روابط للدخول

الملف الأول: واشنطن تدرس سبل إطاحة صدام حسين / اسرائيل تهدد بالرد على أي هجمات محتملة من العراق/ زيارة مسؤول روسي الى دول الخليج


فوزي عبد الامير طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير، يحييكم، ويقدم لحضراتكم، الملف العراقي، لهذا اليوم، الاحد، ونتابع فيه اخبارا وتحليلات ذات صلة بالشأن العراقي، كما اوردتها وكالات الانباء والصحف العالمية، فقد بثت وكالة فرانس برس للانباء، تحليلا، اشارت فيه الى ان الولايات المتحدة، تدرس في الوقت الراهن، سبل الاطاحة بالرئيس صدام حسين. وصحيفة اميركية، تشير ايضا الى ذات الموضوع، وتطرح ثلاثة سيناريوهات محتملة لتعامل واشنطن، مع الملف العراقي. وفي السياق ذاته صحيفة اسرائيلية، تشير الى ان شارون استلم من واشنطن الضوء الاخضر للرد على أي هجمات محتملة من العراق. ومن انقرة تابعت مراسلتنا، تفاصيل الرسائل المتبادلة بين الرئيس صدام حسين، ورئيس الوزراء التركي بولند اجاويد، الذي حث بغداد، على السماح لفرق التفتيش بالعودة الى العراق، ووزير الخارجية العراقي في تركيا يوم غد الاثنين كما تتابع اذاعة العراق الحر، الشأن العراقي، في زيارة مسؤول روسي الى دول الخليج، وتحاور خبيرا روسيا في هذا المجال. ومن باريس ينقل مراسلنا، تصريحات من قصر الاليزيه، بشأن زيارة الرئيس المصري الى فرنسا، وموقف القاهرة وباريس من احتمالات توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق. هذا وفي ملف اليوم، محاور وتفاصيل اخرى، بالاضافة الى عدد من الرسائل الصوتية، وافانا بها مراسلو الاذاعة في امكان الحدث.

بثت وكالة فرانس برس للانباء، تحليلا اشارت فيه الى ان الولايات المتحدة، تدرس في الوقت الراهن، سبل الاطاحة بالرئيس صدام حسين، في حال عدم موافقته على عودة المفتشين الدوليين الى العراق، رغم توقعات عدد من الخبراء في واشنطن، بأن العملية ستواجه مخاطر عسكرية وصعوبات دبلوماسية.
وتنقل فرانس بريس، عن لورانس كورب، وهو مساعد سابق لوزير الدفاع الاميركي، في عهد رونالد ريغان، أن الولايات المتحدة، ستلجأ في وقت ما، ربما بعد الانتخابات النيابية الاميركية، في شهر تشرين الثاني المقبل، ستلجأ الى تغيير النظام العراقي، اذا ما عارض صدام استئناف عمليات التفتيش عن الاسلحة، التي تطالب بها الامم المتحدة.
كروب اضاف ايضا، ان اطاحة صدام، قد تبدأ بدعم عمليات مسلحة تقوم بها المعارضة العراقية، ثم يتم دعمها، اذا لزم الامر، بتدخل عسكري اميركي، يشارك فيه خمسون الف عسكري، وهو رقم اوردته ايضا الصحف الاميركية، في الفترة الاخيرة نقلا عن خبراء في البنتاكون، حسب قول وكالة فرانس برس للانباء. التي تنقل ايضا، عن جوزيف سيرينسيوني، المختص في الشؤون الاستراتيجية، في مؤسسة كارنيجي، قوله، إن السؤال بين اوساط الاميركيين الجمهوريين، لم يعد ان كان يجب توجيه ضربة الى العراق، ام لا، بل اصبح السؤال حاليا، متى سيتم ذلك، حسب ما أفادت به وكالة فرانس برس للانباء.

--- فاصل ---

على الصعيد ذاته، اشارت وكالة فرانس برس للانباء، ان الاعلان عن جولة جديدة، يقوم بها نائب الرئيس الاميركي، ديك تشيني، الى منطقة الشرق الاوسط، في منتصف شهر آذار المقبل، عزز التكهنات حول سعي الولايات المتحدة الى عزل العراق، ومن ثم توجيه ضربة عسكرية اليه. لكن البيت الابيض، نفى ان يكون، هذا الامر، هو الهدف من جولة تشيني، في الوقت الذي اكدت فيه الادارة الاميركية، ان الشعب العراقي سيكون في حال افضل من دون صدام حسين.
و تنقل وكالة فرانس برس للانباء، عن جوديث كيبر، من مركز الدراسات العالمية والاستراتيجية في واشنطن، شكوكها في ان الرئيس جورج بوش، يمكن ان يتخذ قرار مهاجمة العراق، من دون دراسة متأنية لما يمكن ان تنطوي عليه العملية من مخاطر، مشيرة الى ان بوش، يعرف الثمن الذي سيدفعه، في حال الفشل وعواقب ذلك على رئاسته، وعلى الانجازات التي تمت في عهد والده، الذي قاد الولايات المتحدة، الى النصر في حرب الخليج عام واحد وتسعين.
واخير تورد وكالة فرانس برس للانباء، في تحليلها تحذيرا لجون وولف شتال، من مؤسسة كارنيجي للابحاث، من ان احتلال العراق، واعادة اعماره يمكن ان تكون مهمة شاقة، على الولايات المتحدة، اذا لم يكن هناك تكليف ودعم واضح لواشطن من قبل الامم المتحدة، ودول الجوار، لافتا الى ان بغداد ليست كابول، وان الحرس الجمهوري التابع لصدام حسين، هو ليس ميليشيا طالبان.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحر في براغ نواصل مستمعي الكرام، تقديم فقرات الملف العراقي.

حيث اشارت صحيفة لوس انجلس تايمز، في عددها الصادر اليوم، الى ان ادارة الرئيس جورج بوش، مشغولة في مراجعة، سياستها اتجاه العراق، التي قد تفضي الى شن حملة عسكرية ضد الحكومة في بغداد.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن الصحيفة الاميركية، التي اشارت ايضا، الى انه من المتوقع ان تنجز الادارة الاميركية، مراجعتها، مع زيارة نائب الرئيس الاميركي، ديك تشيني الى تسع دول في الشرق الاوسط الشهر المقبل، ليشرح المسارات الاساسية، لخطط الولايات المتحدة بشأن العراق.
وتذكر وكالة فرانس برس للانباء، ان صحيفة لوس انجلس تايمز، تشير في الى وجود ثلاثة سيناريوهات بدأت تظهر مع مناقشة المخططين السياسيين للشأن العراقي.

السيناريو الاول، يتعلق باستخدام الطريق الدبلوماسي، عبر فرض العقوبات الذكية، واجبار نظام صدام على السماح بعودة المفتشين الدوليين.
اما الثاني، فيتحدث عن شن حملة عسكرية، على العراق، بينما يعتمد السيناريو الثالث، على تضييق الخناق السياسي على الحكومة العراقية، بمساعدة الدول المجاورة والمجموعة الدولية.
وقالت الصحيفة إن السياسة التي ستعتمدها واشنطن، ازاء العراق في نهاية الامر، قد تكون خليطا من هذه السيناريوهات الثلاثة، الا ان العنصر الاساسي فيها هو تهديد العراق بعمل عسكري، ان لم تغيير بغداد من اساليبها، حسب ما افادت به وكالة فرانس برس للانباء.

--- فاصل ---

وعلى صعيد احتمالات توجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق، ذكرت صحيفة هآرتس الاسرائيلية، اليوم الاحد، ان رئيس الوزراء ارييل شارون تلقى خلال محادثاته في واشنطن الضوء الاخضر من الولايات المتحدة للرد على اي هجمات محتملة من العراق.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول اميركي ان شارون تلقى التاكيد بان واشنطن، ستبلغ تل ابيب، مسبقا في حال اتخاذ قرار اميركي، بضرب العراق، وذلك كي تتمكن اسرائيل من اتخاذ اجراءاتها الدفاعية اللازمة.
هآرتس، اوضحت ان شارون حصل على هذه التأكيدات اثناء محادثاته مع الرئيس الاميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني ومستشارته لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس.
وفي هذا السياق، افاد مراسل اذاعة العراق الحر، في القدس، كرم منشي، ان وسائل الاعلام الاسرائيلية، اكدت ان الشأن العراق، احتل مركز الصدارة، في مباحثات القمة بين اسرائيل والولايات المتحدة، التفاصيل في سياق الرسالة التالية، من القدس.

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

هذه اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، ومنها نوافيكم مستمعي الكرام، بتفاصيل الملف العراقي.

اعرب الرئيسان الفرنسي جاك شيراك، والمصري حسني مبارك، الذي يزور باريس منذ يوم امس، للمشاركة في قمة حول الشراكة الجديدة من اجل التنمية في افريقيا، اعرب الرئيسان، إثر لقائهما يوم امس في قصر الاليزيه، عن الامل في ان تغتنم بغداد، فرصة عودة الحوار مع الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، بعد المبادرة التي قام بها في وقت قريب، الامين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، الذي حمل من بغداد رسالة يؤكد استعداد القيادة العراقية، على استئناف الحوار.
مراسلنا في باريس شاكر الجبوري، تابع التفاصيل والتطورات، ووافانا بالتقرير التالي.

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصدر حكومي عراقي، ان وزير الخارجية ناجي صبري الحديثي، سوف يتوجه يوم غد الاثنين الى، تركيا، في زيارة يشارك خلالها، في اللقاء الذي سيعقد بين منظمة المؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوروبي، في استنبول بين الثاني عشر والثالث عشر من الشهر الجاري.
الوكالة اشارت ايضا الى ان زيارة الحديثي، تأتي بعد ايام من تبادل للرسائل بين رئيس الوزراء التركي بولند اجاويد والرئيس العراقي صدام حسين حول عودة المفتشين الدوليين الى العراق.
وتجدر الاشارة، الى ان اجاويد، طلب من الرئيس صدام حسين السماح بعودة المفتشين الدوليين، لتفادي ضربة اميركية محتملة، في حال رفضه الامتثال لقرارات الامم المتحدة.
وفي المقابل رد الرئيس العراقي، بالقول ان العراق لم يعد يمتلك اسلحة للدمار الشامل، وليس في نيته انتاجها.
مراسلتنا في انقرة سعادت اوروج، اطلعت على نص الرسالة التي وجهها صدام الى رئيس الوزراء التركي، وتابعت التفاصيل:

(تقرير أنقرة)

--- فاصل ---

بدأ نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سلطانوف، يوم الجمعة الماضي، جولة يزور خلالها عددا من دول الخليج العربي.
وكالة فرانس برس للانباء افادت ان سلطانوف، الذي ابتدأ جولته من الدوحة، سيركز في مباحثاته، مع مسؤولي الدول الخليجية الست، على المسألة العراقية.
الوكالة نقلت ايضا، عن سلطانوف قوله، إن موسكو بذلت جهودا خاصة، من اجل استئناف الحوار بين بغداد والامم المتحدة، معبرا عن امله في ان يضع هذا الحوار حلا لقضية العراق.
هذا ومن الجدير بالذكر ان المسؤول الروسي غادر يوم امس الدوحة متوجها الى الكويت. حيث تابع مراسلنا هناك، محمد الناجعي تفاصيل الزيارة ووافانا بالرسالة الصوتية التالية:

(تقرير الكويت)

ومن براغ تابع ميخائيل الاندرينكو، زيارة سلطانوف الى المنطقة، واجرى حوارا مع مدير جمعية المستعربين في موسكو، الذي تحدث عن ابعاد هذه الزيارة.

(تقرير ألاندارينكو)

--- فاصل ---

واخيرا، اوضح وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، في رسالة وجهها الى الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، ان عمليات القصف الاميركية البريطانية للعراق منذ فرض منطقتي الحظر الجوي في شماله وجنوبه ادت الى مقتل الف واربعمئة وستة وسبعين شخصا، وجرح اكثر من الف آخرين.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للانباء، مضيفة ان صبري، اوضح لأنان، ان الطائرات الاميركية والبريطانية، نفذت نحو مئتين واثنتي عشرة الف طلعة، اكثر من ثلاثمئة منها نفذت خلال بين شهري كانون الاول وكانون الثاني الماضيين.
فرانس برس، اشارت ايضا الى ان الوزير العراقي، دعا الامم المتحدة، وامينها العام، الى تحمل المسؤولية القانونية والاخلاقية، بمطالبة حكومات واشنطن ولندن، والكويت والرياض وانقرة، بالكف عن عدوانها المتواصل على العراق، حسب ما أفادت به وكالة فرانس برس للانباء.

على صلة

XS
SM
MD
LG