روابط للدخول

لا خطط لدى واشنطن لشن الحرب ضد العراق / البضائع والسلع التي لا يمكن للعراق استيرادها / صدام يعارض هجوم أميركي على إيران


- أكد البيت الأبيض أن لا خطط لدى الولايات المتحدة لشن الحرب ضد العراق على رغم التقارير الصحفية التي أشارت الى درس البيت الأبيض خططاً لإطاحة حكم الرئيس صدام حسين. - اقتربت الولايات المتحدة وروسيا من تحقيق اتفاق في شأن البضائع والسلع التي لا يمكن للعراق استيرادها قبل استحصال موافقة المنظمة الدولية. - عبّر الرئيس العراقي عن معارضته الشديدة لأي هجوم أميركي يطال إيران.

- أكد البيت الأبيض أن لا خطط لدى الولايات المتحدة لشن الحرب ضد العراق على رغم التقارير الصحفية التي أشارت الى درس البيت الأبيض خططاً لإطاحة حكم الرئيس صدام حسين. كذلك أكد وزير الخارجية كولن باول في كلمة له أمام الكونغرس أن الإدارة الأميركية لا خطط لديها لشن الحرب ضد أي دولة.
يذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش جدد تحذير العراق وإيران وكوريا الشمالية قائلا إن الولايات المتحدة عازمة على منع الدول التي تطور أسلحة للدمار الشامل من العمل مع الإرهابيين.
تعليقات الرئيس بوش جاءت في أعقاب تحذير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من عمل عسكري أميركي منفرد ضد العراق، قائلا إن مثل هذا الهجوم قد يقوض الائتلاف العالمي ضد الإرهاب. فيما رد آري فلايشر الناطق باسم البيت الأبيض على تحذير بوتين قائلا إن الرئيس بوش لم يستبعد أي شيء من دائرة خياراته.

- من جهة أخرى، اعتبر السفير الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة أن بلاده وروسيا اقتربتا من تحقيق اتفاق في شأن البضائع والسلع التي لا يمكن للعراق استيرادها قبل استحصال موافقة المنظمة الدولية.
وفي القاهرة، أعرب السفير الأميركي لدى مصر عن شكوكه في شأن إعلان العراق استعداده للتعاون مع الأمم المتحدة والدخول معها في حوار من أجل حل المشكلات العالقة.

- في خبر آخر، عبّر الرئيس العراقي عن معارضته الشديدة لأي هجوم أميركي يطال إيران، مؤكداً خلال ترأسه اجتماعاً لمجلس الوزراء العراقي إن بلاده ضد أي عدوان أميركي على إيران لأن الأخيرة، بحسب صدام حسين، بلد مجاور للعراق وأي هجوم عليها يؤثر على الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة.

- في بغداد دعا نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز وزعيم اليمين القومي النمساوي يورغ هايدر الذي يزور بغداد حالياً، دعيا الدول الأوروبية الى معارضة ما وصفاه بمؤامرة الولايات المتحدة ضد العراق.
صحيفة عراقية قالت إن عزيز وهايدر إجتمعا في العاصمة العراقية وبحثا في المؤمرات التي تنفذها واشنطن والصهيونية ضد العراق على حد تعبير الصحيفة العراقية.

- من ناحية أخرى، ناشدت بغداد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالعمل على وقف ما وصفته بإنتهاكات عدوانية أميركية وبريطانية عن طريق حمايتها لمنطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه.
المناشدة العراقية جاءت في رسالة وجهها وزير الخارجية العراقية ناجي صبري الحديثي الى الأمين العام للمنظمة الدولية، حمّل فيها كُلاً من السعودية والكويت وتركيا المسؤولية الكاملة عن تقديم التسهيلات والدعم الميداني لتلك الإنتهاكات.

- وفي بغداد بدأ المقرر الخاص لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة محادثات مع مسؤولين في الحكومة العراقية. يذكر أن هذه الزيارة تعتبر الأولى لمسؤول في ميدان حقوق الإنسان يزور العراق في غضون عشر سنوات. لكن المسؤول قال إنه جاء الى بغداد للتعرف شخصياً على الوضع وليس للتباحث مع الحكومة العراقية في شأن واقع حقوق الإنسان في العراق. معربا عن أمله في أن تؤدي الزيارة إلى فتح آفاق أفضل للتعاون بين العراق والأمم المتحدة.

- قال رئيس الوزراء التركي بولنت اجيفيت إن بلاده لا ترغب في حدوث أي هجمات تقودها الولايات المتحدة على جارتها الجنوبية العراق وإنها واثقة من أن الولايات المتحدة لن تقدم على تصرف لا يحظى بتأييد تركيا.

- نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الإسلامية عن نائب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن بلاده وتركيا تعارضان كل ما يعرِّضُ وحدة الأراضي العراقية إلى خطر.

- وفي الكويت واصل مسؤولون كويتيون تحذيرهم بغداد من مغبة عدم تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، وأعرب بعضهم عن توقعه في أن الضربة الأميركية المحتملة ستؤدي إلى إسقاط نظام الرئيس صدام حسين لو حصلت بالفعل.

على صلة

XS
SM
MD
LG