روابط للدخول

الملف الأول: تشيني يواصل جولته الشرق أوسطية / موسكو تكرر معارضتها استهداف العراق / عزت الدوري يجتمع بمبارك في القاهرة


مستمعينا الأعزاء.. أهلا ومرحبا بكم مع ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات عراقية عدة تناولتها تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية منها: - تشيني يواصل جولته الشرق أوسطية، والتقارير تفيد بأنه حصل على تأييد للحرب الدولية على الإرهاب لكنه يواجه معارضة لتسديد ضربة للعراق. - وزير الخارجية الروسي يشير إلى أن تفرد واشنطن في توجيه ضربة عسكرية لبغداد لا يعني بالضرورة انسحاب روسيا من التحالف الدولي ضد الإرهاب لكنه كرر معارضة موسكو استهداف هذا البلد. - رئيس الوزراء الكندي يصرح بان واشنطن لم تستعد بعد لعمل عسكري ضد العراق. - عزت الدوري يجتمع بمبارك في القاهرة، وجلال الطالباني يلتقي الأسد في دمشق. وفي جولتنا رسائل وتقارير ذات صلة.

رغم تصاعد حدة أعمال العنف في الضفة الغربية وقطاع غزة إلا أن إدارة الرئيس جورج دبليو بوش حرصت على خلق مناخ إقليمي مناسب لضمان نجاح جولة نائب الرئيس ديك تشيني في منطقة الشرق الأوسط للبحث في خطط أميركية للتعامل مع الموضوع العراقي، خاصة وأن الرئيس بوش أكد أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة.
مراسلنا في واشنطن تابع هذه التطورات ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير واشنطن)

وفي إطار جولة نائب الرئيس الأميركي في الشرق الأوسط أفاد تقرير لوكالة رويترز للأنباء بأن ديك تشيني حصل يوم أمس الخميس على تأييد صنعاء لجهود واشنطن من أجل عدم تحول اليمن إلى أفغانستان أخرى ومنع قوات تنظيم القاعدة من إعادة تجميع صفوفها هناك.
وقال أحد مستشاري الرئيس اليمني على عبد الله صالح إن اليمن ابلغ تشيني انه يعارض أي عمل عسكري أمريكي ضد العراق خشية أن يؤدي هذا لتقويض الاستقرار الإقليمي.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن صالح قوله إن اليمن سيواصل بذل جهوده مع العراقيين من اجل القبول بعودة المفتشين الدوليين في إطار قرارات الشرعية الدولية التي يؤكد العراق التزامه بها وبما يضمن أمن واستقرار وسلامة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.
وقال تشيني قبل مغادرته صنعاء متوجها إلى سلطنة عمان "بحثنا نطاقا واسعا من القضايا منها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والحرب الحالية على الإرهاب... والعراق."

--- فاصل ---

في تقرير لها من واشنطن نقلت وكالة رويترز أن رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان ذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش ابلغه أثناء اجتماعهما مساء أمس الخميس أن الولايات المتحدة ليس لديها حتى الآن خطة جاهزة لشن هجوم عسكري على العراق.
وفي تصريحات أدلى بها إلى الصحفيين عقب لقائه ببوش على عشاء عمل استمر ساعة قال كريتيان أيضا إن الرئيس الأميركي طمأنه إلى أن الولايات المتحدة ستتشاور مع كندا إذا اتخذت أي قرار لمحاولة الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.
وعلى صعيد ذي صلة، أفادت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء بأن الرئيس الباكستاني، الجنرال برويز مشرف، صرح في طوكيو بأن بلاده ستقف على الحياد إذا قامت الولايات المتحدة بعملية عسكرية في العراق.
وأضاف مشرف، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى اليابان، أن باكستان ستتخذ قراراتها وفقا للوضع الذي يمكن أن يفرزه عمل عسكري أميركي ضد العراق، لافتا إلى أن إسلام آباد ستحافظ على حيادها في هذا الأمر.

--- فاصل ---

في لندن أدلى وزير الخارجية الروسي، إيغور إيفانوف، بتصريحات لصحيفة بريطانية ذكر فيها أن بلاده لن تتراجع عن دعم الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب، إذا اختارت واشنطن القيام بعمل عسكري منفرد ضد العراق.
ولكن إيفانوف جدد في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة ذي تايمز البريطانية معارضة روسيا لأي هجوم على بغداد معربا عن اعتقاده بأن مهاجمة العراق يمكن أن تتسبب في توجيه ضربة خطيرة للتحالف الدولي.
إيفانوف رأى انه ليس من المناسب إصدار أي تحذير بأننا سننسحب من التحالف.وأوضح، بحسب تقرير نقلته وكالة فرانس بريس، أن المشاركة في التحالف الدولي ضد الإرهاب ليس منّة أو هبة تعطى لأحد وإنما هو أمر يخدم مصالحنا ولدينا رؤية مشتركة مع بريطانيا حول هذا الموضوع.
لكن إيفانوف أصر على أن الأمم المتحدة هي وحدها التي تمتلك الحق في القيام بعمل ما ضد أي دولة ودعا الولايات المتحدة وبريطانيا إلى التركيز على إعادة المفتشين الدوليين إلى العراق. وأعرب عن أمله في ألا تكرر واشنطن ولندن الخطأ الذي ارتكبتاه عام 1998 عندما قامتا بقصف العراق.
وفي الوقت نفسه شدد الوزير الروسي على أن بلاده تحض الرئيس العراقي صدام حسين على قبول عودة المفتشين الدوليين عن الأسلحة والتطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بحرب الخليج.

--- فاصل ---

في القاهرة، اجتمع أمس نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي، عزة إبراهيم، مع الرئيس المصري حسني مبارك.
ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن مصادر في مطار العاصمة المصرية أن المسؤول العراقي غادر بعدما اجتمع مع مبارك مدة أربعين دقيقة.
وأفاد التقرير نقلا عن مصدر في الرئاسة المصرية أن الرئيس مبارك أطلع إبراهيم على نتائج محادثاته التي أجراها يوم الأربعاء مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني.
مزيد من التفصيلات في تقرير مراسلنا في القاهرة أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

في برشلونة، بدأت اليوم أعمال القمة الأوروبية، في ظل ظروف دولية وصفت بأنها استثنائية، وقد نقل مراسلنا في باريس عن مصادر في قصر الأليزيه أن الموضوع العراقي مدرج على أعمال قمة برشلونة.
شاكر الجبوري ومزيد من التفصيلات:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

جدد الأمير عبد الله أيضا معارضة السعودية لأي ضربة عسكرية أمريكية إلى العراق. وكان ولي العهد السعودي يتحدث في مقابلة مع شبكة تلفزيون ايه.بي.سي. الأمريكية تذاع اليوم الجمعة.
وقال انه لا يعتقد أن من مصلحة الولايات المتحدة أو مصلحة المنطقة أو مصلحة العالم أن تشن أمريكا هجوما على العراق. وأضاف قائلا انه لا يعتقد أن هجوما أمريكيا على العراق سيحقق النتيجة المرغوب فيها.
تعليقات الأمير عبد الله تعد صدى لتعليقات سمعها نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني من زعماء عرب آخرين بشأن التوتر بين واشنطن وبغداد.

--- فاصل ---

أجرى الرئيس السوري بشار الأسد يوم أمس الخميس محادثات مع زعيم كردي من شمال العراق يعارض أي هجوم عسكري أميركي للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.
وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الأسد التقى بجلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني وبحثا التهديدات الأمريكية للعراق.
وتعارض سوريا التي تتنامى روابطها التجارية مع بغداد أي هجوم عسكري أمريكي على العراق.
وبحسب تقرير لوكالة رويترز فإن مؤيدي الهجمات العسكرية للعراق يعتقدون أن الأكراد العراقيين يمكن أن يتحولوا إلي قوة تماثل التحالف الشمالي في أفغانستان لمساعدة الولايات المتحدة في الإطاحة بصدام.
إلا أن الاتحاد الوطني الكردستاني ومنافسه الحزب الديمقراطي الكردستاني يقولان انهما يؤيدان السبل السلمية لتغيير النظام العراقي.
مزيد من التفصيلات عن زيارة الزعيم الكردي في سياق تقرير وافانا به من دمشق رزوق الغاوي:

(تقرير دمشق)

هذا وقد أفاد تقرير لوكالة اسيوشييتدبريس للأنباء، بأن الجولة التي يقوم بها نائب الرئيس الأميركي على منطقة الشرق الأوسط لمناقشة ثلاث قضايا حساسة هي الإرهاب والعراق والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، استثنت سوريا من أن تكون بين محطاتها.
وسيقوم تشيني بزيارة تسع دول عربية ذات صلة بالمواضيع المطروحة فضلا عن تركيا وإسرائيل لكنه لن يتوقف في دمشق ما يعني أن الحكومة السورية لن تكون مشمولة بالمشاورات التي يجريها تشيني غلا إذا حصلت مفاجأة تستدعي تعديل جدول الجولة بحيث تشمل دمشق أيضا.
وفي خصوص الملف العراقي فإن سوريا تعارض عملا عسكريا أميركيا ضد العراق كما أن دمشق تحاول دفع القمة العربية باتجاه اتخاذ قرار ينص على اعتبار الاعتداء على أي بلد عربي بمثابة اعتداء على جميع الدول العربية.
ورغم أن سوريا والعراق كانا خصمين لدودين لعدة أسباب بينها التأييد السوري لإيران خلال الحرب مع العراق، إلا أن البلدين حسنا عام 1997 العلاقات الثنائية بينهما أعادا فتح السفارتين السورية في بغداد والعراقية في دمشق.
ويرى محللون سوريون، بحسب التقرير، أن استثناء تشيني سورية من جولته الشرق أوسطية يعد مؤشرا إلى انزعاج واشنطن من التأييد السوري للعراق فضلا عن احتضان دمشق جماعات فلسطينية راديكالية.
أسيوشييتدبريس نقلت عن هيثم كيلاني قوله إذا لم تؤخذ وجهة النظر السورية بعين الاعتبار في جولة تشيني فإن دمشق ستسعى إلى تشكيل موقف عربي وإسلامي واسع يعارض بقوة توجيه ضربة عسكرية للعراق.
وأضاف أن السوريين لا يملكون وسائل عسكرية لمواجهة أي هجوم على العراق ولكن بإمكان سوريا أن تلعب دورا سياسيا كبيرا في إطار عمل عربي وإسلامي.
ورأى مارتن إنديك، المعاون السابق للخارجية الأميركية، أن من الصعب على تشيني زيارة سوريا لسببين الأول أنها على علاقة جيدة بجماعات راديكالية والثاني أنها لا تلتزم بالعقوبات الدولية المفروضة على العراق فتشتري نفطه الخام خارج إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

--- فاصل ---

وصف نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، الرئيس الأميركي بأنه مجرم، وجاء الوصف بعد يوم واحد من تجديد الرئيس بوش التعبير عن قلقه من العراق.
المسؤول العراقي قال لدى استقباله أمس نائبة الرئيس الفيتنامي إن العام كله يعرف أن الرئيس الأميركي مجرم بسبب تهديداته لهذا البلد أو ذاك منذ انتخابه رئيسا للإدارة الأميركية.
إلى ذلك، نقلت التقارير عن وكالة الأنباء العراقية أن، نجوين ثي بنه، نائبة رئيس فيتنام قالت لدى وصولها إلى بغداد يوم أمس الخميس إن العلاقات بين بلادها والعراق تتطور بسرعة.
وترتبط فيتنام بعلاقات وثيقة مع العراق ولها علاقات تجارية معه وتصدر له الأرز في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء المبرم بين بغداد والأمم المتحدة كما أنها تؤيد رفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق بسرعة.
ومن المقرر أن تمكث بنه في بغداد حتى يوم الأحد ثم تغادر إلى الهند.
وكانت شركة النفط الفيتنامية الحكومية (بتروفيتنام) قد اختيرت في السابق لتوقيع اتفاق مع العراق لتطوير حقل العمارة بتكاليف إجمالية تبلغ 300 مليون دولار فور رفع عقوبات الأمم المتحدة.

--- فاصل ---

نبقى في العراق، ولكن ننتقل إلى اربيل، حيث أفاد مراسلنا هناك، أحمد سعيد، بوقوع انفجار في قرية قريبة من صلاح الدين أدى إلى مقتل امرأة وإصابة آخرين.

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة إيتار تاس من منسيك أن بيلاروسيا تخطط لمساعدة العراق في إعادة بناء مصنع لتجميع التراكتورات في مدينة الإسكندرية، وان هذا الموضوع ستناقشه اليوم اللجنة التجارية والاقتصادية المشتركة.
كما ترغب بيلاروسيا أيضا في إعادة إنشاء مصنع لإنتاج القناني الزجاجية في الرمادي وإقامة واحد من أنظمة إسالة الماء في أحد أحياء بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG