب ما تناقلت وكالات الانباء وتقارير الصحف العالمية. في الملف العراقي اليوم موضوعات عدة من بينها: - مسؤولون اميركيون كبار يقللون من شأن تأثير وقف العراق لامدادات النفط. - انتقادات بريطانية شديدة لقرار العراق وقف تصدير النفط. - السعودية والكويت ترفضان وقف الصادرات النفطية وايران تشير الى احتمال الانضمام الى العراق. - دعوات عراقية للدول الاخرى للانضمام الى موقفه. ويضم الملف مجموعة أخرى من الاخبار والتعليقات والرسائل الصوتية، واللقاءات ذات الصلة من مراسلينا في مواقع الاحداث.

--- فاصل ---

طغى موضوع القرار العراقي بوقف تصدير النفط على أخبار الشأن العراقي، حيث أعلن الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش أمس الثلاثاء بأن الدول الاخرى لن تسير في ركاب قرار الرئيس العراقي صدام حسين بتعليق صادرات النفط العراقي لمدة ثلاثين يوما احتجاجا على الهجمات التي تقوم بها اسرائيل على الفلسطينيين. وكالة رويترز للانباء نقلت عن الرئيس بوش ان الناس على معرفة برأيه في صدام، وان دول العالم سوف لن تتبع خطاه، لافتا الى ان هذا الامر يشير الى اهمية تنويع واردات النفط الاميركية، والى ضرورة الابتعاد عن مصادر مثل العراق.
وكالة فرانس بريس اشارت الى ان بغداد لم تخف حقيقة ان قرارها هذا يهدف الى الحاق الاذى المباشر بالاقتصاد الاميركي، عن طريق نقص يصل الى مليوني برميل يوميا يذهب حوالي النصف منها الى الولايات المتحدة عن طريق وسطاء.
ونقلت وكالة اسوشيتيد بريس عن الرئيس بوش في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال - تأكيده بأن الولايات المتحدة تنظر في جميع الخيارات المتاحة اذا تسببت التهديدات العراقية في أية اشكالية رافضا استبعاد اللجوء الى المخزون النفطي الاستراتيجي أو الاعفاء الضريبي.

--- فاصل ---

في هذا السياق، قلل وزير الخارجية الاميركي كولن باول امس الثلاثاء من تأثير قرار العراق وقف صادراته النفطية ثلاثين يوما لدعم القضية الفلسطينية، وقال انه لا يعتقد ان دولا اخرى ستنضم الى هذا القرار.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن باول قوله للصحافيين الذين كانوا يرافقونه عند وصوله الى اسبانيا، بأن الانطباع الذي تكون لديه هو ان الدول المنتجة للنفط ستقوم بما هو ضروري في حالة حصول خفض مؤقت للانتاج، والذي يمكن ان تتسبب فيه إحدى الدول المنتجة. وسبق للعراق ان تصرف بهذه الطريقة في الماضي وكانت الاسواق قادرة على التأقلم مع خطوات عراقية مماثلة.
وفي موضوع الجهود التي يبذلها الرئيس صدام حسين لحمل دول منتجة اخرى على الانضمام الى قراره، أعرب باول عن عدم اعتقاده ان ثمة تفاهما بين الدول المنتجة للنفط على ان تجتمع وتقرر تحركا مماثلا، مؤكدا على ان ذلك ليس من مصلحتها.

