روابط للدخول

تواصل العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية / كرزاي يدعو إلى لإسراع في تقديم المساعدات المالية لبلاده / وزير الدفاع الهندي في موسكو


أبرز عناوين نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - القوات الإسرائيلية تواصل عمليتها العسكرية في الضفة الغربية. - اشتباكات بين قوات حزب الله وإسرائيل في جنوب لبنان. - الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة وروسيا تصدر بيانا مشتركا يدعو إسرائيل إلى الانسحاب فورا من المدن الفلسطينية ومقر الرئيس عرفات. - رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة يدعو الجهات الدولية المانحة إلى الإسراع في تقديم المساعدات المالية التي تعهدت بها لإعادة بناء أفغانستان. - الرئيس الصيني يواصل زيارته الرسمية إلى ألمانيا. - وزير الدفاع الهندي يبدأ زيارة إلى موسكو.

- ذكر الجيش الإسرائيلي أن القتال توقف في مخيم اللاجئين في جنين رغم احتمال وجود ما وصفها ببعض جيوب المقاومة هناك.
وأضاف أن قواته ما تزال مسيطرة على بقايا المدينة القديمة في نابلس إثر الغارات الجوية والهجمات البرية التي شنت ليل أمس.
وفي مناطق أخرى، واصلت القوات الإسرائيلية اليوم هجومها في الضفة الغربية.
يذكر أن الجيش الإسرائيلي احتل منذ بدء الهجوم قبل نحو أسبوعين مدن رام الله وقلقيلية وطولكرم وبيت لحم وجنين ونابلس.
القوات الإسرائيلية انسحبت من قلقيلية وطولكرم أمس. لكنها أعادت انتشارها على أطراف المدينتين وطوقتهما بشكل محكم.
وتشير التقديرات إلى أن عملية الاجتياح الإسرائيلي أسفرت عن مقتل مئات الفلسطينيين وأكثر من عشرة جنود إسرائيليين.
الهجوم الإسرائيلي بدأ في التاسع والعشرين من آذار الماضي ردا على سلسلة من العمليات الانتحارية الفلسطينية. واليوم، أسفر هجوم انتحاري فلسطيني جديد على إحدى حافلات الركاب قرب مدينة حيفا الشمالية عن مقتل ثمانية إسرائيليين على الأقل وإصابة آخرين بجروح.

- وضمن التصعيد الذي تشهده المنطقة، ذكرت أنباء أن مقاتلي حزب الله في لبنان أطلقوا اليوم عددا من القذائف على شمال إسرائيل.
وأفيد بأن الهجمات أسفرت عن إصابة شخص واحد على الأقل بجروح في موقع للجيش الإسرائيلي على الحدود قرب منطقة (مزارع شبعا) المتنازع عليها.
تقارير وكالات الأنباء أضافت أن طائرات إسرائيلية ردت على الهجمات بشن غارات على مواقع يشتبه أنها للمقاتلين في لبنان. كما قصفت المدفعية الإسرائيلية تلال (كفر شوبا) في لبنان.

- على صعيد الجهود الدبلوماسية الدولية، ناشد مسؤولون كبار من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوربي وروسيا ناشدوا إسرائيل سحب قواتها "فورا" من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية.
كما حثوا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على بذل ما وصفت بجهود فورية من أجل وقف الهجمات التي تشن ضد إسرائيليين أبرياء.
الدعوات الدولية وردت في بيان مشترك صدر إثر اجتماع في العاصمة الإسبانية مدريد بين وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) وأمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) ومنسق السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوربي (خافيير سولانا) ووزير الخارجية الإسباني (جوسيب بيك)، إضافة إلى وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف).
البيان المشترك الذي قرأه (أنان) أشار أيضا إلى ضرورة انسحاب القوات الإسرائيلية من مقر الرئيس الفلسطيني عرفات في رام الله.
(أنان) أعرب قبل قراءة البيان عن قلقه البالغ إزاء الأزمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية جراء الهجوم الإسرائيلي.
فيما صرح (باول) بأن العنف في أي شكل من الأشكال يؤدي إلى نتائج عكسية للجهود التي تبذل من أجل التوصل نحو السلام في الشرق الأوسط.
هذا ومن المقرر أن يتوجه وزير الخارجية الأميركي إلى الأردن وإسرائيل في وقت لاحق من الأسبوع الحالي. وقد ذكر أنه يتوقع الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) أثناء زيارته.

