روابط للدخول

واشنطن تلوّح بتحالفات جديدة / بوتين يرفض قوائم واشنطن السود / صدام يمنح سيارات لعناصر الحرس الجمهوري


- جولة تشيني فرصة أخيرة لبغداد، وواشنطن تلوّح بتحالفات جديدة. - بوتين يرفض قوائم واشنطن السود، لكنه لا يستبعد الخيار العسكري في العراق. - أحمد الفهد: الضربة الأميركية المقبلة ستطيح صدام حسين. - وزير الخارجية القطري: نأمل بحل سلمي للمسألة العراقية. - بغداد تعّين الموظفين العرب بدلاً من الكرد والتركمان في المنشآت النفطية. - صدام يمنح سيارات لعناصر الحرس الجمهوري لمراضاتهم وكسب ولائهم.

سيداتي وسادتي..
قبل أن نعرض لتفاصيل الشؤون العراقية التي تناولتها صحف عربية صادرة اليوم، أقرأ لكم صحبة الزميلة ولاء صادق بعضاً من أهم العناوين العراقية التي أبرزتها هذه الصحف.

الحياة اللندنية:
- جولة تشيني فرصة أخيرة لبغداد، وواشنطن تلوّح بتحالفات جديدة.

وفي عنوان آخر كتبت الحياة:
- بوتين يرفض قوائم واشنطن السود، لكنه لا يستبعد الخيار العسكري في العراق.

القبس الكويتية:
- أحمد الفهد: الضربة الأميركية المقبلة ستطيح صدام حسين.

الوطن القطرية:
- وزير الخارجية القطري: نأمل بحل سلمي للمسألة العراقية.

الشرق الأوسط اللندنية:
- بغداد تعّين الموظفين العرب بدلاً من الكرد والتركمان في المنشآت النفطية.

أخيراً، الزمان اللندنية:
- صدام يمنح سيارات لعناصر الحرس الجمهوري لمراضاتهم وكسب ولائهم.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الحياة اللندنية عن مصادر غربية في عمّان أن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني سيبلغ دول المنطقة التي يزورها الشهر المقبل موقف واشنطن إزاء كيفية التعامل مع العراق. وأضافت المصادر نفسها أن مهمة تشيني هي إبلاغ دول المنطقة وليس التشاور معها في شأن عمليات عسكرية ضد العراق، محذرة من أن جولة تشيني ستكون الفرصة الأخيرة أمام الرئيس صدام حسين.
في تقرير آخر، ذكرت الحياة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض إدراج إسم العراق ودول أخرى في قوائم سوداء، معتبراً أن الأسلوب العسكري ليس الأفضل لمنع بغداد من إمتلاك أسلحة الدمار الشامل، لكنه لم يستبعد بشكل كامل إحتمال العمل العسكري.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن وزير الإعلام الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح أن الضربة العسكرية التي هددت بها الولايات المتحدة ضد العراق تستهدف إسقاط النظام العراقي الحالي.
الوزير الكويتي حثّ بغداد على الإمتثال لقرارات الأمم المتحدة، مضيفاً أن الضربة الأميركية إذا تمت فإنها لن تكون محدودة.
الى ذلك تابعت الشرق الأوسط عدداً آخر من المحاور العراقية.
ففي خبر من بغداد قالت الصحيفة إن الرئيس العراقي صرّح بأن بلاده تعارض شن هجوم أميركي على ايران. وفي تقرير آخر، لفتت الصحيفة الى أن الصحف العراقية الاسبوعية كرست تقليداً جديداً هو نشر الأخبار عن استقبالات ونشاطات عدي النجل الأكبر لصدام حسين على صفحاتها الأولى بما يغطي اسبوعاً كاملاً من هذه النشاطات وصورها في كل صحيفة.
وفي موضوع آخر نقلت الشرق الأوسط عن مصادر كردية عراقية أن السلطات الحكومية زادت من إجراءاتها بخصوص تعريب مدينة كركوك والمؤسسات الرسمية العاملة فيها بنقل 300 من موظفيها التركمان الى مواقع عمل أخرى وإحلال موظفين عرب محلهم.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل أن نواصل عرض بقية الشؤون العراقية، نستمع في ما يلي الى تقريرين من مراسلينا في عمان وبيروت.
هذا أولاً مراسلنا في العاصمة الاردنية حازم مبيضين يعرض لأهم العناوين العراقية في صحف أردنية صادرة اليوم:

(تقرير عمان)

ننتقل الى بيروت مع مراسلنا علي الرماحي الذي يعرض بدوره لأهم العناوين العراقية في صحف لبنانية صادرة اليوم:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

صحيفة الزمان اللندنية أشارت الى شؤون عراقية أخرى. ففي تقرير من أربيل قالت الصحيفة إن صدام حسين وزّع خمسة آلاف سيارة من نوع بيجو 2002 على كبار ضباط لواء الحرس الجمهوري الخاص وجهاز الأمن الخاص.
وفي تقرير آخر من لندن قالت الصحيفة إن رئيس البرلمان البريطاني مايكل مارتن استقبل في لندن رئيس المجلس الوطني لكردستان العراق روز نوري شاويس وبحث معه الوضع الراهن في كردستان بصورة خاصة والأوضاع الإقليمية والدولية بصورة عامة، مؤكداً ضرورة استمرار الحماية الدولية في المنطقة الكردية الآمنة، كذلك إستمرار نسبة الواردات من القرار 986 المخصصة للمناطق الكردية من واردات النفط العراقي المباع، لكونهما نقطتان اساسيتان في إقرار السلام وتثبيت الأمن والإستقرار في المنطقة الكردية على حد تعبير المشرّع البريطاني.

--- فاصل ---

صحيفة الوطن القطرية تطرقت الى موضوع مختلف، وقالت إن وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أعرب عن أمله في أن تُحل المسألة العراقية بالطرق السلمية ومن خلال الحوار بين العراق والأمم المتحدة.
أما صحيفة القبس الكويتية فإنها نقلت عن السفير الأميركي في القاهرة أن واشنطن تشكك في نوايا العراق في شأن ما تطرحه من عودة المفتشين مقابل تنفيذ ما جاء في قرارات مجلس الأمن، مشدداً على أن قرارات مجلس الأمن واضحة ويجب الالتزام بها ولا يمكن أن تكون محل تفسير أو تحليل من قبل العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نعود الى مراسلينا لنستمع الى تقريرين عن أهم ما نشرته صحف كويتية ومصرية عن الشأن العراقي. هذا أولاً مراسلنا في الكويت محمد الناجعي يعرض لأهم العناوين العراقية في صحف كويتية صادرة اليوم:

(تقرير الكويت)

أما مراسلنا في القاهرة أحمد رجب فقد وافانا بالتقرير التالي عن أبرز الشؤون العراقية في صحف عربية صادرة اليوم:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالاً للكاتب الكردي العراقي عبدالغني علي يحيى تحت عنوان (خيارات تركيا في العراق أشد تعقيداً مما تفرضه) جاء فيه:
تُعد تركيا الأكثر تفاعلاً مع ما يتردد بشأن توجيه ضربة أميركية الى العراق في إطار ما يسمى بالحرب على الارهاب في العالم. وفي هذا الإطار رأى الكاتب أن هناك في أنقرة افكاراً متناقضة حول الموقف من هذه الحرب خصوصاً في حال إتساعها نحو العراق.
عبدالغني علي يحيى أشار الى أن الأوساط التركية تشدد من جهة على عدم ضرب العراق أو تقسيمه أو إقامة دولة كردية فيه، لكنها من جهة أخرى تهدد بضم ولاية الموصل الى تركيا. ومن جهة ثالثة توافق على ضرب العراق.
يتناول عبدالغني علي يحيى في مقاله عدداً من أوجه القلق في أنقرة في شأن تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية، في مقدمها خوف تركيا من قيام دولة كردية. ثم يتساءل عن الأسباب التي تدعو بأنقرة الى الخوف من قيام مثل هذه الدولة، ليخلص الى القول: إن على تركيا أن تحسب حساباً قبل كل شىء للمشاعر الوطنية العراقية لكرد العراق وعربه في آن معاً. فبقاء أنقرة أسيرة قلقها ومخاوفها وخشيتها من فضائها الإقليمي والداخلي قد يقود تركيا الى إحتمال تصادم مع حليفاتها: الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي، وحتى العالمين العربي والاسلامي على حد تعبير الكاتب الكردي العراقي عبدالغني علي يحيى.

على صلة

XS
SM
MD
LG