روابط للدخول

السفور والحجاب في صراع شعري


زينب هادي ضمن حركة النهوض بالعراق بعد استقلاله في العشرينات انطلقت الحملة لتحرير المرأة من تبعات الماضي والحكم العثماني المتأخر. كان من ذلك الدعوة للسفور، بيد أن لكل جديد من يعارضه ويتمسك بالقديم وما ارتبط به من تقاليد. كان من بين المتحمسين للسفور (مصطفى علي) و (عوني بكر صدقي) وآثر أحدهم أن ينشر مقالاته على لسان امرأة سماها (فتاة غسان) وبالطبع حاول كل من الطرفين أن يستنجد بالشعراء لترويج فكرته. وإليكم في هذه الحلقة بعضاً مما قاله الشعراء من كلا المعسكرين، الحجابي والسفوري، في ذلك.

على صلة

XS
SM
MD
LG