روابط للدخول

الملف الأول: قمة بريطانية أميركية مرتقبة / العراق يعمل على تطوير امكانياته النووية / أكثر من نصف الكنديين يؤيدون ضرب العراق


فوزي عبد الامير طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير، يحييكم، ويقدم لحضراتكم، الملف العراقي لهذا اليوم، ثالث ايام عيد الاضحى المبارك اعاده الله عليكم بالخير والبركة. مستمعي الكرام في ملف اليوم، نتابع آخر الاخبار والتطورات العراقية، كما تناولتها، بالعرض والتحليل، صحف ووكالات انباء عالمية. ومن المحاور التي تسمعون اليها اليوم: - صحيفة بريطانية، تعلن ان رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، والرئيس الاميركي، جورج بوش، سيلتقيان، في شهر نيسان المقبل، لوضع اللمسات الاخيرة، على تفاصيل توجيه ضربة عسكرية الى العراق. - ومسؤول اميركي، في وزارة الخارجية، يؤكد عدم وجود قرار نهائي بشأن القضية العراقية. - صحيفة المانية، تكشف ان العراق، يعمل على تطوير امكانياته النووية. وتقرير للمخابرات الالمانية، يشير ان العراق، لم يتوقف عن تطوير اسلحته البيولوجية. - وصحيفة المانية اخرى، تنقل عن الامين العام لمنظمة حلف شمال الاطلسي، عدم علمه بوجود خطط اميركية لتوجيه ضربة عسكرية ضد العراق. داعيا في الوقت ذاته، الى الحذر من الرئيس صدام حسين. ومراسلنا في بيروت، يحاور استاذا في القانون الدولي، بشأن اعتراض بعض الدول الاوروبية، توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق. - صحيفة كندية، تجري استطلاعا، اشارت نتائجه الى ان اكثر من نصف الكنديين، يؤيدون اتخاذ اجراءات عسكرية ضد العراق، لامتلاكه اسلحة الدمار الشامل. وفي عمان يحاور مراسل اذاعة العراق الحر، خبيرا اردنيا، بشأن الملف العراقي، في القمة العربية المقبلة، في بيروت. هذا وفي ملف اليوم اخبار ومحاور اخرى.

قالت صحيفة الاوبزرفر البريطانية، في عددها الصادر اليوم الاحد ان توني بلير رئيس الوزراء البريطاني، والرئيس الامريكي جورج بوش سيلتقيان في شهر نيسان المقبل، لوضع اللمسات الاخيرة على تفاصيل عمل عسكري ضد العراق.
افادت بذلك وكالة رويترز للانباء، التي نقلت عن الصحيفة ايضا، ان بلير سيسافر الى واشنطن لتأكيد دعمه، الى أي عمل عسكري تقوم به واشنطن، ضد الرئيس صدام حسين، في حال استمراره، رفض عودة المفتشين الدوليين الى العراق، وتجاهل المطالب الدولية، بتدمير اسلحة الدمار الشامل.
الاوبزرفر نقلت ايضا عن مسؤول كبير في مقر رئيس الوزراء البريطاني قوله إن اجتماع بلير وبوش، سيكون من اجل وضع اللمسات الاخيرة على المرحلة الثانية من الحرب ضد الارهاب، مضيفا ان العمل العسكري ضد العراق سيكون على رأس جدول الاعمال.
رويترز نقلت ايضا عن الصحيفة البريطانية، ان الحكومة تنوي نشر ادلة توضح بالتفصيل القدرات النووية العراقية، وذلك بهدف اخماد الانتقادات في مجلس العموم البريطاني، وطمأنة الرأي العام في بريطانيا.
وتختم الاوبزرفر بالقول، إن هذه الوثيقة، ستكشف محاولات الرئيس العراقي، لتجميع قدرات نووية اولية، وكذلك سعيه لامتلاك وسيلة لاطلاق قنابل نووية غير مطورة، ولكن يمكن لها ان تسبب دمارا كبيرا، في حال انفجارها، حسب قول صحيفة الاوبزرفر البريطانية.

--- فاصل ---

على صعيد آخر نقلت صحيفة الاوبزرفر، عن حوار اجرته اليوم، هيئة الاذاعة البريطانية، مع مساعد وزير الخارجية الاميركي، بيث جونز، انه اكد عدم وجود قرارا حسام بشأن العراق، لدى الادارة الاميركية.
جونز اضاف ايضا في حواره مع الاذاعة البريطانية، انه ليس الاميركيون،وحدهم، الذين يرغبون في ازاحة صدام عن السلطة في العراق، بل ان هناك، الكثير من الناس حول العالم، يرغبون في ذلك ايضا، حسب قول مساعد وزير الخارجية الاميركي، الذي اوضح ثانية عدم وجود قرار، لحد الان، بشأن كيفية التعامل مع العراق.
الصحيفة البريطانية نقلت ايضا عن مسؤولين في المخابرات البريطانية، قلقهم بشأن كثرة الوعود العسكرية التي تعطى، فيما يتعلق بضرب العراق، معربين من مخاوفهم من عدم التمكن، بالايفاء بهذه الوعود.

