روابط للدخول

وزير الخارجية الإيراني في موسكو / اعتقالات في أفغانستان / اشتباكات مسلحة في بيت لحم


- وصل وزير الخارجية الإيراني (كمال خرازي) إلى موسكو اليوم الخميس لإجراء مفاوضات مع كبار المسؤولين الروس، للبحث في بناء محطة كهروذرية قرب مدينة (بوشهر)، وتقسيم بحر قزوين. - أعلن مسؤول أفغاني رفيع المستوى اليوم الخميس أن ما يربو على 200 شخص اعتُقل الأسبوع الماضي في كابل للاشتباه في المشاركة في مؤامرة ترمي إلى زعزعة الحكومة المؤقتة. - أفادت وكالات أنباء اليوم الخميس أن اشتباكات مسلحة وقعت في (بيت لحم) بالقرب من كنيسة المهد حيث تواصل القوات الإسرائيلية محاصرة مجموعة من الفلسطينيين الملتجئين إليها.

- وصل وزير الخارجية الإيراني (كمال خرازي) إلى موسكو اليوم الخميس لإجراء مفاوضات مع كبار المسؤولين الروس. ومن المتوقع أن يناقش (خرازي)، بين مواضيع أخرى، بناء محطة كهروذرية قرب مدينة (بوشهر)، وتقسيم بحر قزوين. ويُنتظر أن يلتقي المسؤول الإيراني وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) غدا الجمعة. ولكن لت تتوفر معلومات حول إذا كان الوزير الإيراني سيجتمع إلى الرئيس (فلاديمير بوتين). يُذكر أن خرازي قال للصحافيين إن زيارته إلى العاصمة الروسية مهمة جدا للاستقرار في المنطقة.

- أعلن مسؤول أفغاني رفيع المستوى اليوم الخميس أن ما يربو على 200 شخص اعتُقل الأسبوع الماضي في كابل للاشتباه في المشاركة في مؤامرة ترمي إلى زعزعة الحكومة المؤقتة. مدير قسم الأمن في وزار الداخلية الجنرال (دين محمد جورات) قال إن أكثرية المحتجزين هم أعضاء في (حزب إسلامي) وهي منظمة متطرفة يرأسها رئيس الوزراء الأفغاني السابق (قلب الدين حكمتيار). وأضاف (جورات) أن المتآمرين كانوا ينوون تفجير قنابل في المدينة. من جهة أخرى، أفاد متحدث باسم القوات الدولية لحماية الأمن في أفغانستان أنها لم تشارك في العملية إلا أنها أُبلغت مسبقا بالاعتقالات. وأشار المتحدث إلى أن السلطات الأفغانية ألقت القبض على نحو 300 شخص في غضون الأيام الستة أو السبعة الماضية.

- وصل رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة (حامد كارزاي) إلى أنقرة اليوم الخميس لمباحثات مع كبار المسؤولين حول تولي تركيا القيادة الدورية للقوات الدولية لحفظ السلام في أفغانستان. ويُنتظر أن يجتمع (كارزاي) إلى رئيس الوزراء (بولنت أجويت) وغيره من قادة البلاد. وتأتي زيارة (كارزاي) بعد أن وافقت أنقرة تولي قيادة القوات الدولية شرط أن تستلم مساعدات مالية ولوجستية. في السياق نفسه، وصل وزير الخارجية الأفغاني إلى أنقرة في وقت سابق اليوم، لكنه لم يدل بتصريح. وفي غضون ذلك، من المتوقع أن يصل وفد عسكري تركي إلى كابل اليوم لتقدير الأوضاع في البلاد. يُذكر أن تركيا أرسلت أكثر من 250 فردا إلى القوات الدولية، بصفتها أول دولة إسلامية تُقدِم على مثل هذه الخطوة. وإلى جانب تدريب القوات الأفغانية، تساعد تركيا على إعادة بناء المنشآت الصحية والتعليمية في أفغانستان.

- أفادت وكالات أنباء اليوم الخميس أن اشتباكات مسلحة وقعت في (بيت لحم) بالقرب من كنيسة المهد حيث تواصل القوات الإسرائيلية محاصرة مجموعة من الفلسطينيين الملتجئين إليها. يُذكر أن ما يزيد على 200 فلسطيني، ومعظمهم مسلحون، يتواجدون في الكنيسة التي تُعتبر من أكثر المواقع المسيحية قداسة. وأعلنت مصادر فلسطينية أن الإسرائيليين فجّروا بابا خلفيا يؤدي إلى حديقة الكنيسة، إلا أن متحدثا إسرائيليا رفض هذه المعلومات. من جهة أخرى، طلب الموفد الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط (أنتوني زيني) من وزير الخارجية الإسرائيلي (شمعون بيريس) إذنا بأن يلتقي الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات. وقالت إذاعة إسرائيل إن (بيريس) لا يعارض مثل هذا اللقاء، إلا أن رئيس الحكومة (أريئيل شارون) أصرّ في وقت سابق اليوم على أن يبقى عرفات في العزلة، ومحمّلا إياه المسؤولية عن الأعمال الإرهابية وعدم اتخاذ إجراءات وقائية للحيلولة دونها.

- واصلت القوات الإسرائيلية اليوم الخميس حملتها العسكرية على الأراضي الفلسطينية، بإحكام سيطرتها على نابلس في الضفة الغربية. يذكر أن إسرائيل قد بسطت سيطرتها على خمس مدن من أصل السبع مدن فلسطينية الرئيسة. وأفاد الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل نحو 1,100 فلسطيني خلال الحملة العسكرية التي وصفه بالضرورية لوقف العمليات الإرهابية ضد الإسرائيليين. في غضون ذلك، وصل وفد من الاتحاد الأوروبي إلى تل أبيب اليوم في محاولة لممارسة ضغوط على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل التوصل إلى إيقاف لإطلاق النيران. أعضاء الوفد الذي يرأسه وزير الخارجية الإسباني (جوزيب بيكيه) ومفوض الاتحاد الأوروبي للسياسات الخارجية والأمنية (خافيير سولانا)، أعربوا عن رغبتهم في الاجتماع إلى كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية (أريئيل شارون) والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

- أعلن رئيس الوزراء التركي (بولنت أجويت) أن بلاده توافق بشكل عام على تولي القيادة الدورية للقوات الدولية لحفظ السلام في أفغانستان. (أجويت) صرح بذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حامد كارزاي) الذي يقوم بزيارة إلى أنقرة حاليا. يُذكر أن تركيا أرسلت حوالي 260 فردا للانضمام للقوات الدولية. وتُعتبر تركيا أول دولة إسلامية تُقدِم على مثل هذه الخطوة. وتأتي زيارة (كارزاي) بعد أن وافقت أنقرة تولي قيادة القوات الدولية شرط أن تستلم مساعدات مالية ولوجستية.

على صلة

XS
SM
MD
LG