روابط للدخول

البحرين تدعو العراق إلى تنفيذ القرارات الدولية / بوش مصمم على مواجهة العراق / الكويت ترهن اللقاء مع العراقيين بمعالجة قضية الأسرى


ميخائيل ألاندارينكو سيداتي وسادتي، أسعد الله أوقاتكم. كما في كل يوم، تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الاربعاء شؤونا ذات صلة بالقضية العراقية ومن زوايا مختلفة. من إذاعة العراق الحر في براغ هذا (ميخائيل ألاندارينكو) يحييكم ويقدم لحضراتكم عرضا لهذه الصحف. نبدا اولا بقراءة عدد من أبرز العناوين بصحبة الزميلة زينب هادي. - مدير «سي. آي. إيه»: من الخطأ استبعاد وجود علاقة بين العراق و«القاعدة». - البحرين تدعو العراق إلى تنفيذ القرارات الدولية. - مصدر فرنسي: شروط العراق لعودة مفتشي الأسلحة مرفوضة. - بوش مصمم على مواجهة العراق وكندا مستعدة للمشاركة إذا اثبتت واشنطن وجود علاقات بين «القاعدة» وبغداد. - أجاويد: لا هجوم أميركيا على العراق قريبا. - الخرافي يرهن اللقاء مع العراقيين بمعالجة قضية الأسرى. - إيفانوف: موسكو مع حلّ سلمي شامل للملفّ العراقي. - أنقرة تعارض عملا عسكريا لكنها تهيأت للمشاركة فيه.

والآن مستمعينا الأعزاء ننتقل إلى تفاصيل بعض هذه العناوين. فقد تطرق تقرير في صحيفة (الزمان) اللندنية إلى مفاوضات عقدها وزير الخارجية الروسي (إيغور إيفانوف) ووزير النفط العراقي (عامر محمد رشيد) في موسكو أمس الثلاثاء. ونقلت الصحيفة عن رشيد قوله في مؤتمر صحفي إن "بغداد ستواصل صادراتها النفطية حتى إذا تم تجديد عقوبات الأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا العام" مضيفا أن بلاده ملتزمة بالحفاظ على استقرار الأسعار.

وفي تقرير آخر، عرضت صحيفة (الزمان) لزيارة نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) إلى تركيا وهي المحطة الأخيرة لجولته الواسعة في الشرق الأوسط والخليج التي شملت 11 دولة. ونسبت الصحيفة إلى محللين قولهم إن (من الواضح أن أنقرة تعارض عملا عسكريا ضد العراق، لكن من الواضح أيضا أن العمل سيقع لا محالة، وقد تهيأت للمشاركة فيه، وأعدت كل ما ترى من الضروري أن تفاوض واشنطن بشأنه).

وقبل أن نواصل عرض بقية التفاصيل، نستمع الى تقرير وافانا به مراسلنا في عمان حازم مبيضين يعرض فيه للشأن العراقي في صحف اردنية صادرة اليوم.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وفي تقرير من باريس، قالت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية إن مصدرا دبلوماسيا فرنسيا استبعد ان يقبل مجلس الامن الشرطين اللذين طرحهما نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان للموافقة على اعادة المفتشين الدوليين "وهما تحديد الاماكن المراد تفتيشها ووضع جدول زمني محدد لبرنامج التفتيش". المصدر الذي كان يتحدث الى «الشرق الأوسط» أوضح انه لا يمكن قبول الشرطين، مضيفا أن العراق «لم يفهم شيئا من الوضع الدولي الحالي، اذا كان يعتقد ان بامكانه ان يفرض شروطا. ومضت الصحيفة أنه "في موقف يعكس التشدد الفرنسي المتنامي ازاء بغداد اعلن المصدر ان «زمن النقاش مع العراق انتهى وعلى بغداد ان تقبل عودة المفتشين الدوليين من دون اية شروط وكذلك عليها الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة» على حد تعبيره. وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن هذا الخطاب المتشدد يستعيد "مواقف المسؤولين الفرنسيين في قمة برشلونة الاخيرة حيث عارضت فرنسا فكرة ارسال ترويكا اوروبية الى بغداد التي اطلقها وزير خارجية بلجيكا لويس ميشال وعاد اليها ليل السبت الماضي رئيس الوزراء البلجيكي". وتابع المصدر الفرنسي يقول إن مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة كوفي انان «لا يمكنهما بأي حال ان يقبلا الشرطين العراقيين بسبب الحرص على فعالية عمليات التفتيش» التي ستقوم بها فرق الامم المتحدة في حال عودتها الى العراق. ووفق ما يراه هذا المصدر، فان باريس مثلها مثل الدول الخليجية والعربية الاخرى التي زارها في الايام الماضية نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني «لم تفقد الامل بعد في ان يقبل العراق عودة المفتشين» وانها جميعها «متفقة على ضرورة ممارسة اقصى الضغوط على الرئيس العراقي من اجل هذه العودة وكذلك تطبيق القرارات الدولية»، على حد قول المصدر. ورغم هذا الموقف المتشدد، فان المصدر اعتبر ان من «المشروع» للعراق ان يتفاوض مع الامم المتحدة كوفي أنان وان يطرح استفسارات وتساؤلات شرط الا تتحول هذه الطريقة الى وسيلة لكسب الوقت وتأخير تنفيذ الشروط التي يطالب بها مجلس الامن الدولي العراق، حسبما قال المصدر الدبلوماسي الفرنسي في حديث لصحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء ننتقل الآن الى الكويت حيث مراسلنا محمد الناجعي قرأ صحفا كويتية ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

من جهة أخرى، تطرقت (الشرق الأوسط) إلى مسألة علاقات مزعومة بين النظام العراقي وتنظيم القاعدة. ونسبت إلى (جورج تينيت) مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي. آي. ايه) ان شبكة «القاعدة» لا تزال تشكل اكبر تهديد مباشر للولايات المتحدة رغم التقدم الذي انجزته قوات التحالف في أفغانستان، على حد قوله. ومضى (تينيت) قائلا عن وجود علاقة بين «القاعدة» والعراق رغم الاختلاف الآيدولوجي بينهما، وقال ان من الخطأ استبعاد وجود تلك العلاقة. واشار ايضا الى ان اسلحة الدمار الشامل واحتمال وقوعها في ايدي المنظمات الارهابية من اكبر الاخطار والتهديدات التي تواجهها بلاده والعالم المتحضر.

سيداتي وسادتي..
نختم هذا العرض للصحف العربية بتقرير صوتي لمراسلنا في القاهرة أحمد رجب الذي رصد الشأن العراقي في صحف مصرية صادرة اليوم:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG