روابط للدخول

السويد تحث واشنطن على عدم التصرف كشرطي دولي / جلال طالباني يزور أنقرة / تظاهرة في لندن ضد ضرب العراق


- أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير انه سيلتقي الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش لبحث كيفية مواجهة خطر حصول العراق على اسلحة الدمار الشامل. - حثّت وزيرة الخارجية السويدية، الولايات المتحدة، على عدم التصرف كشرطي دولي. - صرح ديبلوماسي تركي بأن زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني سيقوم خلال الاسبوع المقبل بزيارة الى العاصمة التركية أنقرة. - شهدت العاصمة البريطانية امس السبت تظاهرة طالبت بوقف الهجمات العسكرية في افغانستان، وبعدم توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق.

- أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير انه سيلتقي الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش لبحث كيفية مواجهة خطر حصول العراق على اسلحة الدمار الشامل.
وكالات الانباء اوضحت ان بلير يعتزم التوجه، الى واشنطن خلال الاسابيع القليلة المقبلة، ونقلت عن رئيس الوزراء البريطاني قوله إن مسألة العراق مازالت قضية مفتوحة، محذرا من تجاهل الخطر الذي يمكن ان شكله الرئيس صدام حسين.

- على صعيد ذي صلة قال هانس بليكس، رئيس لجنة التفتيش عن الاسلحة التابعة للامم المتحدة، إنه سيشارك في المباحثات التي ستجرى مع المسؤولين العراقيين، الخميس المقبل، مؤكدا على ضرورة ابتعاد علميات التفتيش عن الشكليات، وان تكون اكثر فاعلية وصرامة.
ناطق باسم مكتب الامين العام للامم المتحدة، قال إن الأخير سيضغط على وزير الخارجية العراقي، بهدف ان تسمح بغداد، بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين، مؤكداً أن انان طلب بالفعل من بليكس ان يكون قريبا منه اثناء المباحثات التي من المتوقع ان تستغرق ثلاث ساعات.
من جهة أخرى شدد بليكس في مقابلة مع صحيفة الحياة اللندنية، على ان لا مخرج من المأزق الحالي للعراق سوى ان تنفّذ بغداد القرارات الدولية، مؤكدا على حق المفتشين في القيام بعمليات تفتيش مفاجئة لاي مكان في العراق بدون استثناء.

- في محور ذي صلة، حثّت وزيرة الخارجية السويدية، آننا ليند، الولايات المتحدة، على عدم التصرف كشرطي دولي، مؤكدة ان أي هجوم عسكري على العراق يجب ان يكون بقرار دولي صادر عن مجلس الامن، ومشيرة الى ان العراق يشكل بالفعل تهديدا على رغم إتفاقها دعوتها الى عدم ضرب العراق.

- وفي محور آخر، أفاد مراسل اذاعة العراق الحر في الكويت، ان الحكومة الكويتية ستطلق مبادرة دبلوماسية جديدة، تهدف الى اطلاق سراح الاسرى الكويتيين في العراق، وذلك بعد ورد انباء، عن شهود عيان، اكدوا وجود الاسرى في العراق.

- وصل وفد إقتصادي تركي الى العراق في زيارة يجري خلالها مباحثات مع المسؤولين العراقيين بهدف تطوير التعاون الثنائي.
رئيس الوفد التركي كورشاد توزمان قال إن الزيارة تهدف الى دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدولتين. أما وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح فقد جدد رغبة بلاده في "تطوير التعاون الثنائي مع تركيا وايجاد فرص جديدة للمستثمرين ورجال الاعمال في كلا البلدين.

- على صعيد آخر صرح ديبلوماسي تركي بأن زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني سيقوم خلال الاسبوع المقبل بزيارة الى العاصمة التركية أنقرة وسط توقعات بإمكان تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية.
وعلى صعيد ذي صلة، أفاد مراسلنا في اربيل، ان مسؤولا في الحزب الديمقراطي الكردستاني، اكد على ضرورة امتثال حكومة بغداد للقرارات الدولية، خصوصا تلك المتعلقة بعودة المفتشين الدوليين.

- شهدت العاصمة البريطانية امس السبت تظاهرة طالبت بوقف الهجمات العسكرية في افغانستان، وبعدم توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق. وكالة اسوشيتدبرس نقلت عن مصادر الشرطة البريطانية ان عدد المتظاهرين بلغ اكثر من سبعة آلاف شخص رفعوا شعارات تطالب بعدم المساس بالعراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG