روابط للدخول

مرجعية جديدة للمعارضة العراقية الاسلامية / احتمال ضرب العراق يهز حكومة بلير / ارتفاع عدد تماثيل صدام حسين


- قيادي في حزب الدعوة العراقي يصرح للزمان بأن الحزب يعمل على اقامة مرجعية اسلامية بديلة عن مجلس الحكيم. - وزراء بريطانيون يلوحون بالاستقالة اذا ايد بلير عملا عسكريا ضد العراق. - واشنطن تؤكد ان تغيير صدام هدف لم تتحدد سبله، وباول يصرح بأن لقاء بوش وبلير ليس قمة حرب بشأن العراق. - ارتفاع عدد تماثيل صدام حسين في بغداد والمحافظات الى الفين ومائتي تمثال ونصب. - أكراد العراق قلقون من تهديدات اميركا ويرفضون استخدامهم في أي هجوم.

طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم السبت متابعين الاخبار والاراء ذات العلاقة بالشأن العراقي..
ونستمع ضمن الجولة الى تقارير من مراسلينا في عمان وبيروت والقاهرة والكويت تعرض لاهتمامات الصحافة في تلك العواصم..

نستهل الجولة بقراءة العناوين وهذه اولا صحيفة الزمان اللندنية التي طالعتنا بما يلي:
- قيادي في حزب الدعوة العراقي يصرح للزمان بأن الحزب يعمل على اقامة مرجعية اسلامية بديلة عن مجلس الحكيم.
- تفاؤل الجولة الاولى لا يعني حسم قبول بغداد لعودة المفتشين، وصحيفة فايننشيال تايمز تكتب: وزراء بريطانيون يلوحون بالاستقالة اذا ايد بلير عملا عسكريا ضد العراق.
- واشنطن تؤكد ان تغيير صدام هدف لم تتحدد سبله، وباول يصرح بأن لقاء بوش وبلير ليس قمة حرب بشأن العراق.

ومن عناوين الزمان الاخرى:
- ترقب فرنسي لنتائج مباحثات انان والحديثي، وباريس تحث بغداد مجددا على قبول عودة المفتشين.
- ارتفاع عدد تماثيل صدام حسين في بغداد والمحافظات الى الفين ومائتي تمثال ونصب. الصحيفة زعمت ان هذا الرقم يمثل أعلى رقم لتماثيل تشخص حاكما في التاريخ.

وكتبت صحيفة الحياة في عناوينها:
- تشيني يشدد على اولوية "الحرب على الارهاب" في جولته، والعراق لم يتشدد واحتمالات ضربه تهز حكومة بلير.
- بغداد متفائلة بنتائج المحادثات مع انان وتعلن عن اثارة المشاغل المشروعة، وتؤكد على ان العراق سيبقى عصيا على بوش.
- عمرو موسى يرحب باستئناف الحوار بين بغداد والامم المتحدة.
- العراق ولبنان في ندوة مشتركة حول آفاق العلاقات بين البلدين في جوانبها السياسية والاقتصادية والثقافية.

وابرزت صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن العناوين التالية:
- أكراد العراق قلقون من تهديدات اميركا ويرفضون استخدامهم في أي هجوم.
- واشنطن تستعد لضرب العراق من الكويت وتركيا وتواصل تعزيز وجودها العسكري بآسيا الوسطى، وتبني قواعد جديدة في اكبر عملية منذ الحرب العالمية.
- العراق والعلاقات التجارية تصدع الائتلاف الاميركي الاوروبي المناهض للارهاب.

ذكرت صحيفة الزمان ان حزب الدعوة الاسلامية العراقي المعارض كشف لها عن وجود حوارات بين قوى واحزاب وشخصيات اسلامية بهدف تشكيل مرجعية اسلامية عراقية جديدة بدلا من المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق بزعامة محمد باقر الحكيم. وقالت الزمان ان هذا التأكيد جاء على لسان أبو بلال الاديب عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة. وقال الاديب ان تشكيل المرجعية الجديدة يأتي لتجاوز سلبيات المجلس الاعلى، وان المجلس الاعلى لم يعد قادرا على استيعاب جميع الاحزاب والحركات الاسلامية. وعبر الاديب عن رغبته في ان يكون المجلس الاعلى طرفا في الائتلاف الجديد، وفي عدم التقاطع مع قيادة الحكيم، وفي ان تكون المرجعية الجديدة قادرة على استيعاب الجميع من دون استثناء.

ومن تقارير المراسلين نستمع اولا الى حازم مبيضين يعرض للصحافة الاردنية:

(تقرير عمان)

ومن بيروت وافانا علي الرماحي بالتقرير التالي متابعا فيه ما ورد في الصحافة اللبنانية:

(تقرير بيروت)

ومن القاهرة بعث لنا احمد رجب بالتقرير التالي ملاحقا فيه اخبار الشأن العراقي في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

وعلى صعيد مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم، نقرأ ما يلي:
الكاتب والصحافي الاردني طارق مصاروة في صحيفة القدس العربي أشار الى وجود تحرك اميركي – عبري لاحتواء الازمة المتصاعدة في فلسطين، والتمهيد للازمة المتوقعة في العراق. ولفت الكاتب الى وجود فخ في اتجاهين: الاول، ويشمل وضع الوطن العربي كله في وضعية السلام مع اسرائيل، اما الثاني، فيشمل وضع مصير العراق ووحدة اراضيه، وعلاقات العراق القومية مع الوطن العربي في موضع الخلاف العربي المزمن، وجعل الصراع مع قوى الشر الاجنبية وجهة نظر يصح فيها الوقوف مع العراق، او الوقوف مع الارهاب العسكري الاميركي بإسم الاسرى الكويتيين او بإسم تنفيذ قرارات الامم المتحدة - بحسب تعبير الكاتب.

ورأى الكاتب والصحافي اللبناني سليم نصار في صحيفة الحياة ان الولايات المتحدة تشجع اسرائيل على كسب المعركة العسكرية بطريقة تسمح بشن معركة ديبلوماسية اميركية، والهدف البعيد لهذه المناورات – كما يزعم الكاتب – هو الحصول على موافقة عربية لضرب العراق مقابل انقاذ القضية الفلسطينية وانتشال زعمائها من مستنقع الدم.

وقبل ان ننهي جولة اليوم، يقدم لنا محمد الناجعي اخبار الشأن العراقي كما وردت في الصحافة الكويتية:

(تقرير الكويت)

الجولة في الصحافة العربية انتهت. شكرا على المتابعة، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG