روابط للدخول

الملف الأول: جامعة الدول العربية تعارض ضرب العراق / الكويت تعد ورقة خاصة بمؤتمر القمة العربية / بلير يواجه اعتراضات شديدة بشأن موقفه من ضرب العراق


فوزي عبد الامير طابت اوقاتكم مستمعي الكرام بكل خير، هذا فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم الملف العراقي لهذا اليوم، وفيه متابعة لشؤون عراقية عدة، تناولتها بالعرض والتحليل، وكالات الانباء والصحف العالمية. ومن محاور ملف العراق لهذا اليوم: - الامين العام لجامعة الدول العربية، يعلن معارضة دول الجامعة لأي عمل عسكري، تقوم به الولايات المتحدة ضد العراق. - والرئيس اللبناني يرى ان توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، هي جريمة تقترف بحق الشعب العراقي. - الكويت تعد ورقة خاصة بمؤتمر القمة، بشأن الحالة مع العراق، ومراسلنا في الكويت يوافينا بتصريحات لوزير الخارجية بهذا الخصوص. - وزير الدفاع الاميركي، يكرر ان الولايات المتحدة، لم تتخذ بعد قرارا، بشأن خيارها في التعامل مع المشكلة العراقية. - رئيس الوزراء البريطاني، يواجه اعتراضات شديدة بشأن موقفه من المشاركة مع الولايات المتحدة في ضرب العراق. - سياسي روسي يصف احتمال توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، بأنه خطأ تاريخي، والزميل ميخائيل الاندرينكو يحاور مختصا بهذا الشأن. هذا وفي الملف محاور وقضايا اخرى، بالاضافة الى رسائل صوتية، من اربيل والكويت، فابقو معنا.

أعلن الامين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، يوم امس السبت، ان الدول العربية، التي ستجتمع في مؤتمر القمة، الاسبوع المقبل، في بيروت، تعارض أي عمل عسكري اميركي ضد العراق.
موسى ادلى بتصريحاته هذه في مؤتمر صحفي، عقد في بيروت، مشيرا الى ان الجامعة العربية، اصدرت في السابق قرارات واضحة، وعلى عدة مستويات، عارضت فيها توجيه ضربة عسكرية الى العراق، او لأي قطر عربي آخر.

الامين العام لجامعة الدول العربية، اوضح ايضا في المؤتمر الصحفي، ان الدول العربية، التي زارها نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني، في جولته الاخيرة في المنطقة، ابلغت الادارة الاميركية، معارضتها، للخيار العسكري في التعامل مع القضية العراقية. وهنا علق موسى قائلا: إنه يتوقع ان تكرر الدول العربية موقفها هذا في مؤتمر القمة.
وكالة رويترز للانباء، اشارت في هذا الصدد الى ان نائب الرئيس الاميركي، أعترف، في حديثه عن نتائج جولته في الشرق الاوسط، التي كانت تهدف اساسا توفير الدعم لاي عملية عسكري اميركي محتمل ضد العراق، اعترف بأن القادة العرب الذين التقاهم كانوا مهتمين بموجة العنف المتصاعد بين الفلسطينيين والاسرائيليين، اكثر من اهتمامهم بالشأن العراقي.

--- فاصل ---

على الصعيد ذاته أفادت وكالة اسوشيتدبرس للانباء، ان الرئيس اللبناني، اميل لحود، اعلن يوم امس السبت، ان الدول العربية ترفض التهديدات الاميركية، بتوجيه ضربة الى العراق، وتعتبر عملا مثل هذا جريمة تقترف بحق الشعب العراقي.
اسوشيتدبرس، اوضحت ان تصريحات لحود، تأتي بعد زيارة نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الى المنطقة، وعشية انعقاد مؤتمر القمة العربية في بيروت.
الوكالة اشارت ايضا، الى ان الرئيس اللبناني، اكد في حوار مع صحيفة الرياض السعودية، اكد ان الموقف العربي ازاء القضية العراقية، موحد، وانه قد اتـــخــذ، قبل بدء الاستعداد لقعد القمة العربية، مشيرا الى انه لا توجد دولة عربية، توافق على توجيه ضربة عسكرية اميركية، او من حلفاء الولايات المتحدة، الى العراق، او أي بلد عربي آخر.

ومن الجدير بالذكر ان الرئيس اللبناني اجرى يوم امس السبت، مباحثات مع وزير الخارجية السوري، فاروق الشرع، بشأن التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر القمة العربية في بيروت، بين 27 والثامن والعشرين من الشهر الحالي.

--- فاصل ---

نبقى في اجواء الملف العراقي والقمة العربية، حيث أفادت التقارير، ان النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد، صرح بأن الكويت اعدت تصورا للقمة العربية، اذا ما اثيرت الحالة بين الكويت والعراق. وقال الشيخ صباح للصحافيين عقب حضوره اجتماعا للجنة الشؤون الخارجية البرلمانية يوم أمس السبت، ان الحكومة وضعت التصورات في ورقة كويتية جديدة، واضاف ايضا، ان الاجتماع تناول زيارة نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الاخيرة الى الكويت، فضلا عن مناقشة قضية المواطن الكويتي، جاسم الرندي، المحتجز لدى العراقي.
المزيد من التفاصيل مع مراسلنا في الكويت محمد الناجعي، الذي وافانا بالرسالة التالية:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

وفي السياق ذاته، اجرت الزميلة زينب هادي يوم امس حوار مع الكاتب والخبير السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي وسألته عن قراءته لما يمكن أن تتمخض عنه القمة العربية بخصوص الحالة بين العراق والكويت.

(مقابلة)

--- فاصل ---

وفي سياق احتمالات توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، أفادت وكالة اسوشيتدبرس ان وزير الدفاع الاميركي، دونالد رامسفلد، كرر يوم امس السبت، بأن الولايات المتحدة، لم تتخذ بعد قرارا بشأن خيارها في طريقة التعامل مع المشكلة العراقية.
جاء ذلك في سياق رد رامسفيلد، على سؤال لصحيفة المانية، بشأن التكهنات التي تتردد عن احتمال ضرب العراق، مشيرا الى ان الادراة الاميركية، لم تتخذ بعد قرارا فيما اذا كان خيار واشنطن سيكون دبلوماسيا ام اقتصاديا ام ستكون هناك اجراءات اخرى، حسب قول وزير الدفاع الاميركي، الذي اشار ايضا، الى انه من الضروري التفكير بطرق تشديد العقوبات الدولية المفروضة على العراق، منذ احد عشر عاما، بهدف منع وصول المعدات والاجهزة ذات الاستخدام العسكري، الى النظام العراقي، الذي اتهمه رامسفيلد، بانتهاكه برنامج النفط مقابل الغذاء.

--- فاصل ---

سيداتي سادتي، نواصل بث فقرات الملف العراق، لهذا اليوم، حيث افادت وكالة اسوشيتدبرس للانباء، ان عددا من النواب الحكوميين البريطانيين، يخططون لتحدي قيادة رئيس الوزراء توني بلير، لحزب العمال البريطاني، احتجاجا على دعمه لتوجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق.
الوكالة نقلت عن النائب العمالي جيرمي كوربين، قوله، ان عددا من نواب مجلس العموم البريطاني، يفكرون في تقديم مرشح جديد لقيادة حزب العمال بدلا من توني بلير، الامر الذي تراه اسوشيتدبرس غير ممكن، ولكنه يعكس في الوقت نفسه، وجود اضطراب داخل حزب العمال، فيما يتعلق بالموقف من ضرب العراق.

وفي السياق ذاته اشارت وكالة رويترز للانباء، ان مئة وثلاثين نائبا بريطانيا، وقعوا بيانا قدم الى مجلس العموم البريطاني، يعارضون فيه ضرب العراق، وافادت تقارير اخرى، بان الموقف البريطاني الداعم للولايات المتحدة، قد يسبب انقساما داخل الحكومة البريطانية، حيث هدد عدد من الوزراء بتقديم استقالاتهم، اذا ما وافقت الحكومة على المشاركة في أي عمل عسكري تقوده الولايات المتحدة ضد العراق.

--- فاصل ---

نبقى مع الموقف الدولي، من التهديدات الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق، حيث أفادت وكالة انترفاكس الروسية للانباء، ان رئيس الوزراء الروسي الاسبق، يفكيني بريماكوف، وصف في جلسة لمجلس السياسة الخارجية والدفاعية الروسي، وصف احتمال توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، بانه خطأ تأريخي،
الزميل ميخائيل الاندرينكو يعرض لتصريحات بريماكوف، ويحاور في هذا الشأن استاذة في قسم العلوم السياسية في جامعة موسكو.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.

أفادت وكالة رويترز للانباء، ان الطائرات التركية، قصفت يوم الخميس الماضي، مواقع في شمال العراق، تابعة لحزب العمال الكردستاني التركي.
الوكالة نقلت الخبر، عن مصادر كردية عراقية، تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، التي اوضحت ان طائرات من نوع اف –16، قصفت اربع مناطق في جبل قنديل، عندما كانت قوات من حزب العمال الكردستاني تحتفل بعيد نوروز، وقد خلف القصف عددا كبيرا من القتلى بين صفوف حزب العمال.
رويتزر اشارت ايضا، الى ان المصادر العسكرية التركية في قاعدة تونجلي التركية رفضت التعليق على الخبر.

--- فاصل ---

وفي العراق ايضا، نقلت وكالة رويترز للانباء، عن طبيب بيطري عراقي، ان آلافا من الاسماك، نفقت في احواض تربية الاسماك، في مناطق قريبة من مدينة الصويرة، نتيجة تلوث الاحواض، بمادة اليورانيوم المستنفذ التي استخدمتها القوات الاميركية والبريطانية ابان حرب الخليج.
التفاصيل مع الزميلة زينب هادي التي اعدت لكم التقرير التالي:

(تقرير زينب هادي)

--- فاصل ---

أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان ممثلين عن ست وستين مؤسسة سعودية، سوف يشاركون في معرض دولي لمواد البناء، يفتتح اليوم الاحد في بغداد.
فرانس برس، نقلت عن صحيفة الاتحاد العراقية الرسمية، ان مسؤول الجناح السعودي، خالد ضو، اوضح في حوار مع الصحيفة العراقية، ان نحو ثمانية وعشرين شركة سعودية، تشارك ايضا في معرض عربي اخر أقيم في بغداد، تحت موضوع اعادة اعمار العراق.
ضو اضاف ايضا، في حديثه لصحيفة الاتحاد العراقية، ان معرضا سعوديا للمنتجات الطبية سينظم قريبا في بغداد دون تحديد موعد لذلك.

--- فاصل ---

وننهي مستمعي الاعزاء ملف اليوم، مع مراسلنا في اربيل، احمد سعيد، الذي وافانا بتقرير يتناول ظاهرة الهروب من الجيش العراقي، الى المناطق الكردية، غير الخاضعة لسيطرة الحكومة المركزية، خصوصا مع تصاعد حد التكهنات بتوجيه ضربة اميركية الى العراق:

(تقرير أربيل)

على صلة

XS
SM
MD
LG