روابط للدخول

توقعات تركية بتعامل جديد لبغداد مع المفتشين الدوليين / باريس تدعو واشنطن للتشاور في مسألة العراق / عمرو موسى يحذر من ضرب العراق


- اعتبر وزير الخارجية التركي إسماعيل جم أن هناك إشارات عراقية توحي باستعداد بغداد لتعامل جديد مع المفتشين الدوليين. - دعت فرنسا الولايات المتحدة اليوم الخميس إلى مشاورة حلفائها حول تعاملها مع العراق. - حذر رئيس الجامعة العربية عمرو موسى الولايات المتحدة اليوم الخميس من شن حرب على العراق لما له من أخطار تؤدي إلى زعزعة الوضع في الشرق الأوسط بأكمله.

- وزير الخارجية التركي إسماعيل جم الذي التقى في اسطنبول وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي على هامش منتدى للاتحاد الاوروبي ومنظمة المؤتمر الاسلامي، اعتبر أن هناك إشارات عراقية توحي باستعداد بغداد لتعامل جديد مع المفتشين الدوليين.
وكالة اسوشيتد برس نقلت عن جم أن حديثه مع الوزير العراقي أكد له أن معارضة بغداد لعودة المفتشين ليست كبيرة، مضيفاً إنه إجتمع مع نظيره العراقي وأوضح له رغبة أنقرة في أن تتعاون بغداد مع الأمم المتحدة.

- على الصعيد نفسه، دعت فرنسا الولايات المتحدة اليوم الخميس إلى مشاورة حلفائها حول تعاملها مع العراق. متحدث باسم الخارجية الفرنسية قال إن الحملة العسكرية ضد العراق ليست حلا،معربا عن اعتقاده بأن أميركا لن تعمل بمفرها. وحث المسؤول الفرنسي الولايات المتحدة على إجراء المزيد من التشاور مع حلفائها وشركائها، خصوصا الأعضاء في مجلس الأمن. يذكر أن وزير الخارجية الفرنسي (هوبير فيدرين) وصف في تصريح سابق نهج السياسة الخارجية لواشنطن بأنه تبسيطي.

- حذر رئيس الجامعة العربية عمرو موسى الولايات المتحدة اليوم الخميس من شن حرب على العراق لما له من أخطار تؤدي إلى زعزعة الوضع في الشرق الأوسط بأكمله، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء. أيّ ضربة على دولة عربية ستصعّد التوترات ويشعل العنف، وفق ما قاله موسى بعد مفاوضات في بيروت مع الرئيس اللبناني العماد أميل لحود ووزير الخارجية محمود حمّود. ومضى موسى قائلا إن ذلك سيخلق وضعا جديدا في المنطقة. ويذكر أن موسى وصل إلى بيروت لتحضير قمة عربية من المزمع عقدها في الـ 27 والـ 28 من آذار القادم.

- في غضون ذلك، رأى الجنرال (فاليري مانيلوف) عضو الهيأة التشريعية العليا للبرلمان الروسي أن مجلس الأمن، وليس أي دولة منفردة، هو الذي يجب أن يتخذ قرارا بشأن توسيع عملية التصدي للإرهاب إلى بلد غير أفغانستان. ونقلت وكالة إيتار – تاس للأنباء عنه قوله إنه إذا عزمت دولة، مثلا الولايات المتحدة، توسيع رقعة الحرب كان ذلك أمرا اعتباطيا في السياسة الدولية، على حد قوله. وأضاف (مانيلوف) أن المجتمع الدولي لن يقبل مثل هذا التصرف.

- اعترف الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) اليوم الخميس بوجود مشاكل في العلاقات بين العراق والمجتمع الدولي فيما يخص رفض بغداد عودة مفتشي الأمم المتحدة لنزع السلاح. في الوقت نفسه أشار (بوتين) إلى أن العراق ليس من بين الدول التي كانت تساند حركة طالبان. من جهة ثانية، حذر وزير الخارجية الروسي (ايغور إيفانوف) الولايات المتحدة من ضرب العراق. وأعلن أن وصف العراق وإيران وكوريا الشمالية بانها محور للشر لن يساعد الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG