روابط للدخول

بديل صدام في لائحة أميركية لضباط عراقيين / استبعاد ضرب العراق قبل الانتخابات النيابية الاميركية / نقل سفراء عراقيين قبل موعد التنقلات


- واشنطن تدرس لائحة من ستة وخمسين ضابطا عراقيا معارض، ليلعب دور كارزاي في العراق، والخزرجي هو الاوفر حظا. - محللون اميركيون، يستبعدون عملا عسكريا لاطاحة صدام، قبل الانتخابات النيابية الاميركية، في شهر تشرين الثاني المقبل. - نقل سفراء عراقيين قبل ثلاثة اشهر من موعد التنقلات. - الكونكرس الاميركي، يفضل التفتيش على الارهاب كغطاء للخيار العسكري ضد العراق. - وفد اميركي يصل تل ابيب الشهر المقبل، بهدف التهيئة للهجوم على العراق.

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم، ويرافقكم في جولة جديدة، لاذاعة العراق الحر، على صحف عربية صادرة اليوم، نتابع فيها الشأن العراقي، كما ورد في الاخبار والتقارير ومقالات الرأي.
صحف اليوم واصلت متابعتها لاحتمالات توجيه ضربة عسكرية الى العراق، وسط اجواء ساخنة، كثرت فيها الاخبار وتضاربت. التفاصيل نوافيكم بها، بعد عرض سريع لابرز العناوين.

--- فاصل ---

نبدأ جولتنا من لندن مع صحيفة الحياة، التي ابرزت على صفحتها الاولى العنوان التالي:
- واشنطن تدرس لائحة من ستة وخمسين ضابطا عراقيا معارض، ليلعب دور كارزاي في العراق، و الخزرجي هو الاوفر حظا.

ومن العناوين التي طالعتنا بها صحيفة الزمان، اخترنا لكم:
- محللون اميركيون، يستبعدون عملا عسكريا لاطاحة صدام، قبل الانتخابات النيابة الاميركية، في شهر تشرين الثاني المقبل.
- نقل سفراء عراقيين قبل ثلاثة اشهر من موعد التنقلات.

وفي صفحات الرأي نشرت صحيفة الزمان، مقالا بعنوان:
- الخيار العسكري الاميركي في العراق، من يمتلك فرصة الفوز؟

صحيفة الشرق الاوسط، نشرت اليوم، مقالا للرأي كتبه الدكتور احمد الربعي، بعنوان: مسلسل العنتريات.
كما نشرت الشرق الاوسط، مقالا آخر، بعنوان الهدف المقبل في حرب الارهاب: شارون ام صدام حسين، فيه اشارة الى عدم وجود دليل بأن الادارة الاميركية، سوف تهاجم العراق او ايران او كوريا الشمالية، ولهذا يتساءل الكاتب عن الضحية المقبلة لحرب الارهاب، هل ستكون شارون ام صدام ام الاثنين معا؟

ومن الصحف العربية الاخرى الصادرة في لندن، نشرت صحيفة صحيفة القدس العربي، على صفحتها الاولى، افتتاحية بعنوان: بغداد ليست كابول.
وعلى صفحتها الاولى، نقرأ ايضا، ان الكونكرس الاميركي، يفضل التفتيش على الارهاب كغطاء للخيار العسكري ضد العراق.

ومن الصحف العربية الصادرة في المنطقة نقرأ في صحيفة الرياض السعودية، ان وفدا اميركيا يصل تل ابيب الشهر المقبل، بهدف التهيئة للهجوم على العراق.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام، قبل ان ننتقل الى التفاصيل، نتوقف بعض الوقت في بيروت، مع مراسلنا على الرماحي، الذي اعد عرضا للشأن العراقي، كما تناولته صحف لبنانية صادرة اليوم:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الحياة، نقلا عن مصادر المعارضة العراقية في دمشق، ان الفريق الركن نزار الخزرجي، هو من ابرز المرشحين لأداء دور كارزاي العراق، في اطار الاستعدادات الاميركية لإطاحة نظام الرئيس صدام حسين.
الحياة اشارت ايضا الى ان مصادر المعارضة العراقية، لم تستبعد ان يقع الخيار على العميد الركن، نجيب الصالحي، الذي غادر الاردن الى نيويورك للاجتماع مع الاميركيين.
مصادر صحيفة الحياة، ذكرت ايضا، ان واشنطن، اعدت قائمة باكثر من ستة وخمسين ضابطا عراقيا، لاختيار كرزاي العراق، من بينهم.
صحيفة الحياة تضيف ايضا، في هذا السياق، ان اتصالات قد أُجريت مع الخزرجي في مكان اقامته في الدنمارك، وان هناك شبه إجماع عليه، بين التيارات الكردية والشيعية والسنية في العراق. وتابعت الحياة نقلا عن مصادرها، التي لم توضح هويتها، ان النظام العراقي، ادرك اهمية الخزرجي، الامر الذي دفعه الى تسريب معلومات عن دوره في حرب الانفال وابادة آلاف الاكراد بالاسلحة الكيمياوية، في الثمانينات، حسب ما ورد في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام، نصل في جولتنا على الصحف العربية، الى القاهرة، حيث اعد مراسلنا احمد رجب، عرضا لما كتبته صحف مصرية صادرة اليوم، عن الشأن العراقي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

تحت عنوان مسلسل العنتريات، نشرت صحيفة الشرق الاوسط، مقالا بقلم الدكتور احمد الربعي، انتقد في بداية، ما اسماه بسلسلة العنتريات، التي تنتهجها بعض الدول والحكومات، والتي تدل على مدى جهلها بتطور الاوضاع الدولية، وانعدام شعورها بالمسؤولية تجاه شعوبها.
ويستشهد الربعي، في هذا السياق، برد الرئيس صدام حسين، على رئيس الوزراء التركي، بولند اجاويد، الذي نصحه باعادة المفتشين، رد عليه صدام بالرفض القاطع، رغم ان الرسالة كانت اشارة واضحة، بان العراق سيتعرض لضربة كبيرة، اذا استمر في رفضه عودة المفتشين.
ويشير الربعي في مقاله، الى ان الاتراك علقوا على رفض الرئيس العراقي، بانه دليل على ان صدام يمضي الى ما فيه نهايته. واصفا هذه التصريحات بانها دليل على العبث بمصالح الشعوب واستقرار الحياة السياسية.

--- فاصل ---

محطتنا التالية، في عمان مع مراسلنا حازم مبيضين، وهذا العرض للشأن العراقي، كما تناولته صحف اردنية صادرة اليوم:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان بغداد ليست كابول، كتب عبد الباري عطوان، في صحيفة القدس العربي، ان زيارة نائب الرئيس الاميركي، ديك تشيني، المرتقبة الى عدد من الدول العربية، تهدف الى التحضير لعمل عسكري، موسع ضد العراق، على امل انتزاع انتصار سهل يغطي، حسب قول عطوان، الانتصار الاميركي المنقوص في افغانستان، ويعيد الحياة الى الصناعة العسكرية الاميركية الكاسدة.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الرياض السعودية، عن صحيفة اسرائيلية لم تذكر اسمها، أن وفدا من وزارة الدفاع الاميركية، سيزور اسرائيل، الشهر المقبل، بهدف التهيئة للهجوم الاميركي المتوقع على العراق، بحسب قول صحفية الرياض السعودية.

--- فاصل ---

تحت عنوان، الخيار العسكري الاميركي في العراق، كتب ماجد السامرائي، في صحيفة الزمان، مقالا اشار فيه الى ان الاميركيين، لديهم الآن مشروعا خاصا بالعراق، يبتعد يقينا، حسب راي الكاتب، عن سيناريو الافغنة، ويقترب من المزج بين توجيه الضربات العسكرية الواسعة، وتهيئة المناخ لمغامرين عسكريين في الداخل، مشيرا الى ان الجزء الثاني من هذا الاحتمال، هو الاهم في جميع المقاييس السياسية واللوجيستية.

--- فاصل ---

واخيرا مستمعي الكرام، هذا مراسلنا في الكويت، محمد الناجعي، في عرض لما كتب عن العراق، في صحف كويتية صادرة اليوم:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

هكذا نصل مستمعي الكرام، الى ختام جولة اذاعة العراق الحر اليومية، على الشأن العراقي في الصحف العربية، شكرا على المتابعة، والى اللقاء يوم غد انشاء الله.

على صلة

XS
SM
MD
LG