--- فاصل ---

ونبقى في إطار ردود الفعل الاميركية، حيث أفادت وكالة فرانس بريس أن سناتورا اميركيا بارزا، قاده الغضب من وقف العراق لصادراته النفطية الى تعهده بتقديم تشريع يحرم على الشركات الاميركية شراء أية كمية من النفط العراقي.
ونقلت وكالة الانباء عن السناتور الجمهوري فرانك ميركووسكي إشارته الى وجود تعديل تشريعي جاهز لديه، مؤكدا على انه سبق له مناقشة هذا الموضوع مع المسؤولين في البيت الابيض. لكنه لم يشر الى نوعية استجابة ادارة الرئيس بوش للمقترح الذي تقدم به.
وقالت وكالة فرانس بريس ان ميركووسكي هو واحد من مجموعة الشيوخ وقادة المجتمع اليهودي الذين شنوا هجوما عنيفا على قرار الرئيس العراقي، ونقلت عن السناتور لاري كريك إشارته الى ان الوقت قد حان لوضع حد للسماح لصدام حسين بإملاء او تشكيل الطريقة التي تدير بها الولايات المتحدة سياستها الخارجية في الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الاوروبي أفادت مصادر الاتحاد الاوروبي بأن خبراء الشؤون النفطية في الاتحاد سيعقدون اجتماعا خاصا لمراقبة الاسواق النفطية، وان القرار العراقي سوف لن تكون له تأثيرات مباشرة على إمدادات الطاقة بالنسبة لدول الاتحاد الاوروبي. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن المتحدث بإسم شؤون الطاقة في الاتحاد اشارته الى عدم وصول الاوضاع الى مستوى الازمة، والى ان اسعار النفط مرتفعة لكنها ضمن المعدلات المقرة من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، مؤكدا على ثقته العالية بأن المنتجين الاخرين في المنظمة سيحترمون تعهداتهم بالحفاظ على وصول الامدادات النفطية الى السوق العالمية.
في هذا الخصوص، وجد مراسل الاذاعة في باريس شاكر الجبوري ان الفرنسيين يفضلون عدم التعليق على قرار العراق بتعليق صادراته النفطية، كما انهم لا يفضلون القيام بتوجيه إنذار الى العراق حول عودة لجان التفتيش.
التفاصيل في التقرير التالي:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

نبقى في الاطار الاوروبي حيث انتقدت الحكومة البريطانية بشدة اليوم قرار الرئيس العراقي القاضي بوقف ضخ النفط لمدة شهر واحد. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن وزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون الشرق الاوسط بن برادشو ان هذا القرار يزيد من معاناة العراقيين الذين هم في مسيس الحاجة للدواء والغذاء وتصريف حياتهم اليومية.
وأشار برادشو الى ان صدام حسين يقوم باستغلال معاناة الشعب الفلسطيني لاغراضه السياسية متجاهلا معاناة الشعب العراقي الذي يرزح تحت عسفه - على حد تعبيره.

--- فاصل ---

وخارج إطار الولايات المتحدة والدول الاوروبية تباينت ردود الفعل حيال القرار العراقي بوقف الامدادات النفطية:
فقد أعلن آية الله مهاجراني وزير الثقافة الايراني السابق والمستشار الحالي للرئيس الايراني محمد خاتمي – أعلن في مهرجان مناصر للفلسطينيين في طهران، بأن بلاده لا يمكن لها ان تتجاهل الخطوة التي بدأها العراق.
ونقلت وكالة اسوشيتد بريس عن مهدي خروبي رئيس البرلمان الايراني مساندته لوقف امدادات النفط، مشيرا الى استعداد ايران للقيام بذلك حيال الدول التي تدعم إسرائيل، مؤكدا على فعالية القرار في حالة انضمام دول أخرى الى هذا الموقف فحسب. أما وكالة فرانس بريس فقد نقلت عن المتحدث بإسم وزارة النفط الايرانية أكبر نعمة الله أن ايران ستقوم بقطع إمدادات النفط الى الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل في الوقت المناسب.
من ناحية أخرى، صرح وزير النفط السعودي علي النعيمي ان السعودية اكبر الدول المنتجة للنفط في العالم تعارض استخدام النفط كسلاح سياسي للضغط على الغرب مؤكدا حرص المملكة على ضمان الامدادات للسوق النفطية وعلى عدم وجود علاقة بين النفط والاحداث الجارية في المنطقة. واضاف ان السعودية ومنظمة البلدان المصدرة للنفط تعملان على دعم استقرار اسعار النفط في الاسواق الدولية.
الى ذلك اعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح ان الحظر النفطي الذي اعلنته بغداد يسيء الى المصالح العربية، مشيرا الى وضوح السياسة الكويتية تجاه قضايا الامة فالكويت تدفع شهريا الكثير من الاموال بينما العراق يزايد وهذا هو الفرق- بحسب تعبيره
حول بعض جوانب الموقف الكويتي من قرار العراق بوقف الامدادات النفطية تحدث الدكتور فهد المكراد مع مراسل الاذاعة في الكويت. الى التفاصيل:

(مقابلة مع فهد المكراد)

