روابط للدخول

فيلم تسجيلي سويدي عن شاعر عراقي / تجربة فنان تشكيلي عراقي في كتاب / كاظم الساهر مسك الختام في ليالي التلفزيون المصري / ثلاثة نصوص عربية تدق أبواب المسارح الأمريكية


- عرض أخيرا التلفزيون المحلي السويدي في مدينة سكلستونا فيلما تسجيليا عن الشاعر العراقي عبد الستار نور علي، وذلك بمناسبة صدور مجموعته الشعرية "على أثير الجليد" باللغتين العربية والسويدية. - الكتاب الذي صدر عن معهد العالم العربي متناولاً تجربة الفنان العراقي ضياء العزاوي بدا أشبه بالمرجع الذي يقدم صوراً متعددة لمسار هذا الفنان التشكيلي المهم. - أعلنت رئيسة التلفزيون المصري زينب سويدان عن اختيار المطرب كاظم الساهر لإحياء حفلة ختام ليالي التلفزيون ( أكبر المهرجانات الغنائية الصيفية في مصر). - ستنظر ثلاثة مسارح أميركية عريقة في خطط إنتاج نصوص عربية لكتّاب من العراق ومصر والمغرب. - أعلن العراق انه استطاع بالتعاون مع دار المزاد كريستيز في لندن استرجاع قطعة أثرية سرقت من أحد متاحفه.

أصدقائي المستمعين..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية، أقامها مبدعون عراقيون في الداخل والخارج فضلا عن رسائل صوتية من بعض من مراسلينا. شارك في تحرير عدد هذا الأسبوع مراسلونا في أربيل، والسليمانية، وعمان، ودمشق.

--- فاصل ---

في أربيل أجرى مراسلنا، أحمد سعيد مقابلة مع مثقفين كرد عرضوا فيها لفكرة الرقابة على المواد الثقافية المقدمة للصحف ووسائل الإعلام الأخرى:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

شارع المتنبي توأم لسوق السراي..
ليس من قارئ أو باحث أو كاتب في بغداد، بل في العراق كله، لا تربطه بشارع المتنبي صلة.. بل ليس من المتصور أن يكون المثقف مثقفا من دون أن يكون له وجود في هذا الشارع، باحثا عن كتاب نادر، أو مقتنيا كتابا حديث الصدور، أو متتبعا لآثار كتاب، أو أديب أو شاعر.. وقع عجيب ذلك الذي يتركه شارع المتنبي في وجدان كل عراقي شغف بالكتاب، وهو وقع يشبه ما يتركه ذكر الحبيبة في قلب عاشق ملهوف من زيادة في النبض، وشوق إلى تجدد اللقاء.
يقول الباحث التراثي الدكتور عماد عبد السلام رؤوف: إلى وقت قريب كان شارع المتنبي مصنع الكتاب العراقي الوحيد في بغداد تقريبا، ففي أزقته الضيقة توجد مطابع بغداد الشهيرة، التي طالما أتحفت القراء في العراق وفي الوطن العربي، بآلاف من المطبوعات الأنيقة، على الرغم من فقر الإمكانات الفنية. وفي كل الأزقة كان ثمة مجلدون قادرون على إلباس الكتاب القديم حلة جديدة محكمة، هذا فضلا عن عدد غير قليل من الخطاطين الموجودين، وصانعي (الكلايش) التي يحتاج إليها الكتاب عادة، والمصممين والمصحفين، وباعة الورق على أنواعه.. انه خلية نحل أذن، قوامها الكتاب، والكتاب وحده.
وكما أن للعبادة شعائر خاصة، وأياما مباركة مخصوصة، وأوقاتا مفترجة، فلشارع المتنبي، (من غير تشبيه)، ما يشابه هذا.. فأنت تراه في أيام الجمع وقد تقاطر إليه الباعة من كل مكان، في الصباح الباكر، يعرضون على أرصفته، وعلى أديم إسفلته، وعلى سطوح سياراته، بل على كل شيء ذي سطح، آلافا من الكتب في جميع ما يخطر على البال من مجالات العلم والمعرفة والأدب.. فيضج الشارع، بالمقابل، بكثرة المشترين، والباحثين، والمتفرجين، ويكثر الزحام حتى لا تجد مكانا لموضع قدم واحدة، فإذا ما انتصف النهار، وأذن المؤذن لصلاة الجمعة، من مئذنة جامع الوزير، القريب، انفض الجميع وكأنهم على موعد، فلا تجد الشارع ألا وانقلب أرضا فضاء لا تكاد تسمع فيه صوت انس.

--- فاصل ---

(رسالة ثقافية من السليمانية)

--- فاصل ---

أخبار ثقافية..
عرض أخيرا التلفزيون المحلي السويدي في مدينة سكلستونا فيلما تسجيليا عن الشاعر العراقي عبد الستار نور علي، وذلك بمناسبة صدور مجموعته الشعرية "على أثير الجليد" بالغتين العربية والسويدية.
الفيلم يستعرض حياة الشاعر منذ ولادته حتى هجرته إلى هذا البلد الأوروبي مرورا بمحطاته التعليمية والإبداعية.
وفي نهاية الفيلم يلقي الشاعر إحدى قصائد المجموعة باللغة السويدية وعنوانها الرحيل.

--- فاصل ---

الكتاب الذي صدر عن معهد العالم العربي متناولاً تجربة الفنان العراقي ضياء العزاوي بدا أشبه بالمرجع الذي يقدم صوراً متعددة لمسار هذا الفنان التشكيلي المهم ورافق الكتاب المعرض الذي أقامه المعهد للرسام وفيه قدمت نماذج من مراحله المختلفة. وضم الكتاب إضافة إلى اللوحات مقالات وأبحاثا.
في بداية الثمانينات كانت أعمال الرسام العراقي ضياء العزاوي تحمل موقفاً ثقافياً وفنياً مشتركاً ظل يصاحبه حتى الآن كما هو واضح في الأعمال التي نفذها بعد هذا التاريخ. هذا الموقف هو في انحيازه الإبداعي ما يمكن تسميته بالهوية أو ما يسميه البعض بالفن العربي.
في تجربته الممتدة قرابة الأربعة عقود كما قدمها معرضه الأخير في معهد العالم العربي نشاهد تنوعاً مدهشاً ليس في تناوله كعناصر بناء العمل الفني وحده بل في تلك الطاقة الخلاقة على امتحان موقفه إزاء المواد المتنوعة والتقنيات المختلفة في سبيل الوصول إلى ما يشكل خاصيته الفنية وهي خاصية لا تخطئها العين وسط أي مشاركة له في التظاهرات الفنية.

--- فاصل ---

(نشاطات فنية وثقافية مقبلة في دمشق)

--- فاصل غنائي ---

كاظم الساهر مسك الختام في ليالي التلفزيون المصري..
أعلنت رئيسة التلفزيون المصري زينب سويدان عن اختيار المطرب كاظم الساهر لإحياء حفلة ختام ليالي التلفزيون - أكبر المهرجانات الغنائية الصيفية في مصر - والتي تقام في نهاية آب المقبل في مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات بدلاً من مارينا.
وعبر كاظم الساهر عن سعادته باختياره لإحياء حفلة ختام الليالي وقال لصحيفة الحياة: إن وجودي في حفلات التلفزيون المصري شيء يسعدني كثيراً، لأنني من خلالها ألمس مشاعر الحب التي ألاقيها من ملايين المصريين، سواء جمهوري الذي يتحمل مشقة السفر لمئات الأميال إلي المسرح أو أحبائي أمام شاشات التلفزيون، وأستطيع من خلال الحفلة التي تبث علي الهواء مباشرة أن أبادلهم مشاعر الحب.
وانتهى الساهر من تسجيل أحدث ألبوماته ويضم عشر أغنيات كتبها عدد من الشعراء العرب منهم نزار قباني والدكتور مانع سعيد العتيبة وكريم العراقي ويحمل الألبوم مفاجأة إذ يقدم للمرة الأولي قصيدة للشاعر فاروق جويدة في عنوان لو أننا لم نفترق.
هذا وسيقدم كاظم الساهر لحنين للفنانة ماجدة الرومي وهو في طريقه للتعاون مرة أخرى مع الشاعر عزيز الرسام الذي كتب له أجمل أغنياته الأولى منها "عبرت الشط"، و"كلك على بعضك حلو" كما سيحل قريبا ضيفا على برنامج ستوديو الفن.

--- فاصل ---

ثلاثة نصوص عربية تدق أبواب المسارح الأمريكية..
ستنظر ثلاثة مسارح أميركية عريقة في خطط إنتاج نصوص عربية لكتّاب من العراق ومصر والمغرب، ومن النصوص الثلاثة، مسرحية لكاتب عراقي له العديد من المسرحيات المطبوعة، ولكنه للأسف غير معروف خارج حدود بلاده، الكاتب هو محيي الدين زنكنه أحد أفضل من كتب للمسرح العراقي في الفترة السابقة ولأنه بعيد عن مستنقعات السياسة العراقية إذ ظلت نصوصه المسرحية بعيدة أيضا عن واقع الإنتاج داخل العراق وخارجه، وقد رشحت مسرحية اليمامة المطبوعة ضمن منشورات اتحاد الكتاب العرب للعام 1982. وقدمت دراسة وافية عن المسرح العراقي وعن الأبعاد التي تتناولها المسرحية حيث تدور الأحداث في محافظة كركوك، بينما استطاع المخرج الذي يتصدى لإخراج مسرحية (يا طالع الشجرة) للكاتب المصري توفيق الحكيم الحصول علي ملف كبير عن الكاتب ومسرحياته التي قدمت في مصر والدول العربية الأخرى.

--- فاصل ---

باحثة أردنية تتناول تجربة الشاعر سعدي يونس..
(تقرير ثقافي من عمان)

--- فاصل ---

العراق يستعيد آثاراً من مزادات أوروبية..
لصحيفة الحياة كتب علي عبد الأمير أن العراق أعلن انه استطاع بالتعاون مع دار المزاد كريستيز في لندن استرجاع قطعة أثرية سرقت من أحد متاحفه، غير انه لم يستطع ملاحقة أكثر من مائة ختم آشوري وبابلي كان مزاد درو باعها قبل شهور وهي جزء من 4 آلاف قطعة أثرية يقول المسؤولون في هيئة التراث والآثار العراقية إنها سرقت وهربت بعد حرب الخليج الثانية.
وقالت مديرة مكتب الاسترداد في الهيئة، الدكتورة اعتماد يوسف القصيري انه تم حجز عدد من القطع الآشورية كانت سرقت من قصر سنحاريب في نينوى شمال العراق ووصلت إلى كندا من طريق شبكات التهريب، إلا أن نداءات عراقية إلى علماء الآثار والجامعات والمؤسسات الحضارية بواسطة الإنترنت أثمرت في استعادة 32 قطعة اسهم علماء الآثار في كندا في حجزها ومنع المتاجرة بها علي أمل إعادتها إلى العراق.
واتهمت القصيري في تصريحات لصحيفة الزوراء الولايات المتحدة برفض تسليم العراق تمثالاً معدنياً كان من ضمن مقتنيات متحف كركوك.

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG