روابط للدخول

بغداد تعلن فشل جولة تشيني / روسيا ترفض وجود علاقة بين بغداد والقاعدة / أنقرة تستبعد هجوم أمريكي على العراق


- ذكرت بغداد الأربعاء أن نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) أخفق في كسب التأييد لعملية عسكرية أميركية محتملة ضد العراق. - ذكر وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) الأربعاء أن تصريحات مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (جورج تينيت) في شأن علاقات محتملة بين العراق وتنظيم (القاعدة) "لا أساس لها"، بحسب تعبيره. - صرح رئيس الوزراء التركي (بلند إيجيفيت) الثلاثاء بأن الولايات المتحدة لا تخطط لهجوم على العراق "في المستقبل القريب"، بحسب تعبيره.

- ذكرت بغداد الأربعاء أن نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) أخفق في كسب التأييد لعملية عسكرية أميركية محتملة ضد العراق. وكالة (رويترز) نقلت عن وكالة الأنباء العراقية الرسمية قولها في تعليق بثته اليوم إن "نائب رئيس الإدارة الأميركية الشريرة ديك تشيني غادر المنطقة العربية بخيبة أمل مريرة"، بحسب تعبيرها.
وأضاف التعليق العراقي الرسمي أن الرسالة التي تلقاها (تشيني) خلال جولته هي أن دول المنطقة لن تؤيد إجراء متشددا ضد بغداد و"أن على الولايات المتحدة أن توقف الإرهاب الصهيوني وتزيل أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية التي تشكل تهديدا حقيقيا في المنطقة"، على حد تعبير وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

- ذكر وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) الأربعاء أن تصريحات مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (جورج تينيت) في شأن علاقات محتملة بين العراق وتنظيم (القاعدة) "لا أساس لها"، بحسب تعبيره.
ونقلت وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء عن (إيفانوف) قوله في لندن إن "مثل هذه التصريحات تدعو إلى الأسف". وأضاف أنه في حال وجود أي حقائق عن حيازة العراق أسلحة دمار شامل، "ينبغي كشفها"، بحسب ما نقل عنه.
وكان مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (جورج تينيت) صرح الثلاثاء بأن العراق أجرى اتصالات مع تنظيم (القاعدة) الإرهابي.
وأشار (تينيت) خلال شهادة أدلى بها امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي أشار الى تاريخ بغداد الطويل في دعم الارهاب، مع تغيير الهدف تمشيا مع اولوياتها واهدافها، بحسب ما نقل عنه.
المسؤول الأميركي أضاف أن اختلاف العراق و(القاعدة) الايديولوجي يمكن ان يحد من علاقاتهما لكن كراهيتهما المشتركة للولايات المتحدة تدعو إلى الافتراض بإمكانية وجود تعاون تكتيكي بينهما، بحسب تعبيره.

- صرح رئيس الوزراء التركي (بلند إيجيفيت) الثلاثاء بأن الولايات المتحدة لا تخطط لهجوم على العراق "في المستقبل القريب"، بحسب تعبيره. وكالة (فرانس برس) أفادت بأن (إيجيفيت) أدلى بتصريحه في أنقرة إثر محادثاته مع نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) الذي ختم اليوم جولة على الشرق الأوسط زار خلالها إحدى عشرة دولة. رئيس الوزراء التركي دعا العراق الى الالتزام بقرارات الامم المتحدة والسماح بعودة المفتشين.

- وصل الى انقرة جلال طالباني، زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، لاجراء مباحثات مع المسؤولين الاتراك وسط تكهنات بقرب توجيه ضربة عسكرية أميركية ضد العراق.وأفادت وكالة (فرانس برس) بأن زيارة طالباني، وهي الثانية الى انقرة في اقل من اسبوعين، تزامنت مع زيارة نائب الرئيس الاميركي (تشيني) الى العاصمة التركية.

- أشار وزير الخارجية الروسي (ايغور ايفانوف) إلى عدم وجود دلائل على قيام الرئيس صدام حسين بتخزين اسلحة الدمار الشامل، مضيفا أن موسكو مازالت على معارضتها لأي عمل عسكري ضد العراق. وكالة (اسوشيتيد بريس) أفادت بأن الوزير الروسي أدلى بتصريحاته هذه بعد اجتماعه مع نظيره البريطاني (جاك سترو) في لندن. ولفت (إيفانوف) الى وجوب عدم تجاوز الامم المتحدة وزعماء العالم في أي هجوم على العراق.

- نقلت وكالة (رويترز) عن الرئيس جاك شيراك قوله إن فرنسا لا تستبعد شيئا حيال بغداد وسط تزايد الضغوط على العراق للقبول بعودة المفتشين مؤكدا انفتاح باريس التام على اي حل فور موافقة مجلس الامن الدولي عليه.
واشار الرئيس شيراك في مقابلة نشرتها صحيفة "انترناشونال هيرالد تريبيون" الاربعاء الى وجوب القيام بكل شيء للتأكد من ان العراق لا يقوم بتطوير اسلحة خطيرة على المنطقة والعالم.

- ذكرت وكالة (اسوشيتيدبرس) ان ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة التقى مساء امس بنائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزت ابراهيم الدوري. وأفيد بأن المحادثات تناولت التطورات الاخيرة على الساحتين الاقليمية والعالمية وبضمنها القمة العربية القريبة في بيروت. فيما نقل عن مسؤول بحريني بارز أن بلاده "تأمل في احترام العراق لقرارات مجلس الامن ومساعدة نفسه في هذا الشأن لكي تتمكن دول الخليج من تقديم المساعدة له"، بحسب تعبيره.

- دعا وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد شركات النفط الروسية الى مضاعفة نشاطاتها في العراق، عارضا على هذه الشركات عقودا قيمتها عدة مليارات من الدولارات. وأفادت وكالة (فرانس برس) بأن رشيد اعلن رغبة بغداد في مشاركة روسية اوسع في المجال النفطي "حيث ان روسيا والعراق شريكان استراتيجيان"، بحسب تعبيره.
أعلن علي عثمان طه النائب الاول للرئيس السوداني اثناء توقيعه على اتفاقية منطقة التجارة الحرة مع العراق الثلاثاء تضامن السودان مع العراق. ووقع الاتفاقية عن الجانب العراقي نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الذي اشار الى الاتفاقية باعتبارها تهدف الى بناء سوق عربية مشتركة، بحسب ما افادت وكالة (فرانس برس).

على صلة

XS
SM
MD
LG