--- فاصل ---

هذه اذاعة العراق الحر، ومنها تستمعون الى عرض لفقرات الملف العراقي

أفادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، نقلا عن صحيفة فرانكفورتر الكماينين سونتاكس تسايتونك، ان العراق يعمل حاليا على تطوير برنامج نووي جديد، بالاضافة الى تعزيز قدراته في مجال الاسلحة البايولوجية.
الصحيفة الالمانية، اعتمدت في تقريرها، الذي نشر في عددها الصادر اليوم، اعتمدت على النتائج التي توصلت اليها المخابرات الالمانية، التي أكدت ان العراق استأنف عمليات التنقيب عن اليورانيوم، في منطقة القائم، التي بدء البحث فيها قبل حرب الخليج، وان السلطات العراقية، اشترت في الآونة الاخيرة، مواد كيمياوية، يحتاج اليها في تشغيل المشاريع النووية.
الصحيفة الالمانية، تشير ايضا، نقلا عن التقرير الذي اصدرته المخابرات الالمانية، الى ان العراق، سيتمكن، في هذه الحالة، خلال ثلاث الى خمس سنوات، من استعادة قدراته النووية، التي كان يمتلكها قبل حرب الخليج عام تسعين وتسعمئة والف.
الصحيفة تشير ايضا، الى ان تقرير المخابرات الالمانية، اكد وجود دلائل على ان العراق استمر، طوال الفترة السابقة، في تطوير اسلحته البايولوجية، لكن الدلائل، الواردة في تقرير المخابرات الالمانية، لم تشــر الى انتاج العراق اسلحة كيمياوية، تختم وكالة الصحافة الالمانية للانباء.

--- فاصل ---

اعلن الامين العام لمنظمة حلف شمال الاطلسي، اللورد روبرتسون، في لقاء اجرته معه صحيفة دير شبكل الالمانية، اعلن انه لا توجد لدية معلومات، عن خطط اميركية، بشن حملة عسكرية ضد العراق، لكنه حث، في الوقت ذاته، التحالف الدولي، على مراقبة العراق بدقة، والانتباه الى أي اشارة يمكن ان تدل على دعم العراق لتنظيمات ارهابية.
وفيما يتعلق بالتخمينات التي اثارها خطاب الرئيس الاميركي، جورج بوش، بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق، بعد وصفه سوية مع ايران وكوريا الشمالية، بدول محور الشر، علق روبرتسون، قائلا: إن الرئيس بوش، توخى من خلال تصريحاته هذه، تحذير صدام، من مغبة دعمه، او إيوائه عناصر من تنظيم القاعدة، وان نتائج مثل هذه الافعال، ستكون فضيعة حسب قول الامين العام لمنظمة حلف شمال الاطلسي، الذي اكد ثانية، على الدول الاعضاء في الحلف، ان تكون يقظة في مراقبتها للرئيس صدام حسين.
روبرتسون، وجه ايضا نداء الى الدول الاعضاء في الحلف، التي حذرت واشنطن من انتهاج سلوك فردي في تعاملها مع الارهاب الدولي، دعا هذه الدول الى رفع استعداداتها العسكرية وإلا فستواجه خطر التهميش، على الصعيد الدولي.
و على صعيد ذي صلة، اجرى مراسلنا في بيروت علي الرماحي، يوم امس الاثنين، حوارا مع استاذ القانون الدولي، الدكتور شبلي الملاط، بشأن تصاعد المواقف الاوروبية المعارضة لتوجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، ومدى تأثير مواقف هذه الدول على القرار الاميركي، التفاصيل تأتيكم من بيروت:

(تقرير بيروت)

-- فاصل إعلاني----

هذه اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، ومنها نواصل بث فقرات الملف العراقي.
أجرت صحيفة كلوب اند ميل الكندية، استطلاعا للرأي، اشارت نتائجه، الى ان واحدا وخمسين في المئة من الكنديين، يؤيدون فكرة، توجيه ضربة عسكرية ضد العراق. بعد اعلامهم، ان الرئيس جورج بوش، اعلن ان العراق يمتلك اسلحة الدمار الشامل، ويشكل جزاء من محور لدول الشر، سوية مع ايران وكوريا الشمالية.
الصحيفة الكندية اضافت ايضا، انها اوضحت في استفتائها، ان هدف الحملة العسكرية هو ازاحة الرئيس صدام حسين، من السلطة، وهو امر اختلف معه اربعة واربعون في المئة من الكنديين.
وفي هذا السياق اشارت الصحيفة، الى ان كندا حذرت واشنطن في الاسبوع الماضي، من ان دعمها للحملة الاميركية في افغانستان، لا يعني ان كندا ستدعم توسيع الحرب ضد الارهاب لتشمل العراق.
ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الكندي، بيل كراهام، قوله: إن الكنديين، سيدعمون توجيه ضربة الى العراق، في حالة وجود اسباب تبرر العمل العسكري.
واخيرا توضح الصحيفة الكندية، ان الاستطلاع اجري، على عينات عشوائية، شملت الفا من الكنديين البالغين.

--- فاصل ---

أعلن نائب مدير شركة كــاز الروسية للسيارات، ان الشركة تنوي فتح مكتب لها في العراق.
أفادت بذلك وكالة انباء محلية روسية، مشيرة الى ان الاهتمام العراقي، بهذه الشركة جاء بعد زيارة وفد عراقي حكومي، الى المصانع التابعة لشركة كــاز، واهتمامه بالمعدات العسكرية التي تنتجها الشركة الروسية، خاصة شاحنات سادكو العسكرية، والسيارات المدنية من طراز فولكا، التفاصيل في سياق التقرير التالي، الذي اعده ويقدمه، ميخائيل الاندرينكو:

(تقرير ميخائيل الاندرينكو)

--- فاصل ---

هذه اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ، ومنها نواصل تقديم فقرات الملف العراقي.

محورنا الاخير مستمعي الكرام، هي القضية العراقية، في القمة العربية المقبلة، التي ستعقد الشهر القادم في بيروت، ما هي التوقعات، وما هي ردود الفعل، مراسلنا في عمان حازم مبيضين، اجرى في هذا الشأن، حوارا مع خبير اردني ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG