روابط للدخول

مبارك يعتزم الضغط على العراق من أجل عودة المفتشين / إسرائيل تواصل عملياتها داخل الأراضي الفلسطينية / خاتمي ينهي زيارته إلى النمسا


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الرئيس المصري مبارك يصرح إثر اجتماعه مع نائب الرئيس الأميركي (تشيني) بأنه سيضغط على العراق لحمله على السماح بعودة المفتشين الدوليين. - أمين عام الأمم المتحدة يعلن أنه سيحضر اجتماعات القمة العربية المقبلة في بيروت. - القوات الإسرائيلية تواصل عملياتها داخل الأراضي الفلسطينية إثر صدور قرار عن مجلس الأمن يؤيد إقامة دولة فلسطينية. - الزعيم الأفغاني المؤقت يجتمع في موسكو مع ممثلي الجالية الأفغانية في روسيا. - المرشح الرئاسي المعارض في زيمبابوي يرفض نتائج الانتخابات التي أظهرت فوز (موغابي) لفترة رئاسية جديدة. - الرئيس الإيراني خاتمي ينهي زيارته الرسمية إلى النمسا اليوم.

- أعرب الرئيس المصري حسني مبارك عن اعتقاده بأن الرئيس صدام حسين سيوافق على عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق.
مبارك أدلى بتصريحه اليوم إثر محادثات مع نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) في مصر. وأضاف أنه سيضغط على العراق لحمله على السماح بعودة المفتشين.
الرئيس المصري ذكر أنه سيبلغ المبعوثين العراقيين بوجوب الموافقة على عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة. ورغم أنه لم يشر إلى هؤلاء المبعوثين بالاسم، لكنه من المقرر أن يجتمع غدا مع نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزت إبراهيم الدوري.

- قال نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) اليوم للقوات الأميركية المتمركزة في مصر إن الولايات المتحدة تنشغل في الشرق الأوسط "كقوة من أجل الاستقرار والسلام بعيد المدى"، بحسب تعبيره.
(تشيني) يزور مصر في إطار جولة إقليمية لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط والخطوات المقبلة في الحرب الدولية ضد الإرهاب.
(جنيفر ميلروايس)، الناطقة باسم نائب الرئيس الأميركي، صرحت بأن (تشيني) أكد خلال اجتماعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان أمس أكد ضرورة عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق. فيما ذكرت مصادر في القصر الملكي الأردني أن الملك عبد الله أعرب عن أمله في إمكانية حل جميع المشاكل مع العراق عن طريق الحوار.
(ميلروايس) أضافت أن العاهل الأردني ونائب الرئيس الأميركي اتفقا على ضرورة بذل ما وصفت بأقصى الجهود لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات.

- ذكر أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) أنه سيتوجه إلى بيروت لحضور القمة العربية التي ستعقد هناك بين السابع والعشرين والثامن والعشرين من شهر آذار الحالي. وأضاف (أنان) أنه لم يقرر بعد ما إذا سيزور دولا أخرى في المنطقة.
(أنان) رحب بالقرار الذي أصدره مجلس الأمن في وقت مبكر الأربعاء وأشار للمرة الأولى إلى دولة فلسطينية "جنبا إلى جنب" مع إسرائيل. وحث كلا الطرفين على الاستجابة لنداء وقف النار الفوري واستئناف المفاوضات.

- واصلت إسرائيل اليوم هجومها داخل الأراضي الفلسطينية إثر صدور قرار عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يؤيد إقامة دولة فلسطينية.
مصادر المستشفيات الفلسطينية أفادت بأن قوات إسرائيلية قتلت ليل أمس (أبو فادي)، نائب قائد القوة سبعة عشر، وهي قوة الحماية الخاصة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
(أبو فادي) كان واحدا من بين أكثر من ثلاثين فلسطينيا لقوا مصرعهم منذ قيام القوات الإسرائيلية بإعادة احتلال مدينة رام الله أمس.
مسؤولون فلسطينيون ذكروا أن الصحافي الإيطالي (رافاييل تشيرييلو) الذي يعمل في صحيفة (كورييرا ديلا سيرا) قتل بنار الدبابات الإسرائيلية في رام الله في وقت مبكر اليوم.
الاشتباكات الأخيرة وقعت بعدما أصدر مجلس الأمن قرارا يشير للمرة الأولى إلى إسرائيل ودولة فلسطينية إلى جانبها "ضمن حدود آمنة ومعترف بها"، بحسب ما ورد في نص القرار.
وقد صدر قرار مجلس الأمن ليل أمس في الوقت الذي يتوقع وصول مبعوث السلام الأميركي (أنتوني زيني) إلى الشرق الأوسط في مسعى لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

- اجتمع الزعيم الأفغاني المؤقت (حامد كرزاي) اليوم مع ممثلي الجالية الأفغانية في روسيا، وطلب منهم المساعدة في إعادة بناء البلاد.
وكالة (إنترفاكس) الروسية للأنباء نقلت عن (كرزاي) قوله إن الأفغانيين الذين يحملون الجنسية الروسية لن يواجهوا أي مشاكل في استعادة جنسيتهم الأفغانية. وأضاف أن الأفغانيين الذين انتقلوا إلى روسيا منذ العهد السوفياتي لديهم الخبرة التي تحتاجها أفغانستان في مرحلة الانتقال من سنوات الحرب.
رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة اجتمع في موسكو أمس مع الرئيس (فلاديمير بوتن) ووزير الخارجية (إيغور إيفانوف) اللذين عرضا المساعدة في إعادة بناء البلاد.
نائب وزير الخارجية الروسي (ألكساندر لوسيوكوف) صرح لوكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء بأن روسيا ستواصل منح مساعدات إنسانية إلى أفغانستان.
هذا ومن المقرر أن يختم (كرزاي) في وقت لاحق الأربعاء زيارته إلى روسيا التي استغرقت ثلاثة أيام. وسيتوجه إلى ألمانيا حيث سيعقد اجتماعا مع وزير الخارجية الألماني (يوشكا فيشر) اليوم.

- وعلى صعيد ذي صلة بالعمليات القتالية المستمرة في أفغانستان، ذكر الجيش الأميركي أن قوات التحالف استولت على أحد الوديان الرئيسية وعدة قرى مهمة في شرق البلاد.
الناطق العسكري الأميركي الرائد (برايان هلفرتي) وصف الاستيلاء على وادي (شاه-إي-كوت) بأنه "نجاح كبير" مشيرا إلى انخفاض حدة العمليات العسكرية.
فيما صرح الجنرال (جون روسا)، من سلاح الجو الأميركي، بأن جنودا أميركيين بدأوا بتفتيش نحو أربعين من الكهوف التي فر منها مقاتلو طالبان والقاعدة.
القوات الأميركية ذكرت أن عدد المعتقلين من هؤلاء المقاتلين يقل عن عشرين فردا حيث أن معظمهم لقي مصرعه في القتال. وأشار (هلفرتي) إلى الاعتقاد بأن عدد مقاتلي طالبان والقاعدة الذين ما زالوا في المنطقة لا يزيد عن مائة مقاتل.

- في زيمبابوي، أعلن المرشح الرئاسي المعارض (مورغان تسفانغيراي) اليوم رفضه نتائج الانتخابات التي أظهرت فوز الرئيس (روبرت موغابي) لولاية جديدة من ست سنوات.
(تسفانغيراي) ذكر أن الانتخابات التي جرت في الأسبوع الحالي كانت "مزورة إلى حد كبير"، بحسب تعبيره. وأضاف أن مؤيديه اصطفوا في طوابير طويلة للإدلاء بأصواتهم. لكن السلطات استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق العديد منهم قبل أن يقترعوا خلال فترة الانتخابات التي استمرت ثلاثة أيام.
الحكومة أعلنت في وقت مبكر اليوم أن (موغابي) حصل على نسبة أكثر من خمسين في المائة من الأصوات اللازمة للفوز في الانتخابات الرئاسية. هذا ويتعين المصادقة على النتائج المعلنة قبل أن تصبح نتائج رسمية.

- يختم الرئيس الإيراني محمد خاتمي زيارته إلى فيينا اليوم بإجراء محادثات مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوربي (خافيير سولانا). ويتوقع أن تتصدر أزمة الشرق الأوسط جدول أعمال المحادثات.
خاتمي حث الاتحاد الأوربي على ممارسة مزيد من الضغوط على إسرائيل التي تواصل عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ومن المتوقع أن يثير (سولانا) قضية حقوق الإنسان في إيران.
(سولانا) ذكر أمس أن أوربا تشجع طهران على تحسين سجلها في جال حقوق الإنسان. كما وصف علاقات الاتحاد الأوربي بإيران بأنها "بناءة، لكنها حرجة"، بحسب تعبيره.
هذا ومن المقرر أن يتوجه خاتمي إلى أثينا في وقت لاحق اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG