روابط للدخول

ألمانيا تحذر الولايات المتحدة من ضرب العراق / المؤتمر الوطني العراقي يناشد واشنطن بإسقاط صدام حسين / يورغ هايدر يعتزم زيارة بغداد مجدداً


- حذر المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) الولايات المتحدة الأربعاء من شن هجوم على العراق ما لم يتوفر "دليل واضح جدا" على تورط بغداد في الإرهاب. - ناشد (المؤتمر الوطني العراقي) الولايات المتحدة الأربعاء تنفيذ تهديداتها بإطاحة الرئيس العراقي من خلال تزويد هذا الائتلاف المعارض بالأسلحة وشن ضربات عسكرية مماثلة للهجمات على أفغانستان. - صرح السياسي النمساوي اليميني (يورغ هايدر) الأربعاء بأنه يعتزم القيام بما وصفها برحلة إنسانية ثانية إلى العراق على الرغم من الانتقادات الدولية التي وجهت إليه إثر زيارته الأولى قبل أسبوعين.

- حذر المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) الولايات المتحدة الأربعاء من شن هجوم على العراق ما لم يتوفر "دليل واضح جدا" على تورط بغداد في الإرهاب.
- ناشد (المؤتمر الوطني العراقي) الولايات المتحدة الأربعاء تنفيذ تهديداتها بإطاحة الرئيس العراقي من خلال تزويد هذا الائتلاف المعارض بالأسلحة وشن ضربات عسكرية مماثلة للهجمات على أفغانستان.
- صرح السياسي النمساوي اليميني (يورغ هايدر) الأربعاء بأنه يعتزم القيام بما وصفها برحلة إنسانية ثانية إلى العراق على الرغم من الانتقادات الدولية التي وجهت إليه إثر زيارته الأولى قبل أسبوعين.


- حذر المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) الولايات المتحدة الأربعاء من شن هجوم على العراق ما لم يتوفر "دليل واضح جدا" على تورط بغداد في الإرهاب، بحسب ما نقل عنه.
وكالة الصحافة الألمانية نسبت إلى (شرويدر) تصريحه لصحيفة (دي زايت) الأسبوعية بأن واشنطن أبلغته بعدم وجود خطط حالية لشن حرب ضد العراق.
ورفض (شرويدر) القول ما إذا ستنضم ألمانيا إلى الولايات المتحدة في حرب تشن ضد العراق في حال الكشف عن صلة تربط بغداد بالإرهاب.

- نقلت وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء عن مصدر دبلوماسي في موسكو قوله الأربعاء إن إجراءات أميركية منفردة ضد العراق "ستكون دون شك اختبارا خطيرا لمتانة العلاقات الجديدة بين روسيا والولايات المتحدة"، بحسب تعبيره.
وأضاف المصدر الدبلوماسي الروسي أن "واشنطن تدرك جيدا أن لدى روسيا والعراق مصالح اقتصادية مهمة سوف تتضرر في حال تنفيذ عمليات عسكرية"، بحسب ما نقل عنه.

- ناشد (المؤتمر الوطني العراقي) الولايات المتحدة الأربعاء تنفيذ تهديداتها بإطاحة الرئيس العراقي من خلال تزويد هذا الائتلاف المعارض بالأسلحة وشن ضربات عسكرية مماثلة للهجمات على أفغانستان.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن أحمد الجلبي، أحد قياديي (المؤتمر الوطني العراقي) المعارض قوله "ينبغي على الولايات المتحدة أن تزودنا بالمعدات الضرورية والتدريب اللازم إضافة إلى شن حملة قصف عنيفة"، بحسب ما ورد في تصريحات نشرتها صحيفة (لا كروا) الفرنسية.
وأضاف الجلبي قائلا: "إذا قررت الولايات المتحدة مهاجمة العراق، فإن أحدا لن يقاتل في سبيل صدام"، بحسب تعبيره. وذكر أن ضباطا عراقيين سابقين معارضين للرئيس العراقي سيعقدون في الشهر المقبل مؤتمرا في واشنطن لمحاولة توجيه نداء علني لإقناع زملائهم السابقين في الجيش العراقي بالانضمام إلى المعارضة أو على الأقل رفض الدفاع عن الرئيس العراقي، بحسب ما أفادت وكالة (فرانس برس).

- صرح السياسي النمساوي اليميني (يورغ هايدر) الأربعاء بأنه يعتزم القيام بما وصفها برحلة إنسانية ثانية إلى العراق على الرغم من الانتقادات الدولية التي وجهت إليه إثر زيارته الأولى قبل أسبوعين.
وذكرت وكالة (فرانس برس) أن (هايدر) دافع عن زيارته الأولى إلى بغداد بالقول إنها كانت "قانونية تماما" مشيرا إلى أنه حصل على تأييد المستشار النمساوي (فولفغانغ شوسل) والأمم المتحدة قبل القيام بها.

- حذر (بينون سيفان)، مدير برنامج (النفط مقابل الغذاء)، حذر مجلس الامن من ان العرقلة المفرطة لاستيرادات العراق تهدد بشل البرنامج الانساني الدولي.
وذكرت وكالة (فرانس برس) ان (سيفان) ابلغ اعضاء مجلس الامن بضرورة المراجعة الجدية لاعمال لجنة العقوبات التي تسعى لضمان عدم حصول العراق على المواد ذات الاستخدام العسكري مؤكدا وجوب القيام بذلك فورا وإلا فأن تنفيذ البرنامج بشكل فعال سيتوقف، بحسب ما نقل عنه.
(سيفان) أضاف ان برنامج (النفط مقابل الغذاء) يواجه ازمة مالية نتيجة لهبوط اسعار النفط، وانخفاض الصادرات العراقية بسبب الخلاف على آلية التسعير.

- طالبت الولايات المتحدة أن يكون الاجتماع المرتقب بين الأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان) ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي قصيرا ومباشرا، وأن يقتصر على مسألة عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى بغداد.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية (ريتشارد باوتشر) قوله "إن العراق يعرف ما عليه أن يفعله، وهو الاستجابة لجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة". وأضاف أن واشنطن تأمل بأن يركز (أنان) على هذا المطلب وأن يشدد على ضرورة تعاون العراق مع مفتشي الأسلحة كخطوة أولى.

- أعرب (سيرغي لافروف)، السفير الروسي في الامم المتحدة، عن ترحيب موسكو باستئناف الحوار بين العراق والامم المتحدة باعتباره وسيلة لتحسين الاوضاع المحيطة بالعراق.وأكد رغبة روسيا في ان تتركز المباحثات على كيفية تنفيذ قرارات مجلس الامن.
هذا فيما رحب أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى بإعلان الامم المتحدة تحديد موعد لبدء المباحثات مع العراق، مضيفا أنه لن يقوم بتحركات حول ملف القضية العراقية قبل معرفته نتائج هذا الحوار.

- ذكر مسؤولون اميركيون ان عددا قليلا من الدبلوماسيين والمحللين المخابراتيين الاميركيين يتسللون الى شمال العراق على نحو دوري للتباحث مع الكرد ومجموعات أخرى مناوئة للحكومة العراقية.
وكالة (اسوشيتد برس) اشارت الى ان هذه العمليات تقع في المنطقة الشمالية الخاضعة للحظر الجوي وتأتي كجزء من الحملة النفسية التي لم تعد خافية على أحد لإثارة صدام حسين.
هذا وقد نفت وزارة الدفاع الاميركية الشائعات التي تحدثت الثلاثاء عن وجود قوات اميركية برية داخل العراق.

- اصدرت وكالة المخابرات والامن الكندية تقريرا يشير الى ان العراق وايران وليبيا مصممة على الحصول على القدرات التي تمكنها من صنع الاسلحة النووية في اقرب فرصة ممكنة. وقالت الوكالة ان ايران وليبيا أقل تطورا بشكل ملحوظ من العراق فيما يتعلق بطموحاته النووية.
ورفض وزير الخارجية الكندي (بيل غراهام) مطالب المعارضة في البرلمان بإظهار كندا لدعمها بشكل أكبر لتهديدات الرئيس جورج بوش باستهداف العراق في الحرب ضد الارهاب، مؤكدا تمسك كندا بالعمل ضمن سياقات الامم المتحدة.

- أفادت وكالة (فرانس برس) نقلا عن مصادر رسمية تركية بأن وفدا كبيرا من رجال الأعمال الأتراك سيزور بغداد يوم السبت المقبل للتفاوض على عقود تجارية مع مسؤولين عراقيين.
وأوضح بيان صحفي صادر عن مكتب وزير التجارة الخارجية التركي (كورسات توزمن) أن الوفد المؤلف من نحو 150 من رجال الأعمال سيبقى في العاصمة العراقية حتى الخامس من آذار المقبل.
XS
SM
MD
LG