روابط للدخول

بكين تدعو واشنطن إلى التحلي بالصبر / طارق عزيز يدعو أنقرة إلى معارضة ضرب العراق / الكويت لا تساند استخدام أراضيها دون إجماع دولي


- حث الرئيس الصيني الولايات المتحدة على التحلي بالصبر في حربها ضد الارهاب، مؤكدا في الوقت ذاته على خيار السلام في التعامل مع القضية العراقية. - دعا طارق عزيز انقرة الى الاعتراض على أي تحرك عسكري يستهدف العراق، وعدم السماح باستخدام مجالها الجوي واراضيها لشن هجوم ضد العراق. - أعلنت الكويت انها لن تساند اي ضربات جديدة للعراق انطلاقا من اراضيها، دون توفر اجماع دولي بهذا الشأن.

- حث الرئيس الصيني، (جيانك زيمين)، الولايات المتحدة، على التحلي بالصبر في حربها ضد الارهاب، مؤكدا في الوقت ذاته على خيار السلام في التعامل مع القضية العراقية.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن (زيمين) رده على سؤال احد الصحفيين، بشأن دعم الصين لمساعي الولايات المتحدة، لتغير النظام في العراق، مستخدما مثلا صينيا فحواه، ان "العجلة تؤخر انجاز الامور."

- دعا نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز، يوم امس الاربعاء، في مقابلة مع شبكة الاخبار التركية "سي.ان.ان-ترك"، دعـا انقرة الى الاعتراض على أي تحرك عسكري، يستهدف العراق، والى الاعلان انها لن تساعد المخططات الاميركية، ولن تسمح باستخدام مجالها الجوي واراضيها لشن هجوم ضد العراق. نائب رئيس الوزراء العراقي، أعرب ايضا عن أمله، في ان تبدي تركيا مساندة اكبر للعراق مما تبديه الدول الاوروبية، باعتبارها جارة له، داعيا الاتراك الى رفع اصواتهم عاليا ضد، ما اسماه عزيز، بالمخططات الغبية والشريرة وغير المشروعة.

- أعلنت الكويت التي تحتفل هذه الايام بمرور احد عشر عاما على انتهاء حرب الخليج، انها لن تساند اي ضربات جديدة للعراق انطلاقا من اراضيها، دون توفر اجماع دولي بهذا الشأن.
جاء ذلك على لسان وزير الدفاع الكويتي، الشيخ (جابر مبارك الحمد الصباح )في مقابلة مع وكالة رويترز للابناء، أكد فيها ان الحل الوحيد للازمة العراقية، يـمــكــن في تغيير النظام الحاكم في بغداد.

- على صعيد ذي صلة، أكد وزير الدفاع الاميركي، (دونالد رامسفيلد)، يوم امس الاربعاء، ان الوجود الاميركي في السعودية، ستتم اعادة ترتيبه في المستقبل، موضحا ان ذلك لن يـتــم في وقت قريب. وردا على سؤال بشأن معارضة السعودية شن الولايات المتحدة، هجوما على العراق، أجاب رامسفلد مؤكدا على وجود تصريحات تطلق من مصادر لا تكشف عن هويتها، وان هذه التصريحات تختلف تماما عما يقال على المستوى الديبلوماسي والعسكري، بين البلدين.

- ذكرت وكالة الانباء العراقية الرسمية، يوم امس الاربعاء، ان السودان وعد بتاييد رفع العقوبات المفروضة على العراق من قبل الامم المتحدة. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها وزير الخارجية السوداني، الذي وصل الى بغداد يوم الاثنين الماضي، داعيا الدول العربية، الى رفض اي عمل عسكري امريكي ضد العراق، مضيفا ان السودان ودولا عربية اخرى يمكن ان تكون الهدف التالي، للحملة العسكرية الاميركية.

- نقلت وكالة رويترز للانباء، عن (جون بريسكوت) نائب رئيس الوزراء البريطاني، قوله، يوم امس الاربعاء، إن بريطانيا لن تشارك في أي استعدادات تأتي ضمن التهيئة لعمل عسكري امريكي ضد العراق، لكن بريسكوت، اكد في المقابل، ان بريطانيا تؤيد المطالبة بضرورة اذعان العراق لقرارات الامم المتحدة.
وقال بريسكوت للصحفيين في ختام زيارة لدولة قطر إن علينا ان نتحلى بالصبر والامل في ان العراق سيلتزم بقرارات الامم المتحدة، مضيفا ان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، يجري محادثات مع القيادة العراقية لحل مازق رفض العراق السماح بعودة مفتشي الاسلحة.
وتختم وكالة رويترز للانباء، بالاشارة الى ان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو، اعرب الاسبوع الماضي عن تأييد بلاده، الولايات المتحدة في رغبتها، الاطاحة بحكم صدام حسن، لكنه اضاف ان قرارا بالتهيئة للقيام بعمل عسكري، ضد العراق، لم يتخذ بعد.

- نبقى مع الشأن العراقي، في العلاقات الدولية، حيث افاد مراسلنا في عمان حازم مبيضين ان وزير الخارجية البلجيكي، الذي يزور عمان حاليا، التقى بالعاهل الاردني، الملك عبد الله الثاني، وعددا من المسؤولين الاردنيين، وان الملف العراقي، كان من بين القضايا التي تم التباحث بشأنها، التفاصيل في سياق التقرير التالي، من عمان:
(تقرير عمان)

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن ناطق عسكري عراقي ان القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت يوم امس الاربعاء لطائرات امريكية وبريطانية كانت تحلق فوق شمال العراق واجبرتها على الفرار، حسب قول الوكالة، التي تنقلت عن تصريحات بثتها وكالة الانباء العراقية الرسمية ان عددا من
الطائرات الاميركية والبريطانية، القادمة من الاجواء التركية تساندها طائرة اواكس، من داخل الاجواء التركية قامت بإثنتي عشرة طلعة جوية مسلحة، فوق محافظتي دهوك واربيل" شمال العراق.
ويذكر ان بغداد لا تعترف بمنطقتي الحظر الجوي، في شمال وجنوب العراق، اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي، حسب ما أفادت به وكالة فرانس برس للانباء.

- وفي الجانب الاقتصادي، افادت التقارير ان عقودا، وقعها العراق، في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء، بقيمة خمسة فاصلة ثلاثة، مليار دولار، قد تم تعطيلها بشكل اساسي من قبل الولايات المتحدة.
وفي هذا الاطار اوضحت وكالة رويترز للانباء، نقلا عن تقرير اصدره مكتب الامم المتحدة في العراق، ان من بين العقود التي تم الغاؤها، عقودا لشراء تجهيزات انسانية، بقيمة اربعة فاصلة ستة، مليار دولار، واخرى تتعلق بالصناعة النفطية، بمبلغ سبعمائة وثلاثة ملايين دولار.
على صعيد آخر، أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء ان السلطات الأميركية أجرت 29 تفتيشا في أشخاص وشركات يشتبه بها في التورط في تحويل اموال إلى العراق. ويُذكر أن الحملة التفتيشات شملت 14 ولاية في اربع عشرة ولاية اميركية بما فيها ميشيغان وتكساس وواشنطن. التفتيشات أُجريت في الناس والشركات التي ترتبط بشركة الشافعي. وتعتقد الحكومة الاميركية، بانها تقوم بتحويل الملايين من الدولارات بطرق غير مشروعة، الى العراق، حسبما قالت الوكالة نقلا عن بيان أصدرته وزارة المالية. فرانس بريس اوضحت ان القانون الأميركي يحظر التحويل المباشر أو غير المباشر للأموال من الولايات المتحدة إلى العراق.
شركة الشافعي تسهل للعراقيين المقيمين في الولايات المتحدة، بارسال اموال الى العراق، وان الحكومة الاميركية، اعتبرت هذا النشاط خرقا للعقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق، لانها ساهمت بادخال الملايين من الدولارات الى الخزينة العراقية.

- نبقى في الشأن الاقتصادي، حيث نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن تقرير لبرنامج النفط مقابل الغذاء في العراق، صدر يوم الثلاثاء الماضي، ان صادرات البلاد من النفط، تحت اشراف الامم المتحدة، قد انخفضت الاسبوع الماضي، من احد عشر فاصلة خمسه، الى عشرة فاصل ستة مليون برميل.
التقرير اوضح ان سبب الانخفاض في الصادرات النفطية العراقية، يعود الى ارتفاع سعر بيع النفط العراقي، من تسعة عشر، فاصلة خمسة يورو للبرميل الواحد، الى عشرين فاصلة خسة يورو. مما دفع بعائدات النفط الى الارتفاع الى مئتين واربعة وعشرين مليون يورو، مقابل مئتين وسبعة عشر مليون يورو في الاسبوع الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG