روابط للدخول

نهر دجلة و إبراهيم الأعمى


زينب هادي تميز أهل بغداد بتعلقهم بنهرهم الخالد (نهر دجلة). يعتقدون كل من يشرب من مائه لا يستطيع الخلاص منه أو عدم الحنين والعودة إليه. خلدوه في أعمالهم الفنية رسماً وشعراً وموسيقى وغناء. تعلق يهود بغداد بصورة خاصة بشواطئ دجلة فاعتادوا على قضاء السبت في السير والتسيار على ضفافها، حتى اعتقد الناس أنهم يفعلون ذلك للبحث عن عصا موسى التي فلق بها البحر لعلهم يجدونها على شواطئ دجلة. وعلى امتداد هذه الشواطئ ومنحنيات النهر ارتبط الكثير من الشخصيات الشعبية البغدادية بمياهه وأمواجه وزوارقه وشريعاته وسدوده. بيد أن من أظرف هذه الشخصيات الشعبية كان (إبراهيم حسن السامرائي) أو كما كان يعرف بالمحلة باسم (إبراهيم الأعمى). وإليكم في هذه الحلقة قصة كفاحه الناجحة في أيام الخير.

على صلة

XS
SM
MD
LG