روابط للدخول

بريطانيا تحذر العراق / العراق لن يسمح بعودة مفتشي الاسلحة اليه / واشنطن تجمع ادلة على جرائم الحرب التي ارتكبها صدام حسين


- أصدرت بريطانيا اليوم الجمعة تحذيرا آخر الى العراق اشارت فيه الى احتمال مواجهته لعمل عسكري لاسباب تتعلق ببرنامج اسلحة الدمار الشامل. - كررت صحيفة العراق الرسمية اليوم بأن العراق سوف لن يسمح بعودة مفتشي الاسلحة اليه. - افادت الانباء ان ادارة الرئيس بوش اشارت الى قيامها بتجميع الادلة على جرائم الحرب التي ارتكبها صدام حسين، ما يتيح لها امكانية تقديمه للمحاكمة.

- أصدرت بريطانيا اليوم الجمعة تحذيرا آخر الى العراق اشارت فيه الى احتمال مواجهته لعمل عسكري لاسباب تتعلق ببرنامج اسلحة الدمار الشامل، لكنها أكدت على ان القرار بهذا الشأن لم يتخذ بعد.
وزير الدفاع البريطاني جيوف هوون اشار الى استعداد لندن لدعم ضربات اميركية ضد العراق في حالة تهيئة الشروط السليمة لذلك. هوون تعهد بأمعان النظر في أي عرض يتقدم به العراق، وذلك بعد ان تحدى ناطق حكومي عراقي بريطانيا لأرسال فريق بريطاني الى العراق للتأكد من الادعاءات بخصوص اسلحة الدمار الشامل.
وقد أدلى هوون بتصريحاته هذه الى هيئة الاذاعة البريطانية مؤكدا على عدم اتخاذ أي قرار بشأن الهجوم على العراق وان الجهود الدبلوماسية والسياسية ستتواصل عن طريق عدد من الدول والاتصالات. لكن الوزير البريطاني أكد بالمقابل على ضرورة اللجوء الى العمل العسكري في حالة مواصلة العراق تشكيل هذا النوع من التهديد. واضاف هوون ان بأمكان العراق فعل الكثير لدرء الخطر عنه اذا وافق على عودة المفتشين عن الاسلحة.

- كررت صحيفة العراق الرسمية اليوم، وقبل اقل من اسبوع على موعد أجراء المباحثات بين بغداد والامين العام للامم المتحدة - كررت بأن العراق سوف لن يسمح بعودة مفتشي الاسلحة اليه. الصحيفة اشارت الى ان العراق قد اتخذ القرار الوطني والثابت بأستبعاد عودة من وصفتهم بالجواسيس. وأكدت الصحيفة على اعتبار الموضوع منتهيا وان اللجنة الخاصة التابعة للامم المتحدة (اونسكوم) قد دفنت.
صحيفة العراق اعادت تأكيدات بغداد بعدم امتلاكها لاسلحة الدمار الشامل مشيرة الى ان واشنطن على علم تام بأن العراق لم يعد مهتما بتطوير اسلحة الدمار الشامل او الاسلحة المحظورة دوليا. واضافت الصحيفة بأن الادارة الاميركية التي تعلن عن نواياها الشريرة لتغيير النظام الحاكم في العراق تريد عودة الجواسيس من اجل ان تتخذهم ذريعة لمواصلة عدوانها ضد البلاد – على حد قول الصحيفة.

- في هذا السياق نفى مسؤول بارز في الاتحاد الروسي البيلاروسي - نفى ادعاءات اميركية بأن بيلا روسيا قد قامت بتزويد الاسلحة للدول التي ترعى الارهاب، مشيرا الى عدم وجود دليل على ذلك. وقال سيرغي كالاشنيكوف نائب الامين العام للاتحاد الروسي البيلا روسي في حديث اذاعي ان الضجة في الولايات المتحدة حول هذا الموضوع هي لاغراض الدعاية السياسية.

- افادت الانباء ان ادارة الرئيس بوش اشارت الى قيامها بتجميع الادلة على جرائم الحرب التي ارتكبها صدام حسين، ما يتيح لها امكانية تقديمه للمحاكمة.
وفي السياق ذاته ابلغ بيير ريتشارد بروسبير السفير الأميركي المتجول، ابلغ الكونكرس ان لديه مساعدان خصصا للتحقيق في الشأن العراقي، وهما يكرسان جهودهما لجمع الحقائق حول الفظائع المنسوبة الى صدام وكبار مساعديه.

- قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان انه يأمل أن تساعد المحادثات التي سيجريها الأسبوع القادم مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري على عودة مفتشي الأسلحة بعد أن عرضت بغداد إجراء حوار بدون شروط مسبقة مع المنظمة الدولية.

- تحقق السلطات السويسرية مع شركة في زوريخ يشتبه في أنها باعت العراق بشكل غير قانوني مكائن وآلات يمكن استخدامها في صناعة اسطوانات المدافع.
وتستند القضية الى تحقيقات ألمانية مع ست شركات يشتبه في بيعها أسلحة للعراق في خرق فاضح للعقوبات الدولية المفروضة على هذا البلد.

- توعد أمس الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، جورج روبرتسون، الزعيم العراقي صدام حسين برد فعل دولي عنيف في حال وفر العراق ملاذا آمنا لأسامة بن لادن أو أي من أعضاء شبكة القاعدة الإرهابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG