روابط للدخول

رشاوى إلى أقارب الرئيس العراقي / تقسيم وزارة الداخلية العراقية / اعتقال وإعدام عراقيين أبعدتهم إيران إلى العراق / خبراء أميركيون في كردستان


ميخائيل ألاندارينكو - زينب هادي سيداتي وسادتي.. تناولت صحف عربية صادرة اليوم قضية العراق من زوايا مختلفة. من اذاعة العراق الحر هذا ميخائيل ألاندارينكو يحييكم ويقدم الى حضراتكم عرضا لهذه الصحف. وأبدأ بقراءة عدد من أبرز العناوين صحبة الزميلة زينب هادي: - رشاوى إلى أقارب الرئيس العراقي لتسهيل سفر عسكريين. - ضباط الأمن الخاص يراقبون دائرة الجوازات. - البحث في تقسيم وزارة الداخلية العراقية إلى وزارتين. - إجراءات الشرطة تفشل في معالجة ظاهرة التسول في العراق. - أنباء عن اعتقال وإعدام عراقيين أبعدتهم إيران إلى العراق. - أجواء تعبئة عسكرية في المدارس والجامعات العراقية. - خبراء أميركيون في كردستان يعدون لتأهيل مطارات مهجورة. - فيدرين: من المبكر التفكير بعمل عسكري ضد العراق. - سيفان يناشد "المعنيين" تدارك أزمة برنامج "النفط للغذاء".

والآن مستمعينا الكرام ننتقل إلى تفاصيل بعض هذه العناوين..
صحيفة الحياة اللندنية قالت إن منظمة لحقوق الإنسان تتخذ من لندن مقرا لها تسعى إلى محاكمة أركان النظام العراقي بشكل "منفصل عن التحرك السياسي أو العسكري الذي تنفذه الولايات المتحدة أو بريطانيا لإطاحة الرئيس صدام حسين". ودعت منظمة الحملة الدولية لمحاكمة المسؤولين عن جرائم الحرب في العراق المعروفة باسم (إندايت) التي ترأسها عضو مجلس العموم البريطاني (آن كلود)، دعت إلى "مواصلة الجهود لمحاكمة أركان النظام العراقي بغض النظر عن بقائه أو سقوطه."

--- فاصل ---

وفي صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تقرير من مراسلها في بغداد يفيد بأن اعتدال درجات الحرارة خلال الأيام الأخيرة في العراق أدى الى "تقليص ساعات القطع المبرمج للتيار الكهربائي، ولا سيما في مدينة بغداد وبعض المدن العراقية المهمة الاخرى." وتابعت الصحيفة أنه "لوحظ ان تحسن الطقس صاحبه اقبال شديد على المولدات الكهربائية الصغيرة والكبيرة على السواء". وأضافت الشرق الأوسط أن "الاقبال على المولدات المنزلية الصغيرة هو الاكثر، تحسباً لتقلبات الوضع السياسي، واحتمالات وقوع هجوم اميركي جديد." وأشارت الصحيفة إلى أن التجارة العراقية – على ما يبدو – "وضعت في حساباتها هذا الموضوع، اذ قامت بضخ كميات كبيرة من المولدات الكهربائية (المدعومة)، وخاصة في سوقي الثلاثاء والرشيد في بغداد".
ونسبت الشرق الأوسط إلى عراقيين تحسبهم "من ان اية ضربة عسكرية قد تشمل مصافي النفط ما يؤدي الى انقطاع البنزين، وبالتالي عدم الاستفادة من هذه المولدات."

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
قبل أن نواصل عرض بقية التفاصيل، نستمع الى تقرير وافانا به مراسلنا في عمان حازم مبيضين يعرض فيه للشأن العراقي في صحف اردنية:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

نعود الى مقالات راي نشرتها صحف عربية تصدر في لندن..
في مقالة رأي نُشرت في صحيفة الحياة اللندنية، عرض الكاتب اللبناني (حازم صاغيّة) أفكاره عن خطاب الرئيس الأميركي (جورج بوش) الذي وصف فيه العراق وإيران وكوريا الشمالية بأنها محور للشر فقال إن هذا الكلام "فعلا تبسيطي وأسوأ من تبسيطي". ومضى قائلا إنه "إذا ما حملنا كلام (بوش) على محمل الجد، أمامنا خيارين: إما أنه لا يريد ضرب العراق، ويريد معاداة إيران. أو أنه يريد ضرب العراق ولا يريد ضرب إيران." وتابعت المقالة أن "السياسي، مهما بلغ به الجهل الإستراتيجي، يعرف أن ضرب العراق يستدعي التقارب مع إيران: على الأقل لأسباب لوجيستية وتسهيلات جوية وميدانية."

وأشار صاغية في مقالته إلى أنه "قد يقال إن بوش لا يفكر هكذا. فهو إيديولوجي أولا. وهو، ثانيا، مأخوذ هذه الأيام بالمبادرات من طرف واحد. لهذا قد يتراءى له الهجوم على العراق بمعزل عن أية علاقة مع إيران، لا بل في ظل معاداته" بحسب المقالة.

وواصل الكاتب أن سياسة بوش الابن "مشوبة بتجربة أبيه البراغماتي. والأهم: أنها تملك ثقة الانتصار السهل في أفغانستان من دون وجود قوة عظمى كالتي واجهها الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان".

--- فاصل ---

وفي مقالة رأي أخرى نُشرت في الحياة اللندنية اليوم الأربعاء بقلم الكاتب العراقي صلاح النصراوي يحمل عنوان "ليس بأي ثمن"، جاء أن المؤشرات المتوافرة تدل على أن لعبة القط والفأر بين النظام العراقي والولايات المتحدة والتي شهدتها السنوات الـ 11 الأخيرة قد أوشكت على نهايتها وأن نمط الصراع الذي ظل خلال كل هذه الفترة غارقا في سياسات الاحتواء ولوي الذراع وحرب الاستنزاف التي تبنّتها الإدارات السابقة قد قارب أن يتحول إلى حرب خليج ثالثة". وأردفت المقالة أن هذه الحرب الجديدة ستكون "مختلفة تماما عن سابقتيها اللتين لم تخلصا إلى نهاية حاسمة".

ولاحظ المؤلف أن "التقديرات المتوافرة في أروقة الأجهزة السياسية في المنطقة وفي عواصم صنع القرار خارجها أخذت تتخلى عن الكثير من تحفظها وتحذر من تصعيد وموجة مواجهات وشيكة وصعبة جدا بين العراق والولايات المتحدة".
وواصل أن "هذه التقديرات التي ترتكز إلى أن التصعيد في اللهجة الأميركية ضد النظام العراقي قد بلغ في الأيام الأخيرة درجة كبيرة من الوضوح لجهة الهدف النهائي الذي تسعى إليه الإدارة الأميركية."
وأشارت المقالة إلى أن "هناك أيضا اعتقاد جازم بأن ليس ثمة بصيص أمل لتوصل الطرفين إلى تسوية سياسية حتى بافتراض قبول بغداد في اللحظات الأخيرة بشروط إعادة مفتشي الأسلحة الدوليين".

ولمّح صلاح النصراوي إلى وجود خطط وصفها بأنها ساذجة تفترض مشاركة آلاف أو مئات الآلاف من القوات الأميركية في "عملية عسكرية تسبقها حملة جوية مكثفة ربما تأخذ شكلا من أشكال السيناريو الأفغاني، أي الاستعانة بتحالفات معارضة محلية، بعضها قائم وبعضها متخيل، للقيام بالجزء الصعب من العملية أي المواجهة المباشرة مع قوات النظام".
وفي رأي المقالة فإن ثمة سيناريوهات أخرى خفية لا يتم الحديث عنها علنا تنحصر في خلخلة قواعد النظام وإضعافه وإسقاطه من الداخل.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر في براغ نواصل عرض صحف عربية صادرة اليوم تناولت الشأن العراقي.
ننتقل الان الى بيروت حيث مراسلنا علي الرماحي قرا صحفا لبنانية ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
ونختم هذا العرض للصحف العربية بتقرير صوتي لمراسلنا في القاهرة أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG