روابط للدخول

بوش يصف صدام بأنه مشكلة / تعويضات جديدة للكويت / الأمم المتحدة تضغط على النظام العراقي


- جدد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش وصفه للرئيس العراقي صدام حسين بأنه مشكلة، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستتولى معالجة أمره. - وافقت لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة على صرف تعويضات جديدة للكويت من عائدات النفط العراقية مقدارها مليار وخمسمئة مليون دولار. - كتبت صحيفة (تلغراف) البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني (طوني بلير) أكد في حديث في مجلس العموم البريطاني أن الأمم المتحدة تضغط على النظام العراقي لإجباره على تطبيق القرارات والقوانين الدولية.

- جدد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش وصفه للرئيس العراقي صدام حسين بأنه مشكلة، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستتولى معالجة أمره.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء قالت إن بوش أكد في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض أن كل الخيارات إزاء العراق مطروحة على الطاولة وإن إدارته ستتشاور مع حلفائها في شأن العراق. لكنه شدد على أنه غير مستعد للسماح لدولة كالعراق بتهديد الولايات المتحدة عبر تصنيع وتطوير أسلحة الدمار الشامل.

- نسبت وكالة فرانس برس للأنباء الى الرئيس بوش أن نائب الرئيس ديك تشيني يعمل في جولته الحالية من أجل تذكير الآخرين بخطورة صدام حسين وضرورة مواجهة خطره، مضيفاً أنه يشعر بقلق عميق في شأن العراق الذي يحكمه رجل مستعد لقتل شعبه بالأسلحة الكيمياوية ولا يسمح للمفتشين بدخول بلاده.

- قال الرئيس المصري حسني مبارك بعد محادثات أجراها مع نائب الرئيس الامريكي الذي يقوم بجولة على دول شرق أوسطية وخليجية ان مصر ستسعى لدى العراق للسماح بعودة مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة، مضيفاً في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع تشيني بأن القاهرة ستحاول بجدية إقناع صدام حسين بقبول عودة مفتشي الامم المتحدة، ومرجحاً أن يوافق العراق على ذلك. هذا في الوقت الذي يقوم فيه نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزت ابراهيم الدوري بزيارة الى العاصمة المصرية لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين تتعلق بالأزمة العراقية مع الأمم المتحدة.

- قلل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من شأن رفض العراق عودة مفتشي الأسلحة، معتبراً أن التصريحات العلنية لا تعبر بالضرورة عن حقيقة المواقف على الأرض. يذكر أن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان صرح الأحد الماضي لوكالة الأنباء العراقية بإن بغداد لن تسمح للمفتشين بالعودة. لكن أنان، بحسب وكالة رويترز للأنباء، قال في مؤتمر صحفي أن المحادثات الحقيقية تعقد خلف أبواب مغلقة، أما مثل هذه التصريحات العلنية فإنها لا تعكس بالضرورة ما سيحدث على طاولة المفاوضات.

- وافقت لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة على صرف تعويضات جديدة للكويت من عائدات النفط العراقية مقدارها مليار وخمسمئة مليون دولار وذلك للأضرار التي لحقت بها جراء الغزو العراقي في 1990.

- كتبت صحيفة (تلغراف) البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني (طوني بلير) أكد في حديث في مجلس العموم البريطاني أن الأمم المتحدة تضغط على النظام العراقي لإجباره على تطبيق القرارات والقوانين الدولية.
ونقلت الصحيفة عن عضو البرلمان البريطاني (نيك بالمار) أنه في حال توفر أدلة جديدة عن تورط صدام حسين في تطوير اسلحة الدمار الشامل، فإن من المفروض أن تكون الخطوة الأولى لحل هذه المشكلة في إطار الأمم المتحدة، لأن هذه الخطوة ستساعد في حشد تحالف دولي واسع لمواجهة التهديد العراقي على حد تعبير البرلماني البريطاني.

- أفادت وكالة اسوشيتد برس الأنباء في تحقيق لها من بغداد، أن وسائل الإعلام العراقية تواصل تعبئة الناس وتكييفهم ذهنياً ونفسياً لمواجهة الحرب المحتملة. في هذا الإطار نقلت الوكالة عن مسؤولة قسم الاتصالات في جامعة بغداد لقاء العزاوي أن العراق يعيش لحظة حاسمة وأن العراقيين يتوقعون الحرب في كل لحظة، معتبرة أن من غير الممكن لوسائل الإعلام أن تظل بعيدة عن هموم الناس.

- أعلن ميخائيل غورباتشوف الزائر إلى الولايات المتحدة حاليا، أعلن أن أن بلاده تؤيد واشنطن في حربها ضد الارهاب. لكن غورباتشوف حذر من توجيه ضربة عسكرية الى العراق، معتبراً أن العمل العسكري ضد العراق قد تكون له نتائج جدية.

على صلة

XS
SM
MD
LG