--- فاصل ---

وعلى الجانب العراقي، توقع وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد ان تخفق واشنطن في التعويض عن النفط العراقي، مشيرا الى ان الولايات المتحدة تعمل على تفادي تأثيرات القرار العراقي عن طريق ممارسة الضغوط على الدول المنتجة لزيادة انتاجها. ونقلت وكالة فرانس بريس عن رشيد اشارته الى ان ايران والسعودية والامارات لديها قدرة على التعويض لكنها سوف لن تزيد من انتاجها لان ذلك سيعني توجيه ضربة قاصمة للانتفاضة الفلسطينية، وللاهل الذين يضحون من اجل القضية الفلسطينية – على حد تعبيره. ودعا الوزير العراقي ايران الى أتباع المثال الذي أختطه العراق.
ونقلت وكالة فرانس بريس ايضا عن صحيفة العراق الرسمية دعوتها الدول العربية الى شن الجهاد ضد اسرائيل، والى إنقاذ الشعب الفلسطيني. وطالبت الصحيفة الزعماء العرب بمنح الجماهير العربية الحرية التامة للتعبير عن تضامنهم مع الفلسطينيين.
كما نقلت وكالة فرانس بريس في تقرير آخر لها عن صحيفة الثورة العراقية الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم دعوتها للعرب والمسلمين الى استخدام سلاح النفط ضد العدوان الصارخ والمهين لكل عربي ولكل مسلم.
الى ذلك حث المجلس الوطني العراقي (البرلمان) الدول العربية والدول الاخرى المصدرة للنفط على الانضمام اليه في قراره بوقف تصدير النفط دعما للشعب الفلسطيني – بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس.

--- فاصل ---

لكن كيف سيؤثر القرار العراقي على السوق النفطية؟
وكالة فرانس بريس نقلت في تقرير لها من نيقوسيا عن محللين في الشؤون النفطية ان القرار العراقي قرار رمزي، وسوف لن يكون له تأثير على إمدادات النفط العالمية في حالة عدم انضمام دول منتجة أخرى لهذا الموقف.
وكيف سيكون الحال بالنسبة الى برنامج الامم المتحدة الانساني في العراق؟
وكالة فرانس بريس افادت في تقرير آخر لها من مقر الامم المتحدة ان قرار العراق سيؤدي الى عجز في موازنة برنامج النفط مقابل الغذاء يصل الى 1.6 مليار دولار في المرحلة الحالية من البرنامج.
وقد اشار التقرير الاسبوعي للامم المتحدة للفترة المنتهية في الخامس من نيسان عام 2002 الى ازدياد مواجهة البرنامج الانساني للصعوبات المالية بسبب قلة العائدات النفطية.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد العربي، ذكرت وكالة اسوشيتيد بريس ان الاردن سوف لن يتأثر بالقرار العراقي حيث ان الاردن مستثنى من هذا القرار كما جاء على لسان عزمي خريسات أمين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية الاردنية.
وفي دمشق دعت صحيفة تشرين السورية الرسمية الى استخدام العرب لسلاح النفط في الصراع العربي الاسرائيلي - بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس.
وقالت وكالة رويترز ان الالاف من المتظاهرين في لبنان حيوا القرار العراقي بقطع امدادات النفط.

--- فاصل ---

وفي الكويت، أفادت الانباء ان المسؤولين الكويتيين يقومون برصد سلوك وسائل الاعلام العراقية للوقوف على مدى تنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر قمة بيروت. التفاصيل في التقرير التالي من محمد الناجعي في الكويت:

(تقرير الكويت)

نبقى في الشأن العراقي الكويتي، حيث صرح الامين العام لجامعة الدول العربية بعد اجتماعه بالمسؤول عن ملف المرتهنين الكويتيين في العراق- صرح بأن الجامعة العربية ستبدأ باتخاذ خطوات عملية لوضع نهاية لهذا الملف. مراسل الاذاعة في القاهرة أحمد رجب يلقي المزيد من الاضواء حول الموضوع في التقرير التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، غاب حزب الدعوة العراقي المعارض عن اجتماع واشنطن للاعداد للمؤتمر الموسع للمعارضة العراقية والذي سيعقد في إحدى الدول الاوروبية. مراسل الاذاعة في بيروت علي الرماحي التقى بأحد قادة الحزب المعارض ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG