روابط للدخول

تشيني يبدأ جولة شرق أوسطية / مقتل المزيد من الفلسطينيين من قبل القوات الاسرائيلية / واشنطن تسحب بعض القوات من أفغانستان


- يبدأ نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني اليوم (الأحد) جولة تستغرق عشرة أيام تقوده الى بريطانيا والشرق الأوسط وعدد من الدول الخليجية. - قتلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين في أربعة حوادث متفرقة، هذا في الوقت الذي قصفت فيه طائرات الهيليوكوبتر الاسرائيلية المقر الرئاسي لعرفات في قطاع غزة، إضافة الى أهداف أخرى في مدينة نابلس. - أعلنت الولايات المتحدة أنها قررت سحب أربعمئة من جنودها من ساحة القتال الدائر في منطقة غارديس بعد حدوث إنقسامات داخل القوات الأفغانية المتحالفة معها في الحرب ضد قوات منظمة القاعدة في المنطقة.

- يبدأ نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني اليوم (الأحد) جولة تستغرق عشرة أيام تقوده الى بريطانيا والشرق الأوسط وعدد من الدول الخليجية. يٌتوقَّع أن تتركز محادثات تشيني في عواصم هذه الدول على قضايا تتعلق بالحرب ضد الارهاب ووقف المواجهات الدامية الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الشرق الأوسط.
نائب الرئيس الأميركي يصل في محطته الأولى مساء اليوم (الأحد) الى لندن حيث يلتقي غداً رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير في مراسم تقام في العاصمة البريطانية بمناسبة مرور ستة أشهر على الهجوم الارهابي الذي إستهدف واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من ايلول الماضي.
المسؤولون الأميركيون لم يعلنوا تفصيلات كثيرة عن جدول أعمال تشيني في جولته وذلك لاسباب أمنية. لكن البيت الأبيض قال إن جولة نائب الرئيس الأميركي ستشمل إحدى عشرة دولة عدا بريطانيا، وهي الكويت ومصر ودولة الإمارات والسعودية والبحرين وقطر وتركيا وسلطنة عُمان والأردن واسرائيل واليمن.

- أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن أمله في أن يتجه رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون الى رفع القيود عن تحركات الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.
من جهة أخرى، قتلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين في أربعة حوادث متفرقة، هذا في الوقت الذي قصفت فيه طائرات الهيليوكوبتر الاسرائيلية المقر الرئاسي لعرفات في قطاع غزة، إضافة الى أهداف أخرى في مدينة نابلس.
في غضون ذلك، قُتل فلسطينيان مساء اليوم (الأحد) نتيجة إنفجار السيارة التي كانا يستقلانها قرب القدس.
رئيس الوزراء الاسرائيلي قال لأعضاء حكومته أن اسرائيل تمر بمرحلة حرب، ما دعا بالحكومة الأمنية المصغرة الى إتخاذ قرار بتصعيد نطاق عملياتها العسكرية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
يذكر أن وزير الداخلية الاسرائيلي (إيلي يشاي) صرّح بعد الهجوم الانتحاري الذي إستهدف القدس الغربية أمس السبت بأن على الجيش الاسرائيلي أن يستمر في هجماته البرية والجوية والبحرية الى حين رضوخ الفلسطينيين الى وقف للنار.
لكن الغارات الإسرائيلية لم تنجح في منع المتطرفين الفلسطينيين من شن هجماتهم. إذ فتح مسلح فلسطيني صباح اليوم النار على مستوطنة اسرائيلية في قطاع غزة قبل أن يرديه الجنود الاسرائيليون قتيلاً.
يذكر أن الهجوم الانتحاري الذي وقع أمس، أسفر عن مقتل أحد عشر اسرائيلياً وإصابة أكثر من خمسين شخصاً بجروح، هذا في الوقت الذي أقدم فيه مسلحان على قتل اسرائيليين آخرين في مدينة ناتانيا.

- أعلنت الولايات المتحدة أنها قررت سحب أربعمئة من جنودها من ساحة القتال الدائر في منطقة غارديس بعد حدوث إنقسامات داخل القوات الأفغانية المتحالفة معها في الحرب ضد قوات منظمة القاعدة في المنطقة.
الناطق بإسم القوات الأميركية ميجور براين هيلفيرتي صرح بأن العمليات الحربية ما زالت جارية في المنطقة ضد مقاتلي القاعدة وحركة طالبان.
من ناحية أخرى، بثت وكالة أفغانستان الإسلامية للأنباء أن أحد القادة الميدانيين في قوات المجاهدين الأفغان أغتيل اليوم في العاصمة كابول إسمه عبدالصمد لانغ.

- تميزت الجلسة الثانية والأخيرة لمحادثات وزراء خارجية الدول العربية المجتمعين في العاصمة المصرية بدعوات وجهوها الى اسرائيل بوقف هجماتها ضد المناطق الفلسطينية.
يشار الى أن وزراء الخارجية أكدوا أمس (السبت) أنهم لا يعتزمون البحث في المبادرة السعودية الخاصة بعملية السلام بين الدول العربية واسرائيل خلال جلسة اليوم.
الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى صرح من ناحيته بأن المبادرة ستُطرح على القمة العربية المقبلة في بيروت للبت فيها نهاية الشهر الجاري.
يذكر أن المحادثات التي أجراها وزراء خارجية الدول العربية في جلستهم الأولى أمس، تركزت على دعم السلطة الفلسطينية. وزير الخارجية المصري احمد ماهر قال إن بلاده مستعدة لتقديم كل ما يحتاجه الفلسطينيون.
في تطور آخر، أكد وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك أن الدول العربية راغبة في سلام شامل في حال أبدت اسرائيل من ناحيتها الرغبة في العمل في إتجاه سلام نهائي.
XS
SM
MD
LG