روابط للدخول

بدء اجتماعات وزراء الخارجية العرب / الصين ترفض الحوار مع الدالاي لاما / واشنطن تقترب من التغلب على القاعدة وطالبان


- بدء وزراء الخارجية العرب، اجتماعاتهم اليوم السبت في القاهرة، لمناقشة مبادرة السلام السعودية، بشأن الازمة في الشرق الاوسط. - رفضت الصين نداءا اميركيا بأن تشرع بكين باجراء حوار مع الزعيم الروحي المنفي، دالاي لاما. - نقلت وكالات الانباء عن رئيس الحكومة الافغانية المؤقتة، حامد كرزاي، قوله ان العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة شرق افغانستان اقتربت من تحقيق النصر على مقاتلي القاعدة وحركة طالبان.

- بدء وزراء الخارجية العرب، اجتماعاتهم اليوم السبت في القاهرة، لمناقشة مبادرة السلام السعودية، بشأن الازمة في الشرق الاوسط.
وكالات الانباء، نقلت عن وزير التخطيط الفلسطيني نبيل شعث، قوله يوم امس، إن هناك احتمالا كبيرا، ان تتبنى القمة العربية التي ستعقد في بيروت الشهر الجاري، ان تتبنى المبادرة السعودية، في حال وجود ضمانات بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراضيهم.
الوكالات اشارت ايضا، الى ان وزراء الخارجية العرب، سيناقشون في اجتماعاتهم، التي تستمر يومين، النتائج التي اسفرت عنها زيارة الرئيس المصري حسني مبارك الى واشنطن، وكذلك محادثات وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري، مع الامين العام للأمم المتحدة كوفي انان.
هذا وتجدر الاشارة الى ان ليبيا والعراق، يعارضان بشدة المبادرة السعودية التي اطلقها ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز.

- رفضت الصين نداءا اميركيا بأن تشرع بكين باجراء حوار مع الزعيم الروحي المنفي، دلاي لاما.
وكالة فرانس برس للانباء، نقلت عن بيان اصدرته وزارة الخارجية الصينية، ان بكين، لا تعتبر الدالاي لاما، شخصية روحية دينية.
البيان الصيني وصف لاما بأنه يحاول منذ زمن طويل، شق وحدة الصين من مقر أقامته في الخارج.
وكالات الانباء اوضحت ان بيان الخارجية الصينية، جاء ردا على نداء للحوار، وجهته باولا دوبريانسكي، منسق وزارة الخارجية الاميركية، لشؤون منطقة التيبت، التي صرحت في جلسة امام الكونكرس الاميركي، ان الصين تواجه مقاومة متزايدة في منطقة التيبت، وانها تضرب بسمعتها في حال رفضها الحوار مع الزعيم الروحي لمنطقة التيبت دالاي لاما.

- نقلت وكالات الانباء عن رئيس الحكومة الافغانية المؤقتة، حامد كرزاي، قوله اليوم السبت، ان العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة، في الوقت الراهن، شرق افغانستان، اقتربت من تحقيق النصر، بعد ثلاثة اسابيع من المواجهات مع مقاتلي القاعدة وحركة طالبان.
وكالات الانباء نقلت عن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، ان العمليات اسفرت عن مقتل اكثر من خمسمائة من مقاتلي طالبان والقاعدة، فيما يعتقد المسؤولون ان هناك بضع مئات أخرى من اعضاء القاعدة وطالبان ما زالوا يختبئون في المنطقة الجبلية، في مقاطعة باكتيا، جنوب شرق افغانستان.

- على صعيد آخر اجريت اليوم مراسيم تشييع ثلاثة جنود دنماركيين، واثنين من المانيا، قتلوا الاسبوع الماضي، في كابول عند محاولتهم تعطيل صواريخ مضادة للطائرات.

- نفى مساعدو الملك الافغاني السابق، محمد ظاهر شاه، التعليقات التي نسبت اليه، بأنه انتقد الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في افغانستان.
وكالات اوضحت ان صحيفة لا ستامبا الايطالية، نسبت الى ظاهر شاه، انه شجب الحرب ضد الارهاب، واصفا اياها بأنها عديمة الفائدة، الامر الذي تناقلته وكالات الانباء على نحو واسع.
هذا وقد اصدرت سكرتارية الملك ظاهر شاه، من مقر اقامته في روما، اصدرت بيانا، ارسلت نسخة منه الى اذاعة اوروبا الحرة، ان الملك ظاهر شاه، لم يجري اصلا أي حوار مع الصحيفة الايطالية لا ستامبا، وأن الملك الافغاني السابق، ملتزم بتعهده العمل مع المجتمع الدولي، على مكافحة الارهاب بكل اشكاله.

- أفادت وكالات الانباء، نقلا عن مصادر الامن الفلسطينية، انها اعتقلت، مجدي الريماوي، وهو فلسطيني، تعتبره اسرائيل المدبر الرئيسي للعملية التي ادت الى اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي، رحبعام زئيفي في شهر تشرين الاول الماضي.
وفي السياق ذاته اشارت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اعلنت مسؤوليتها عن اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي، انتقاما لمقتل امينها العام ابو علي مصطفى، الذي قتله الجيش الاسرائيلي في شهر آب من العام الماضي.
وتجدر الاشارة الى ان اسرائيل اعتبرت القاء القبض على قتلة زئيفي، شرطا لانهاء الحصار الذي تفرضه القوات الاسرائيلية على رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، في مقر اقامته في رام الله، بالضفة الغربية.
وعلى صعيد ذي صلة، اعلن المتحدث باسم الخارجية الهولندية، هانز جانسن، ان الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة، إتفقا على حث رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون لايقاف العمليات العسكرية الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.
جانسن اعلن ايضا ان الطرفين، يهيئان مبادرة دبلوماسية مشتركة، ستقدم يوم غد الاحد الى شارون، مضيفا ان الاتحاد الاوروبي وواشنطن يعتقدان ان الوضع في الشرق الاوسط، قد وصل حدا يمكن اعتباره خروجا عن السيطرة.
ومن الجدير بالذكر ان هذه المبادرة الاوروبية الاميركية المشتركة جاءت بعد يوم واحد قتل فيه اكثر من اربعين شخصا اغلبهم الفلسطينيين.

- رفض وزير الداخلية الهندي، لال كريشنا ادفاني، دعوة وجهت اليه من اسلام اباد يوم امس، لاجراء محادثات بشأن الوضع في كشمير، والتوتر بين البلدين.
الوكالات نقلت ايضا عن أدفاني قوله، انه لا يمكن اجراء حوار إلا اذا ابدت باكستان، اهتماما بوضع حد للاعمال الارهابية عبر الحدود، مضيفا ان المحادثات مع اسلام آباد غير ضرورية في ضوء التجارب السابقة.
ومن الجدير بالذكر ان حد التوتر بين الهند وباكستان، تصاعدت بعد ان نفذت مجموعة مجهولة، هجوما انتحاريا على البرلماني الهندي، في أواخر العام الماضي.
وقد اتهمت الهند اجهزة المخابرات الباكستانية بانها تقف وراء الحادث، الامر الذي نفته اسلام اباد.

على صلة

XS
SM
MD
LG