روابط للدخول

زيني يلتقي عرفات / خامنئي يدعو إلى قطع النفط عن الدول الغربية / وزير الخارجية الإيراني في موسكو


- التقى اليوم مبعوث السلام الاميركي الى الشرق الاوسط أنتوني زيني بالزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مقره المحاصر في مدينة رام الله. - أعلن المرشد الاعلى في ايران آية الله علي خامنئي بأن على الدول العربية القيام بقطع الامدادات النفطية عن الدول الغربية بشكل "رمزي"، لمدة شهر واحد، وذلك للضغط عليهم لوقف مساندتهم لاسرائيل. - وفي موسكو استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملن وزير الخارجية الايراني كمال خرازي لمناقشة الاوضاع في افغانستان وفي الشرق الاوسط.

- نبدأ من الشرق الاوسط، حيث التقى اليوم مبعوث السلام الاميركي الى الشرق الاوسط أنتوني زيني بالزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مقره المحاصر في مدينة رام الله.
وهذا هو الاجتماع الاول بين زيني وعرفات منذ أن شنت إسرائيل حملة عسكرية في الضفة الغربية قبل أسبوع. وتقوم القوات الاسرائيلية منذ ذلك الحين بمحاصرة عرفات في مكتبه في رام الله.
وأعلن نبيل أبو ردينة، مساعد عرفات، بأن المباحثات التي استغرقت، ساعة ونصف الساعة، تناولت سبل تنفيذ خطة تينت لوقف اطلاق النار وخطة ميتشل لاطلاق عملية السلام، مضيفا بأن الجانبين اتفقا على عقد اجتماعات اميركية فلسطينية موسعة، يشارك فيها عرفات في وقت لاحق اليوم.
وقد وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي آريئيل شارون على إجتماع زيني بعرفات بعد رفضه يوم أمس إذنا مماثلا من زعماء الاتحاد الاوروبي.
الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش كان صرح أمس بانه سيوفد وزير الخارجية كولين باول الاسبوع القادم الى الشرق الاوسط لإحياء مباحثات وقف إطلاق النار. كما دعا الرئيس بوش الى إنسحاب اسرائيلي من الاراضي الفلسطينية، مكررا الاشارة الى هدف وجود دولة اسرائيلية وأخرى فلسطينية تتعايشان جنبا الى جنب في سلام.
هذا وقد أيد مجلس الامن بالاجماع قرارا يطالب بوقف حقيقي لإطلاق النار، وبانسحاب إسرائيلي من المدن الفلسطينية من دون إبطاء، معربا عن مساندته إرسال باول الى الشرق الاوسط.
من جهته أعلن شارون بأن الهجوم العسكري في الضفة الغربية سيتواصل. وقد وسعت القوات الاسرائيلية هذا اليوم من عملياتها، واستمرت الاشتباكات العنيفة في مدينتي نابلس وجنين. وأشارت المصادر الفلسطينية الى مقتل 12 فلسطينيا في الاقل، بينهم فتاة في الرابعة عشرة من عمرها.
الاتحاد الاوروبي أعرب عن مساندته التامة لتجدد الاهتمام الاميركي بالصراع الاسرائيلي الفلسطيني. جاء ذلك على لسان اسبانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي في بيان أكد على ان مبادرة بوش تتماشى مع سياسة الاتحاد الاوروبي.

- من جانب آخر أعلن المرشد الاعلى في ايران آية الله علي خامنئي بأن على الدول العربية القيام بقطع الامدادات النفطية عن الدول الغربية بشكل "رمزي"، لمدة شهر واحد، وذلك للضغط عليهم لوقف مساندتهم لاسرائيل. وقال خامنئي في خطبة الجمعة هذا اليوم في طهران أن بإمكان الحكومات العربية استخدام النفط كسلاح. يذكر ان المملكة العربية السعودية ودولة الكويت باعتبارهما من الدول العربية الرئيسة في تصدير النفط، رفضتا مقترح استخدام النفط كسلاح الذي تقدم به العراق الاسبوع الماضي.

- وفي موسكو استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملن وزير الخارجية الايراني كمال خرازي لمناقشة الاوضاع في افغانستان وفي الشرق الاوسط. ويأتي هذا اللقاء بعد المباحثات التي أجراها خرازي مع نظيره الروسي ايغور ايفانوف حول السبل الكفيلة بتوسيع التعاون الثنائي بين البلدين.
وقد أكد بوتين على أهمية الدور الذي تلعبه إيران في الشرق الاوسط وفي آسيا الوسطى.
وأفادت التقارير بأن ايفانوف وخرازي ركزا في مباحثاتهما على العلاقات الاقتصادية، وبضمنها مبيعات السلاح الروسية الى ايران.
وفي الوقت الذي أكد فيه ايفانوف دعم روسيا لوقف إطلاق النار في الشرق الاوسط، كرر خرازي الدعوات الايرانية لوقف شحنات النفط العربية الى الولايات المتحدة احتجاجا على مساندتها لاسرائيل.

- وفي افغانستان، أفادت مصادر القوة الدولية لحفظ الامن بأن القوة لم تحط علما بالاسباب الداعية الى اتخاذ اجراءات صارمة، في غضون الايام الماضية، والتي أدت الى توجيه الاتهام بمحاولة زعزعة الحكومة الانتقالية الى ما يقرب من 300 شخص، والقاء القبض عليهم.
وذكر مسؤولون افغان أمس ان المتهمين قاموا بالتخطيط لشن هجمات بالقنابل في العاصمة كابول، اضافة الى القيام بأعمال ارهابية اخرى.
المسؤولون اشاروا الى ان غالبية الذين القي القبض عليهم هم من الجماعة الاسلامية المتطرفة، المسماة بالحزب الاسلامي بقيادة رئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار الذي لا يعرف مكان تواجده. ونقل عن المتحدث بإسم القوة الدولية توني مارشال ان رئيس القوة الجنرال البريطاني جون ماك كول سيجتمع بعدد من المسؤولين في الحكومة الانتقالية لمناقشة موضوع عدم إبلاغ القوة الدولية بأمر المحاولة الانقلابية.
من ناحية أخرى أفاد متحدث عسكري اميركي بأن قوات القاعدة وطالبان عرضت تقديم مكافآت لمن يلقي القبض أو يقوم بقتل جنود التحالف.
وقد أدلى الميجور برايان هلفرتي بتصريحه هذا في مؤتمر صحافي في قاعدة باغرام الجوية بالقرب من كابول مشيرا الى العثور على منشورات بخصوص المكافآت في اقليم باكتيا الشرقي.
المتحدث العسكري اشار الى تطهير منطقة شاهي كوت من المعارضة المسلحة، والى ان قوات التحالف تقوم الان بالتركيز على مناطق كارديز وخوست.

على صلة

XS
SM
MD
LG