روابط للدخول

الاستعدادات الأميركية البريطانية في إطار الحملة العسكرية المتوقعة ضد العراق


فوزي عبد الأمير صحيفة الديلي تلغراف البريطانية نشرت تقريراً عرضت فيه للاستعدادات العسكرية الأميركية البريطانية في إطار الحملة العسكرية المتوقعة ضد العراق. (فوزي عبد الأمير) اطلع على هذا التقرير وأعد العرض التالي.

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم ثانية، ويقدم لحضراتكم عرضا لتقرير نشرته صحيفة الديلي تلكراف البريطانية، تابعت فيه الاستعداد العسكرية الاميركية والبريطانية، في اطار الحملة المتوقعة ضد نظام الرئيس صدام حسين، في العراق.
فالجيش البريطاني حسب قول الصحيفة، حرك قاذفات جكور القتالية، الى سلطنة عـمـان بدعوى القيام بتدريبات عسكرية مشتركة، تضمنت تقديم المساندة الى طائرات تورنيدو وجكور الموجودة اصلا في قواعد عسكرية في الكويت وتركيا.
ويشير التقرير في هذا السياق الى ان المسؤولين الاميركيين، باتوا على قناعة تامة بان القوات البريطانية، سوف تشارك في العلميات العسكرية، ضد العراق، في حال اتخاذ واشنطن قرار بهذا الشأن، لكن الصحيفة تستدرك قائلة، إن الادراة الاميركية، لم تحدد بعد الوسيلة التي سوف تتبعها لازاحة صدام عن السلطة.
وتتوقع الصحيفة ان الضربة العسكرية الى العراق، سوف تبدأ بعد فترة قصيرة، من زيارة نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني المرتقبة الى المنطقة، وكذلك بعد اللقاء المنتظر لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير، مع الرئيس الاميركي جورج بوش.

وفي المقابل يشير التقرير الذي نشرته صحيفة الديلي تلكراف البريطانية، الى ان العراق، كثف ايضا في الآونة الاخيرة، من عمليات شرائه للاسلحة من الاسواق العالمية، استعداد لمواجهة هجوم اميركي بريطاني مشترك، كما ان بغداد، سعت في هذا الاطار الى التقارب مع ايران بعدما صنفها الرئيس بوش ضمن دول محور الشر سوية مع العراق وكوريا الشمالية.
وتذكر الصحيفة ايضا، ان العراق يصدر نحو مئتي الف برميل من النفط يوميا، خارج اطار النفط مقابل الغذاء، وبشكل غير مشروع، عن طريق سوريا، وهذا ما يوفر لنظام صدام دخلا يقدر بـستمئة وخمسة وعشرين مليون باوند استرليني، يستغلها صدام في تعزيز قدراته العسكرية.

--- فاصل ---

وتواصل صحيفة الديلي تلغراف، عرضا لاوجه الاستعدادات العسكرية الاميركية والبريطانية، فتذكر ان اكثر من عشرين الف جندي وبحار اميركي موجودون الآن في منطقة الخليج، بالاضافة الى وجود ثلاثمئة طائرة اميركية، في المنطقة، مع امكانية زيادة عدد هذه القطاعات في غضون اسابيع.

صحيفة الديلي تلكراف، تعطي بعد ذلك وصفا لطبيعة القوات العسكرية الاميركية الموجودة في تركيا، وتشير في هذا الصدد الى ان اغلب الطائرات الاميركية موجودة في قاعدة انجرليك التركية، حيث توجد ايضا طائرات الجكور التابعة لسلاح الطيران البريطاني، وتضيف الصحيفة قائلة، إنه على الولايات المتحدة ان تسعى في الظروف الحالية، الى طمأنة أنقرة، من ان الحرب ضد العراق، في حال وقوعها انطلاقا من الاراضي التركية لن تؤثر على اقتصاد البلاد الهش، كما انها لن تساعد على ظهور دولة كردية في شمال العراق.
وهنا تلفت الصحيفة الى ان واشنطن، وهي مستمرة في مشاوراتها مع الاتراك، بدأت بتكوين جسر جوي كبير يمتد الى قاعدة فازياني الجوية، قرب العاصمة الجورجية تبليسي.

--- فاصل ---

وتواصل صحيفة الديلي تلكراف، الحديث عن تفاصيل الاستعدادات العسكرية الاميركية البريطانية، بالاشارة الى اهمية التهيئة التي تقوم بها واشنطن في جورجيا، حيث يمكن للولايات المتحدة، الانطلاق من القواعد العسكرية الجورجية، لضرب العراق، في حال رفض انقرة السماح لطائرات التحالف الاميركي البريطاني، بضرب العراق، انطلاقا من تركيا.

الصحيفة تنتقل بعد ذلك الى جنوب العراق، وتعطي صورة عن الاستعدادات الاميركية والبريطانية، في جنوب العراق، حيث نقلت الولايات المتحدة، مركز القيادة الاميركية المركزية، المسؤولية عن العلميات العسكرية في الخليج، نقلتها الى الكويت، التي يوجد فيها الآن اكثر من الف خبير عسكري اميركي، في مجال التخطيط، والتموين.

وفيما يتعلق بالقوات البريطانية فان طائرات التورنيدو التي تراقب مناطق حظر الطيران، موجود، حسب قول صحيفة الديلي تلكراف، موجودة في قاعدة، علي السالم الجوية، التي نُـشـرت فيها في الآونة الاخيرة، اعدادا اضافية، من صواريخ باتريوت الاميركية.

--- فاصل ---

ومن الاستعدادات العسكرية الاخرى، التي تجرى الآن في مناطق قريبة من جنوب العراق، تشير صحيفة الديلي تلكراف، الى وجود ستـمئة اخصائي الماني وتشيكي، في مجال الاسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية، يقومون باجراء تدريبات لمواجهة هذه الانواع من الاسلحة، التي يعتقد ان صدام حسين قام بتطوريها.
واخيرا تشير الصحيفة الى ان سلاح البحرية الاميركي، قام تحريك اغلب عناصر القيادة في مقر القوات الاميركية في منطقة البحر الهادئ، قام بتحريكها من جزر الهاواي، الى البحرين، حيث يوجد مقر الاسطول الخامس الاميركي.
تختم صحيفة الديلي تلكراف تقريرها الذي نشرته في عددها الصادر اليوم الجمعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG