روابط للدخول

عزت الدوري يلتقي بشار الأسد / موسكو تكرر معارضتها لأي عمل عسكري ضد العراق / مسؤول كردي ينفي زيارة بعثة عسكرية أميركية إلى شمال العراق


- أفادت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الرئيس السوري بشار الأسد اجتمع اليوم مع نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقية عزت الدوري بمرافقة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي. - كرر وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف اليوم الثلاثاء معارضة بلاده لأي عمل عسكري ضد العراق، وترى موسكو أن عملاً من هذا النوع سوف يفاقم الأوضاع المتردية في المنطقة. - أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء أن مسؤولاً في الاتحاد الوطني الكردستاني نفى اليوم الثلاثاء معلومات أوردتها صحيفة الحياة اللندنية مفادها أن بعثة استطلاع من الجيش الأميركي قامت في الفترة الأخيرة بزيارة إلى شمال العراق.

- أفادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، ان الرئيس السوري بشار الاسد، اجتمع اليوم، مع نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي، عزت الدوري، بمرافقة وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي.
الوكالة الالمانية اوضحت ان الرئيس الاسد، تناول في مباحثاته مع المبعوث العراقي، آخر التطورات في المنطقة، والتهديدات الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية ضد العراق.
ومن الجدير بالذكر ان الدوري وصل الى دمشق، يوم امس الاثنين، قادما من الاردن، حيث التقى العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، يوم الاحد الماضي.

- افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان مسؤولا في الاتحاد الوطني الكردستاني نفى اليوم الثلاثاء معلومات اوردتها صحيفة "الحياة" العربية مفادها ان بعثة استطلاع من الجيش الاميركي قامت، في الفترة الاخيرة، بزيارة الى شمال العراق.
فرانس بريس، نقلت ايضا عن المسؤول الكردي، الذي لم تذكر اسمه، ان الاتحاد الوطني الكردستاني، يقف مع التغيير الديموقراطي الشامل في العراق، وان الاتحاد الوطني، برئاسة جلال طالباني، يعارض المؤامرات الخارجية التي تستهدف اطاحة النظام الحاكم في العراق.
على صعيد آخر، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان من المتوقع ان يصل طالباني مساء اليوم الى دمشق، لاجراء محادثات مع المسؤولين السوريين.

- أدان العراق اليوم الثلاثاء، جولتي نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني والمبعوث الاميركي الى الشرق الاوسط انتوني زيني اللذين رأت بغداد، انهما يحملان مخططات تستهدف الامن القومي العربي برمته، داعية العرب الى افشالها.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للانباء، التي اشارت ايضا الى ان بغداد حذرت من ان ضرب العراق سيؤدي الى اشعال نار لن يكون بمقدور احد منع امتدادها.

- كرر وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف اليوم الثلاثاء معارضة بلاده لاي عمل عسكري ضد العراق، وترى موسكو ان عملا من هذا النوع، سوف يفاقم الاوضاع المتردية في المنطقة.
وكالة ريا نوفوستي الروسية، نقلت عن ايفانوف قوله، ان روسيا، تدعو بحزم الى تسوية سياسية للازمة مع العراق، على اساس قرارات مجلس الامن والقانون الدولي.
الوكالة اشارت ايضا، الى موسكو فشلت لحد الآن، اقناع بغداد السماح بعودة المفتشين مقابل الرفع الكامل للعقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق اثر غزوه الكويت.

- اعلن يولي فورونتسوف، منسق الامم المتحدة، المسؤول عن ملف المفقودين، في حرب الخليج، من الكويتيين ومواطنين من جنسيات اخرى، اعلن ان العراق فقد اهتمامه، في ايجاد حل لقضية سجناء حرب الخليج، بعد وافقت الكويت، على طلب بغداد بتفتيش قبور جماعية تقع شمال الكويت.
المنسق الدولي، اوضح ان العراق طالب بفحص اربعة قبور جماعية، على طول الحدود العراقية الكويتية، وبعد ان وافقت دولة الكويت بشكل واضح على الطلب العراقي، فقدت بغداد اهتمامها بالموضوع، الامر الذي فسره المنسق الدولي، بان العراق، كان يعول على رفض الكويت لطلبه.
هذا وقد نفى المنسق الدولي لشؤون اسرى الحرب، نفى مزاعم العراق، بوجود الف وسبعة وثلاثين عراقيا تزعم بغداد، انهم اختفوا في الكويت، خلال حرب الخليج.

- اقترحت بلجيكا يوم أمس الاثنين أن يقوم الاتحاد الأوروبي بمبادرة دبلوماسية لإقناع العراق السماح بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين، لكن الرئاسة الأسبانية للاتحاد أبدت قلقها من هذا الاقتراح.
أفادت بذلك وكالة رويترز للانباء، مشيرة الى ان وزير الخارجية البلجيكي لويس ميشيل طلب ذلك في رسالة إلى نظيره الأسباني خوسيب بيكه.
وقد اقترح الوزير البلجيكي، ارسال وفد وزاري الى العراق، او ايفاد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافير سولانا الى بغداد.
وفي المقابل، اكد وزير خارجية اسبانيا، في مؤتمر صحفي، انه استلم الرسالة، التي قال عنها انها ستحظى باهتمام كبير، لكنه تجنب إقرار فكرة ارسال مبعوث أوروبي إلى بغداد.

- افادت وكالة اسوشيتدبرس، ان العاهل الاردني، اعلن قبيل وصول تشيني، الى عمان، ان بلاده تؤيد الحرب الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب، لكنها ترفض استخدام القوة العسكرية ضد العراق.
وفي المقابل نقلت الوكالة عن تشيني قوله يوم امس الاثنين، انه لن يعلن أي بيانات في شان عمل عسكري ضد العراق خلال جولته التي تستمر عشرة أيام في الشرق الأوسط.
لكن الوكالة توقعت ان يواجه نائب الرئيس الاميركي، صعوبة بالغة في حشد تأييد عربي لجهود إطاحة الرئيس العراقي، صدام حسين.

على صلة

XS
SM
MD
LG