روابط للدخول

الملف الأول: الرئيس الأميركي يجدد تمسكه بإطاحة صدام حسين / مسؤول أميركي زار كردستان العراق يجري محادثات في أنقرة / طه ياسين رمضان في لبنان


سامي شورش سيداتي وسادتي.. على رغم تراجع الإهتمام العالمي بالقضية العراقية نتيجة تفاقم الصراع الفلسطيني الاسرائيلي في الشرق الأوسط، فإن عدداً من محاور الشأن العراقي ظلّ محط تركيز واهتمام. في هذا الإطار لفتت وكالات الأنباء العالمية الى تجديد الرئيس الأميركي تمسك إدارته بضرورة إطاحة نظام الرئيس صدام حسين. كما اشارت تلك الوكالات الى أن قضية العراق أصبحت أقل شانأ في محادثات القمة الأميركية البريطانية في ولاية تكساس التي ستركز على الأحداث والمستجدات الفلسطينية والاسرائيلية. الى ذلك، نتناول في ملف اليوم الذي اعده ويقدمه سامي شورش محادثات أجراها مسؤول أميركي في أنقرة بعد إنتهاء زيارة قام بها الى المناطق الكردية الخارجة عن سيطرة الحكومة العراقية المركزية... ودعوة وجهتها بغداد الى شركات روسية بالإستثمار في حقل نفطي كبير في العراق. إضافة الى هذه المحاور وأخرى غيرها، تستمعون ضمن فقرات الملف الى تقرير وافانا به مراسلنا في العاصمة الأميركية وحيد حمدي يتحدث فيها الى خبير أميركي مختص بالشان العراقي. هذا إضافة الى تعليقات من محلل سياسي كردي عراقي وآخر عربي على بعض هذه المحاور. ومن بيروت تابع مراسل اذاعتنا علي الرماحي زيارة نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الى لبنان.

--- فاصل ---

عشيّة وصول رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير محادثات الى ولاية تكساس الأميركية، شدد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش على ضرورة زوال نظام الرئيس العراقي صدام حسين.
وكالة فرانس برس للأنباء لفتت الى أن وصول بلير الى الولايات المتحدة يأتي في الوقت الذي يتراجع فيه إحتمال توجيه ضربة عسكرية الى العراق، وذلك نتيجة لتفاقم أعمال العنف في الشرق الأوسط.
فرانس برس نقلت عن الرئيس بوش في مقابلة مع شبكة بريطانية للتلفزيون أن لا خطط هجومية فوق مكتبه ضد العراق في الوقت الحاضر، لكنه مصمم على ضرورة رحيل صدام حسين عن السلطة، مشيراً الى أنه سيبحث مع رئيس الوزراء البريطاني في إجتماعهما كل الخيارات للتخلص من صدام حسين الذي وصفه الرئيس الأميركي بأنه رجل يمتلك كل أنواع الأسلحة الفتاكة ولم يتورع في الماضي حتى عن استخدامها ضد شعبه.
أما صحيفة غارديان البريطانية فإنها نقلت عن الرئيس بوش إعتباره أن اسوأ شيء يمكن أن يحدث هو السماح لدولة كالعراق يتزعمها رجل مثل صدام حسين بتطوير أسلحة الدمار الشامل والتحالف مع منظمات الارهاب لترويع العالم.
في السياق نفسه، نقلت وكالة فرانس برس عن الناطق بإسم البيت الأبيض آري فلايشر أنه على رغم إقرار واشنطن بوجود قلق عربي حيال الهجمات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين، إلا أن واشنطن غير عازمة على التخلي عن هدفها المتعلق بإحداث تغيير في نظام الحكم في العراق، مشيراً الى أن الرئيس بوش مصرّ على منع العراق من إمتلاك أسلحة الدمار الشامل مهما كانت درجة التعقيدات في المنطقة.

--- فاصل ---

نبقى في المحور ذاته، حيث بدأت اليوم في ولاية تكساس إجتماعات القمة الأميركية البريطانية. وعلى رغم أن أحداث العنف في المناطق الفلسطينية فرضت نفسها على الأولويات في جدول أعمال القمة، إلا أن الشأن العراقي ما يزال يشكل أحد أهم القضايا المطروحة على بساط البحث في القمة.
في هذا الإطار توقّع خبراء أميركيون أن يوافق الرئيس بوش على دعوة من طوني بلير الى تأجيل الحملة العسكرية ضد العراق، لكنهم أكدوا أن الرئيس الأميركي سيتمسك بسياسته القائمة على مبدأ تغيير النظام السياسي في بغداد.
مراسل إذاعة العراق الحر في واشنطن وحيد حمدي تابع التطورات في هذا الخصوص ووافانا بالتقرير التالي الذي تحدث فيه الى الخبير الأميركي في شؤون أسلحة الدمار الشامل العراقية تشارلز دولفر:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

في محور آخر، أجرى مسؤول أميركي بارز محادثات مع المسؤولين الاتراك في أنقرة حول محاولات واشنطن إطاحة نظام الحكم العراقي. هذه المحاداثت تأتي بعد زيارة قام بها المسؤول نفسه الى المناطق الكردية العراقية الخارجة عن سلطة الحكومة المركزية.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن وكالة أناضول للأنباء أن ريان كروكر نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط صرّح للصحافيين بأنه أبلغ المسؤولين الاتراك بنتائج زيارته الى المنطقة الكردية، مؤكداً في رده على سؤال حول مواقف الاحزاب الكردية تجاه جهود واشنطن توحيد جماعات المعارضة العراقية، أن الجميع يريدون تغييراً في نظام الحكم في العراق.
من جهة أخرى، نقلت الوكالة عن مصدر في المعارضة العراقية لم تكشف هويته أن واشنطن تعمل من أجل الإعداد لإجتماع موسع لخبراء في الشأن العراقي بهدف صياغة مسودة برنامج حول ما يجب عمله بعد إطاحة نظام صدام حسين من الحكم. كروكر أكد من ناحيته أن العمل جار لتحديد موعد هذا الإجتماع وموقع إنعقاده.
يذكر أن المسؤول الأميركي إلتقى خلال زيارته كردستان العراق كلاً من مسعود بارزاني رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني وجلال طالباني الأمين العام للإتحاد الوطني الكردستاني.

--- فاصل ---

ومن السليمانية وافانا مراسلنا سعد عبد القادر بتقرير عن المحادثات التي كان أجراها كروكر مع كبار المسؤولين الكرد في المدينة، بينهم جلال طالباني حيث بحث معهم في عدد من القضايا وعبرّ لهم عن ارتياحه لما تشهده المنطقة الكردية من إزدهار ونمو:

(تقرير السليمانية)

نبقى مع الزيارة الاميركية لكردستان العراق. السياسي الكردي المستقل الدكتور محمود عثمان علق على مغزى هذه الزيارة خلال مقابلة كان أجراها معه أمس الجمعة الزميل فوزي عبدالأمير:

(المقابلة)

--- فاصل ---

في موضوع آخر، دعا وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد مؤسسة التجارة الخارجية للنفط الروسية المعروفة بـ (زاروبز نفت) للمساهمة في تطوير أحد أكبر الحقول النفطية في جنوب العراق.
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مدير عام المؤسسة نيكولاي توكاريف أن خبراء المؤسسة سيدرسون خلال الاشهر القليلة المقبلة معطيات جيولوجية وإقتصادية قدمتها بغداد في هذا الخصوص، مضيفاً أن الحقل المعروض للإستثمار حقل كبير للغاية، وأن المؤسسة عازمة على درس جميع جوانب الصفقة قبل إتخاذ أي قرار في شأن الموافقة عليها.
الى ذلك أكد توكاريف أن لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن أفرجت عن عقود لمؤسسته في العراق تبلغ قيمتها الإجمالية سبعة ملايين دولار.

--- فاصل ---

أخيراً، دان رجل دين عراقي الجولة التي سيقوم بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول في الشرق الأوسط، داعياً الدول العربية الى عدم استقبال باول.
وكالة رويترز للأنباء قالت إن رجل الدين العراقي عبدالرزاق السعدي دعا أيضاً الى الجهاد ضد اسرائيل، معتبراً أن باول يأتي الى المنطقة وهو يحمل مؤامرة جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG