روابط للدخول

حجاج أفغان يقتلون وزيراً أفغانياً / مقتل قائد في الجيش الاسرائيلي / مواصلة محكمة ميلوشيفيتش


- قتل وزير الطيران المدني والسياحة الافغاني على يد حجاج افغان في مطار كابول والذين تملكهم الغضب لعدم تمكنهم من السفر الى مكة. - وفي الشرق الاوسط قتل قائد في الجيش الاسرائيلي عندما انهار عليه احد الجدران لبيت قامت القوات الاسرائيلية بهدمه. - في لاهاي واصل سلوبودان ميلوشيفيتش دفاعه لليوم الثاني في محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة.

- وصف حامد كرزاي رئيس الحكومة الانتقالية الافغانية قتل وزير الطيران المدني والسياحة الافغاني بكونه مؤامرة. وافادت التقارير الاولية ان الوزير عبد الرحمن قتل على يد الحجاج الافغان في مطار كابول والذين تملكهم الغضب لعدم تمكنهم من السفر الى مكة.
كرزاي اشار الى ان عبد الرحمن قتل من قبل أناس قاموا بالتخطيط لذلك، وان مقتله لا علاقة له بالحجاج.
واضاف كرزاي ان المسؤولين عن العملية بينهم جنرالات وضباط من جهاز المخابرات ومن وزارة العدل. ويعتقد ان ثلاثة من المتهمين تمكنوا من الهرب على الرحلات المتجهة الى السعودية. هذا، واعلن وزير الثقافة الافغاني انه تم القاء القبض على اربعة اشخاص، فيما قال كرزاي ان السلطات الافغانية طلبت من السعودية القاء القبض على المشتبه بهم واعادتهم الى افغانستان.
وقد انتشرت العربات المصفحة للقوات الدولية على مدرج المطار وفي المنطقة المخصصة للمدنيين، واغلق المطار بعد هذه الاحداث.
ويأتي الهجوم على وزير الطيران الافغاني قبيل ساعات من وصول وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الى كابول لاجراء محادثات مع رئيس الحكومة الانتقالية.
سترو الذي وصل الى العاصمة الافغانية صرح لهيئة الاذاعة البريطانية ان الجنود البريطانيين في القوة الدولية لحفظ الامن في افغانستان والذين تصادف وجودهم في المطار كانوا بعيدين عن مسرح الاحداث ولم يتمكنوا من التدخل.

- وفي الشرق الاوسط قتل قائد في الجيش الاسرائيلي عندما انهار عليه احد الجدران لبيت قامت القوات الاسرائيلية بهدمه. وكانت الدبابات والجرافات الاسرائيلية قد هدمت عددا من المباني في المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية في رد على أحداث العنف الاخيرة هناك.
وقالت محطة الاذاعة الاسرائيلية ان القوات الاسرائيلية دخلت الى قريتين تحت السلطة الفلسطينية وقتلت متشددا واحدا في الاقل.
الاذاعة ذكرت ان القوات الاسرائيلية المدعومة بالدبابات والطائرات المروحية دخلت قرية صيدا الواقعة الى الشمال الشرقي من مدينة طول كرم بحثا عن المتشددين. وافادت وكالات الانباء الغربية ان القوات الاسرائيلية دخلت ايضا قرية فلسطينية ثانية لم تذكر بالاسم.
واضافت الاذاعة الاسرائيلية ان القوات اطلقت النار على فلسطيني وقتلته، كما قامت بإعتقال واحد من المتشددين الفلسطينيين في الاقل.
وتأتي هذه الغارات الاسرائيلية بعد وقت قصير من تعرض قافلة من المدنيين ترافقها قوات اسرائيلية لكمين قتل فيه ثلاثة من الجنود الاسرائيليين، وذلك عند اقتراب دبابة اسرائيلية من المكان جرى تفجيرها عن طريق ما دعته مصادر الجيش الاسرائيلي بعبوة مضادة للدبابات بالغة التطور.
واعلنت ألوية صلاح الدين وهي جماعة فلسطينية متشددة مسؤوليتها عن الهجوم وقالت انه جاء انتقاما لغارة قام بها الجيش الاسرائيلي في اليوم السابق والذي اسفر عن موت خمسة من رجال الشرطة الفلسطينيين في الاقل.
هذا ومن المتوقع ان يلتقي وزير الخارجية الالماني جوشكا فيشر نظيره الاسرائيلي شيمون بيريز قبل ان يجري مباحثات منفصلة مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات. يذكر ان فيشر صرح البارحة بعد لقائه وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعيزر ان الصراع لا يمكن ان يحل بالوسائل العسكرية.

- وفي لاهاي واصل سلوبودان ميلوشيفيتش دفاعه لليوم الثاني في محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة.
واستهل ميلوشيفيتش ملاحظاته بوصفه قيام الصرب بتهجير الالبان عن كوسفو بأنها كذبة مشينة. وقال انه يخطط لدعوة الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون وعدد من الزعماء الاوربيين الاخرين للادلاء بشهادتهم في محاكمته.
وكان الرئيس اليوغسلافي السابق تحدث في المحكمة لمدة اربع ساعات يوم امس، ساخرا من وقائع المحاكمة ضده وواصفا اياها بأنها محيط من الاكاذيب. واتهم ميلوشيفيتش الغرب والمحكمة وحلف شمال الاطلسي بارتكاب مؤامرة بهدف عقابه لدفاعه عن صربيا.
ومن المتوقع ان تستمر هذه المحاكمة التي ينظر اليها باعتبارها الاكثر أهمية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية – تستمر لمدة عامين في الاقل.

- قالت ماركوت وولستروم المسؤولة عن شؤون البيئة في الاتحاد الاوربي ان المقترح الاميركي للحد من ظاهرة الانحباس الحراري لا يعتبر بديلا عن اتفاقية كيوتو.
وقد انتقدت المانيا المقترح البديل عن المعاهدة الدولية للحد من الانحباس الحراري والذي تقدمت به الولايات المتحدة مشيرة الى ان المقترح جاء مخيبا للظن.
وقال وزير البيئة الالماني يوركن تريتين ان الخطة التي كشف عنها الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش من غير المحتمل ان تؤدي الى أي خفض ذي قيمة في الغازات الضارة المنبعثة من المصانع الاميركية والتي يعتقد بأنها تتسبب في الانحباس الحراري. وكان الرئيس بوش قد اقترح محفزات ضريبية لتشجيع المصالح والافراد على خفض التلوث طوعيا، باعتبار ذلك بديلا لاتفاقية كيوتو المعقودة عام 1997 والتي طالبت الدول الصناعية بالعمل على خفض انبعاث الغازات الضارة. ويذكر ان الرئيس بوش انسحب العام الماضي من اتفاقية كيوتو مشيرا الى ان الاتفاقية تضر بالاقتصاد الاميركي.

- أعلن وزير الخارجية الاميركي كولين باول ان واشنطن عازمة على الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين. وقال باول الذي كان يتحدث في منتدى عالمي للشباب نظم من قبل شبكة تلفزيون أم تي في ان على النظام العراقي ان يتغير او ان يغير. واضاف باول انه في الوقت الذي يعمل فيه الرئيس جورج بوش على تحقيق ذلك بالوسائل السلمية، فأنه يبقي على جميع الخيارات مفتوحة. وتأتي تعليقات باول بعد تحذيرات من روسيا وبعض الدول الاوربية الحليفة من قيام الولايات المتحدة بعمل انفرادي ضد العراق. في هذا السياق صرح وزير الخارجية البريطانية جاك سترو انه يشاطر الولايات المتحدة في سعيها للتخلص من الرئيس العراقي صدام حسين، لكنه اشار الى ان لندن لم تتخذ أي قرار بخصوص عمل عسكري حيال العراق. وتأتي تصريحات الوزير البريطاني ردا على التصريحات الاخيرة التي ادلى بها وزير الخارجية الاميركي حول العراق.

- انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل ضمني ما قاله الرئيس الاميركي جورج بوش عن محور الشر، وذلك عن طريق حثه القوى الغربية على عدم وضع قوائم سوداء بالدول المارقة. بوتين اشار الى امكانية حدوث خلافات جدية مع الحكومات الاخرى، مؤكدا على وجوب ان لا يكون هذا سببا في نقل تلك الخلافات الى جميع البشر. وفي باريس قال وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف ان روسيا وفرنسا تبحثان في السبل الكفيلة بإيجاد حل للتوترات الدولية المحيطة بالعراق.

- دعا العراق مجلس الامن الى التدخل على الفور لمنع ضربة عسكرية اميركية ضده. صحيفة الثورة العراقية الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم قالت: ان تهديدات الادارة الاميركية ضد عدد من الدول بضمنها العراق تمثل عدوانا وجريمة تعرض الامن الدولي والسلام الى الخطر، مما يفرض على مجلس الامن ضرورة التدخل على الفور.

على صلة

XS
SM
MD
LG