روابط للدخول

اشتباكات بين حزب الله وإسرائيل / إسرائيل توسع عملياتها في الأراضي الفلسطينية / ختام اجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي


أبرز عناوين نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - اشتباكات بين قوات حزب الله وإسرائيل في لبنان. - إسرائيل توسع عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية فيما يدعو الفاتيكان جميع الأطراف إلى احترام قرارات الأمم المتحدة وحماية الأماكن المقدسة. - مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجتمع اليوم للبحث في إمكانية تطبيق قرار وقف النار الذي أصدره يوم السبت الماضي. - رئيس المفوضية الأوربية يصرح بأن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ما يزال "المحاور الشرعي الوحيد" لإسرائيل مشيرا إلى بذل جهود دولية لتجنب تصعيد أزمة الشرق الأوسط. - ختام اجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي في (كوالا لامبور).

- هاجم مقاتلو حزب الله اليوم مواقع إسرائيلية في منطقة (مزارع شبعا) اللبنانية المتنازع عليها، وردت إسرائيل بشن غارات جوية. فيما لم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الاشتباك الذي أعقب تبادلا مماثلا للنار يوم أمس.
وفي جلسة خاصة عقدها البرلمان، حذر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري من قيام إسرائيل بتعبئة قوات الاحتياط قائلا إن لبنان سوف يرد على أي اعتداء يقع قرب حدوده.
وزراء ونواب آخرون شجبوا الحملة العسكرية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والدعم الأميركي لإسرائيل.
نحو ألفين من اللبنانيين تظاهروا أيضا احتجاجا على الضربات العسكرية الإسرائيلية والتأييد الأميركي فيما استخدمت الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.
وفي تطور منفصل، ذكرت مصادر الجيش اللبناني أن قوات سورية بدأت بإعادة الانتشار في إطار خطة لإعادة توزيعها في عدة مناطق في لبنان خلال أسبوع واحد.
الحكومة اللبنانية أعلنت أن تحرك القوات سيتم وفقا لاتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية.

- اجتمع وزير خارجية الفاتيكان (جان-لوي توران) مع سفيري إسرائيل والولايات المتحدة وممثل عن الجامعة العربية لمناقشة أعمال العنف التي وقعت في مدينة بيت لحم.
وذكر الناطق باسم الفاتيكان (يواكين نافارو فالس) اليوم أن (توران) أجرى هذه المحادثات أمس واليوم في حاضرة الفاتيكان.
وأضاف أن (توران) كرر إدانة الكنيسة الكاثوليكية لما وصفها ب "أعمال الإرهاب غير المميزة" و "أحوال الظلم والمهانة التي تفرض على الشعب الفلسطيني".
الفاتيكان دعا جميع الأطراف إلى احترام قرارات الأمم المتحدة وحماية الأماكن المقدسة اليهودية والمسيحية والإسلامية.
يذكر أن الأمم المتحدة أصدرت يوم السبت الماضي قرارا يدعو إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية.
وفي اجتماعه مع ممثل الجامعة العربية، أكد (توران) ضرورة وضع حد للإرهاب.

- أفادت أنباء بأن القوات الإسرائيلية واجهت مقاومة عند اقتحامها مدينة جنين في الضفة الغربية ليل أمس.
وفي بيت لحم، وقع اليوم اشتباك بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية قرب كنيسة المهد. فيما يعتقد بأن ما لا يقل عن مائتي فلسطيني، بعضهم مسلحون، لجأوا إلى الكنيسة التي ولد في موقعها السيد المسيح عليه السلام. بطريرك الكنيسة الكاثوليكية في القدس ميشال صباح منح الفلسطينيين حق اللجوء في الكنيسة قائلا إنهم تخلوا عن أسلحتهم.
إسرائيل منعت اليوم نحو مائتين من رجال الدين المسيحي من دخول بيت لحم. وصرح سكرتير بطريرك الكاثوليك في القدس بأن مسؤولين في الجيش الإسرائيلي أعلنوا مدينة بيت لحم "منطقة عسكرية مغلقة". وكان رجال الدين المسيحي جاءوا للتظاهر تضامنا مع سكان بيت لحم إثر احتلالها من قبل القوات الإسرائيلية.

- ناطق باسم الجيش الإسرائيلي صرح بأن فلسطينيا كان يحمل متفجرات قتل اليوم حينما أطلقت قوات عليه النار قرب أحد حواجز التفتيش في الضفة الغربية.
في غضون ذلك، ما يزال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات محاصرا في مقره في رام الله من قبل القوات الإسرائيلية التي قامت أيضا بفرض حصار أمس على مقر الأمن الوقائي الفلسطيني.
الرئيس جورج دبليو بوش أعرب عن أمله أمس في أن تكون للفلسطينيين "دولتهم السلمية" وأن تقيم إسرائيل علاقات طبيعية مع جيرانها.
هذا ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم اجتماعا لمناقشة إمكانية تطبيق القرار الذي أصدره يوم السبت الماضي. وكان هذا القرار دعا كلا الطرفين إلى التحرك فورا نحو وقف النار مطالبا إسرائيل بسحب قواتها من جميع المدن، بما في ذلك رام الله.
رئيس المفوضية الأوربية (رومانو برودي) أشار اليوم إلى ضرورة بذل جهود وساطة جديدة لتجنب تصعيد الأزمة في الشرق الأوسط وامتدادها خارج إسرائيل والأراضي الفلسطينية.
ملاحظة (برودي) وردت في سياق تصريح أدلى به في بروكسل.
وأضاف المسؤول الأوربي أنه ينبغي على إسرائيل والسلطة الفلسطينية أن تتفقا على وقف إطلاق النار فورا وتنفيذ قرار مجلس الأمن ذي الرقم 1402.
(برودي) ذكر أن الرئيس الفلسطيني عرفات ما يزال "المحاور الشرعي الوحيد" لإسرائيل، بحسب تعبيره.
كما شدد على ضرورة أن يبدأ الاتحاد الأوربي مساعي وساطة جديدة بالاشتراك مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا مشيرا إلى أن واشنطن لم تبذل جهودا كافية خلال الشهور الأخيرة.
هذا وسيعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوربي اجتماعا طارئا في لوكسمبورغ مساء اليوم لمناقشة أزمة الشرق الأوسط.

- ختمت الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي اجتماعاتها في ماليزيا اليوم دون أن تتمكن من تحقيق الهدف الرئيسي للمؤتمر وهو تعريف "الإرهاب" وكشف مسبباته.
لكن المنظمة اتفقت على التمييز بين الإرهاب والمقاومة المشروعة ضد الاحتلال الأجنبي أو الهيمنة الخارجية. ورفض البيان الختامي أي محاولة لربط الإرهاب بالكفاح الفلسطيني أو ربط الدول الإسلامية بالإرهاب.
وزير الخارجية الماليزي سيد حميد البار أعلن أن منظمة الدول الإسلامية تدين الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.
أربع وخمسون من سبع وخمسين دولة عضو في المنظمة شاركت في مؤتمر كوالا لامبور. وكررت منظمة الدول الإسلامية دعوتها لعقد مؤتمر دولي من أجل إعداد رد مشترك للمجتمع الدولي على الإرهاب.

- في أفغانستان، تخرجت اليوم الدفعة الأولى من عناصر الجيش الأفغاني الجديد بعد ستة أسابيع من التدريب مع القوات الدولية. وتتكون هذه الدفعة من ستمائة جندي.
الزعيم الأفغاني المؤقت (حامد كرزاي) صرح بأن الجيش حديث العهد سيقضي على مفهوم أمراء الحرب في البلاد.
أفراد هذه الدفعة الأولى سيكونون في بادئ الأمر جزءا من الحرس الرئاسي الخاص بـ (كرزاي). فيما ذكر محللون أن الجيش الأفغاني سيحتاج إلى مجموع ستين ألف عنصر لكي يكون فاعلا.
أحد ضباط الاستخبارات البريطانية صرح اليوم بأن مقاتلين أفغانيين من طالبان والقاعدة يعيدون تحشيد قواتهم. وأوضح الرائد (توني دي ريا) أن بوسع هؤلاء المقاتلين أن يغيروا استراتيجيتهم لشن غارات كر وفر إضافة إلى شن هجمات بالقنابل.
أكثر من مائة جندي بريطاني وصلوا اليوم إلى قاعدة (باغرام) الجوية للإنضمام إلى قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة والمشاركة في عمليات مطاردة فلول القاعدة وطالبان.

- وصل رئيس الوزراء الإيطالي (سيلفيو برلسكوني) اليوم إلى موسكو قادما من منتجع (سوتشي) على البحر الأسود وذلك لإجراء محادثات رسمية مع الرئيس الروسي (فلاديمير بوتن).
ومن المتوقع أن يناقش الزعيمان الروسي والإيطالي العلاقات الثنائية وتعاون روسيا مع حلف شمال الأطلسي، فضلا عن الخطوات الإضافية لتكاملها مع المؤسسات الأوربية.
(برلسكوني) بدأ زيارته إلى روسيا أمس عند وصوله إلى (سوتشي) حيث عقد اجتماعا غير رسمي مع (بوتن).
هذا ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي اليوم أيضا بنظيره الروسي (ميخائيل كاسيانوف).

على صلة

XS
SM
MD
LG