- دعا الزعيم الأفغاني المؤقت (حامد كرزاي) اليوم الجهات الدولية المانحة إلى الإسراع في تقديم المعونات التي تم التعهد بها لمساعدة أفغانستان التي مزقتها الحروب. وتقدر هذه المساعدات الدولية بآلاف ملايين الدولارات.
(كرزاي) أشار إلى ضرورة البدء بتنفيذ عدد من مشاريع إعادة الإعمار في الشهر المقبل "وإلا فإن الأفغانيين سيفقدون ثقتهم في المجتمع الدولي"، بحسب تعبيره.
ملاحظة (كرزاي) وردت في سياق كلمة ألقاها لدى افتتاح اجتماع في كابل تعقده (مجموعة التنفيذ الأفغانية) التي تضم في عضويتها وزراء أفغانيون ووكالات إغاثة وجهات مانحة أجنبية.
الاجتماع الذي يستغرق يومين سوف يبحث في سبل إنفاق مساعدات تقدر بمليار وثمانمائة مليون دولار تم التعهد بتقديمها إلى أفغانستان خلال العام المقبل.
مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى أفغانستان (الأخضر الإبراهيمي) أبلغ المؤتمر أن من أهم الأولويات تشكيل قوة أمنية مدربة ومجهزة بشكل جيد. وأضاف أن عامل الأمن أساسي في عملية إعادة بناء البلاد.
يذكر أن مؤتمرا دوليا عقد في طوكيو في كانون الثاني الماضي تعهد بتقديم مساعدات إلى أفغانستان تبلغ أربعة مليارات ونصف المليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة.

- دعا الرئيس الصيني (جيانغ زيمن) اليوم الدول الغنية إلى مساعدة الدول النامية في مكافحة الآثار السلبية للعولمة.
وأضاف (جيانغ) خلال زيارة رسمية يقوم بها إلى برلين، أضاف أن الدول التي استفادت من التجارة الحرة والحدود المفتوحة ينبغي أن تساعد الدول الفقيرة كي لا تتردى أوضاعها الاقتصادية بشكل أكبر.
الرئيس الصيني ذكر أن بلاده التي تعتبر من أكبر الدول النامية في العالم تشعر بآثار العولمة وتتفهم الحاجة إلى مساعدة الدول الفقيرة كي لا تصبح أكثر فقرا.
(جيانغ) التقى أمس بالمستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) والرئيس (يوهانس راو) الذي أكد للرئيس الصيني أهمية الحرية الدينية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.
هذا ومن المقرر أن يتوجه (جيانغ) بعد انتهاء زيارته إلى ألمانيا يوم السبت القادم إلى كل من ليبيا ونيجيريا وتونس وإيران.

- وصل وزير الدفاع الهندي (جورج فرناندس) إلى موسكو اليوم في زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام.
وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء نقلت عن السفير الهندي في روسيا (كريشنان راغوناث) قوله إن محادثات (فرناندس) سوف تتركز على التعاون الدفاعي والجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.
وأضاف السفير الهندي أن (فرناندس) سيجتمع مع وزير الدفاع الروسي (سرغي إيفانوف) ووزير الخارجية (إيغور إيفانوف) ووزير الصناعة والعلوم (إيليا كليبانوف) قبل ختام زيارته يوم الأحد القادم.
هذا ومن المقرر أن يقوم وزير الدفاع الهندي أيضا بزيارة عدد من القواعد والمصانع العسكرية الروسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG