روابط للدخول

تشيني يقلل من أهمية عودة المفتشين الدوليين الى العراق / بريطانيا تنفي وجود خطط فورية لمهاجمة العراق


- قلل نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني من أهمية عودة المفتشين الدوليين الى العراق، وكرر أن واشنطن جدية بحزم وإصرار في منع بغداد من إمتلاك اسلحة نووية. - على صعيد ذي صلة، عبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن موقف متشدد إزاء العراق على رغم تكراره عدم وجود خطط فورية لمهاجمة العراق. - اعتبر زعيم حزب الله اللبناني الشيخ حسن نصر الله أن الولايات المتحدة تريد وقف النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين بهدف تحضير المسرح لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.

- قلل نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني من أهمية عودة المفتشين الدوليين الى العراق، وكرر أن واشنطن جدية بحزم وإصرار في منع بغداد من إمتلاك اسلحة نووية.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن تشيني في مقابلة أجرتها معه شبكة (سي إن إن) التلفزيونية الأميركية أن القضية ليست قضية مفتشين، بل قضية محاولة بغداد تصنيع وتطوير أسلحة كيمياوية وبايولوجية ونووية.
الى ذلك أكد تشيني أن الإدارة الأميركية تدرس العرض الذي قدمته العراق في شأن قيام وفد أميركي بزيارة العراق للتحقق من مصير الطيار الأميركي الذي تحطمت طائرته في الأجواء العراقية في حرب الخليج عام 1991.

- على صعيد ذي صلة، عبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن موقف متشدد إزاء العراق على رغم تكراره عدم وجود خطط فورية لمهاجمة العراق.
سترو قال في مقابلة مع شبكة تلفزيون بي بي سي البريطانية إن الرئيس العراقي لم يلتزم القرارات الدولية ورفض تطبيق 23 فقرة من مجموع 27 فقرة تضمنها تسع قرارات دولية صادرة عن مجلس الأمن، مؤكداً أن لا أحداً يريد الحلول العسكرية. لكن تجنب ذلك يعتمد على مواقف الرئيس العراقي على حد تعبير وزير الخارجية البريطاني.

- حضّت الحكومة الكويتية المجتمع الدولي على ممارسة الضغوط على بغداد بهدف الإفراج عن أحد مواطنيها المحتجزين في العراق بعد دخوله عن طريق الخطأ الاراضي العراقية ضمن بعثة ديبلوماسية زارت المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود العراقية الكويتية.

- أعلن الامين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، يوم امس السبت، ان الدول العربية، التي ستجتمع في مؤتمر القمة، الاسبوع المقبل، في بيروت، تعارض أي عمل عسكري اميركي ضد العراق.

- على صعيد ذي صلة، اعتبر زعيم حزب الله اللبناني الشيخ حسن نصر الله أن الولايات المتحدة تريد وقف النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين بهدف تحضير المسرح لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.

- من جهة أخرى، حضّت الصحف العراقية الصادرة اليوم (الأحد)، حضّت الزعماء العرب على رفض أي ضربة عسكرية أميركية قد يتعرض لها العراق.

- من جهة أخرى، غادر قائد القوة الدولية العاملة في المنطقة المنزوعة السلاح بين العراق والكويت الى بغداد في محاولة لإقناع المسؤولين العراقيين بالإفراج عن المواطن الكويتي المحتجز.
على صعيد آخر، صرح النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد، بأن بلاده اعدت تصورا للقمة العربية اذا ما اثيرت الحالة بين الكويت والعراق.

- وفي سياق احتمالات توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، كرر وزير الدفاع الاميركي، دونالد رمسفلد، أن الولايات المتحدة، لم تتخذ بعد قرارا في شأن طريقة التعامل مع المشكلة العراقية.

- من جهة أخرى، يواجه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير احتجاجات على دعمه لتوجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق.
وكالة رويترز أشارت الى ان مئة وثلاثين نائبا بريطانيا، وقعوا بيانا قدموه الى مجلس العموم، عارضوا فيه ضرب العراق. هذا في حين هدد عدد من الوزراء بتقديم استقالتهم من حكومة بلير في حال وافقت الحكومة على المشاركة في أي عمل عسكري تقوده الولايات المتحدة ضد العراق.

- في السياق ذاته، وصف رئيس الوزراء الروسي الاسبق، يفكيني بريماكوف، جلسة لمجلس السياسة الخارجية و الدفاعية الروسي، وصف أحتمال توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، بانه خطأ تأريخي.

- ذكرت مصادر تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني ان طائرات تركية من نوع اف –16، قصفت اربع مناطق في جبل قنديل، عندما كانت قوات من حزب العمال الكردستاني تحتفل بعيد نوروز. وقد خلف القصف عددا كبيرا من القتلى بين صفوف حزب العمال. لكن المصادر العسكرية التركية في قاعدة تونجلي التركية رفضت التعليق على الخبر.

- قالت وكالات الأنباء إن ست و ستين مؤسسة سعودية تشارك في معرض دولي لمواد البناء يفتتح اليوم الاحد في بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG