روابط للدخول

البحرين ترفع التمثيل الدبلوماسي في بغداد / العراق يعلن استعداده لوقف صادراته النفطية مع إيران


- نفت الحكومة العراقية اليوم امتلاكها أسلحة دمار شامل، متحدية بريطانيا على إرسال وفد من الخبراء إلى بغداد لكي تثبت عدم صحة مزاعم لندن في هذا الشأن. - أعلنت البحرين اليوم أنها قررت رفع التمثيل الدبلوماسي في بغداد إلى مستوى سفير. - أعلن العراق استعداده للانضمام إلى إيران في وقف صادراته النفطية تضامنا مع الشعب الفلسطيني. - ذكرت وكالة (رويترز) أن الكويت وصفت الاقتراح العراقي باستخدام النفط كسلاح بأنه "مستحيل" مؤكدة أهمية النفط في توفير الموارد اللازمة لمساعدة الفلسطينيين.

- نفت الحكومة العراقية اليوم امتلاكها أسلحة دمار شامل، متحدية بريطانيا على إرسال وفد من الخبراء إلى بغداد لكي تثبت عدم صحة مزاعم لندن في هذا الشأن.
وكالة الصحافة الألمانية ذكرت أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي تحدى في مقابلة بثتها هيئة الإذاعة البريطانية الأربعاء، تحدى رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) أن يبرهن بأن بغداد تمتلك أسلحة دمار شامل. كما نفى الحديثي حيازة العراق قدرات تصنيع أسلحة كيماوية وبيولوجية.

- أعلنت البحرين اليوم أنها قررت رفع التمثيل الدبلوماسي في بغداد إلى مستوى سفير. ونقلت وكالة (فرانس برس) عن وزير الإعلام البحريني نبيل الحمر قوله في المنامة الأربعاء إن هذا الإجراء "طبيعي" في إطار التقارب بين العراق وكل من السعودية والكويت.
يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لم تقطع إثر الغزو العراقي للكويت في آب 1990. لكن التمثيل الدبلوماسي بينهما كان على مستوى قائم بالأعمال. وكانت بغداد رفعت مستوى التمثيل الدبلوماسي في المنامة في تشرين الأول الماضي.

- أعلن العراق استعداده للانضمام إلى إيران في وقف صادراته النفطية تضامنا مع الشعب الفلسطيني.
ونقلت وكالة (فرانس برس) عن وزير الخارجية العراقي وكالةً همام عبد الخالق قوله إن بغداد مستعدة لوقف صادراتها النفطية إلى الولايات المتحدة فورا، والانضمام إلى إيران وأية دولة أخرى تقرر اتخاذ هذا الإجراء دون انتظار إجماع الدول المصدرة. وأضاف عبد الخالق أن العراق بإعلانه هذا "إنما يؤكد موقفه الداعي إلى استخدام النفط سلاحا ضد الصهيونية وركيزتها الولايات المتحدة"، على حد تعبيره.

- ذكرت وكالة (رويترز) أن الكويت وصفت الاقتراح العراقي باستخدام النفط كسلاح بأنه "مستحيل" مؤكدة أهمية النفط في توفير الموارد اللازمة لمساعدة الفلسطينيين. ونقل عن مسؤول كويتي في اجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي في ماليزيا قوله إن الدول العربية المنتجة للنفط سوف تتضرر اكثر من الولايات المتحدة إذا نفذت اقتراح العراق استخدام النفط سلاحا لحمل الدول الغربية على إرغام إسرائيل على الانسحاب من الأراضي الفلسطينية.

- أفادت وكالة (أسوشيتيد برس) بأن صادرات النفط العراقية التي تتم بأشراف الأمم المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي من 6.7 مليون برميل إلى 16.5 مليون برميل.

- أفادت وكالة (فرانس برس) بأن دول منظمة المؤتمر الإسلامي التي ختمت مؤتمرها في (كوالا لامبور) أصدرت بيانا رفضت فيه اعتبار الفلسطينيين الانتحاريين الذين ينفذون عمليات بالقنابل "إرهابيين". ووجهت المنظمة تحذيرا مبطنا إلى الولايات المتحدة من احتمال مهاجمة العراق.
الدول الإسلامية رفضت أي تحرك من جانب واحد يتخذ ضد دولة إسلامية بحجة مكافحة الإرهاب الدولي، وذلك في إشارة واضحة إلى هجوم أميركي محتمل ضد العراق.

- جاء في نبأ من بغداد أن العراق سيتقدم باقتراح في اجتماع وزراء خارجية الدول العربية يتضمن إرسال السلاح للفلسطينيين واستخدام النفط كسلاح ضد الولايات المتحدة.
وكالة (فرانس برس) أفادت بأن وزارة الإعلام العراقية نشرت مسودة القرار الثلاثاء وذلك قبل موعد الاجتماع الوزاري للجامعة العربية المقرر عقده في القاهرة لمناقشة الكيفية التي يمكن بها تقديم العون للفلسطينيين ولياسر عرفات.

- نقل عن وكالة الأنباء العراقية الرسمية اليوم أن بغداد أرسلت كمية من الأدوية والدم والمستلزمات الطبية إلى الأردن على أمل أن يتم إدخالها للفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
الوكالة نسبت إلى المستشار التجاري العراقي قوله إن السفارة الفلسطينية في عمان بالتنسيق مع وزارة الصحة الأردنية والصليب الأحمر الأردني تسلموا اليوم كميات من الأدوية والمستلزمات الطبية بانتظار بذل الجهود لغرض إدخالها إلى الأراضي المحتلة وإيصالها إلى الشعب الفلسطيني.

- حذر العراق روسيا من أنها ستخسر عقودا تجارية مربحة مع بغداد ما لم تبادر إلى رفض برنامج (النفط مقابل الغذاء) المعدل الذي صاغته بريطانيا والولايات المتحدة.
وأشارت وكالة (أسوشيتد برس) إلى تحذير نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز لوفد روسي يضم برلمانيين ورجال أعمال زار بغداد من أن موسكو ستخسر العقود التي وقعتها مع بلاده ما لم تساند العراق في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وقال عزيز إن بغداد تتوقع من موسكو أن تعرقل أي مشروع قرار في مجلس الأمن يتضمن تغييرا في شروط برنامج النفط مقابل الغذاء.
هذا وأفادت وكالة (ايتار- تاس) الروسية للأنباء بأن الجانبين الروسي والعراقي أشارا في بيان مشترك إلى أن الحظر الاقتصادي سيؤدي الى إلحاق أضرار اقتصادية في العديد من الدول. وقد رفض الجانبان شن عدوان جديد على العراق وطالبا المجتمع الدولي باستنكار التهديدات الأميركية الموجهة ضد العراق.

- أخيرا، ذكرت وكالة (ايتار- تاس) الروسية للأنباء أن وزير الخارجية الروسي (ايغور ايفانوف) سيصل إلى الرباط في زيارة قصيرة إلى المغرب، مشيرة إلى احتمال مناقشته للأوضاع المتعلقة بالعراق مع العاهل المغربي.
XS
SM
MD
LG