روابط للدخول

الرئيسان الأفغاني والباكستاني يتجاوزان خلافات الماضي / واشنطن تطبق بنود معاهدة جنيف على أسرى طالبان


- اتفق حامد كرزاي رئيس الحكومة الانتقالية في افغانستان والرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف على العمل سوية وتجاوز خلافات الماضي أيام حكم طالبان. - رحبت كل من بريطانيا وكندا بقرار الولايات المتحدة تطبيق بنود معاهدة جنيف على أسرى الحرب من جنود طالبان وليس على مقاتلي شبكة القاعدة. - حذرت فرنسا الولايات المتحدة مجددا من التفرد بالرأي تجاه الحرب ضد الارهاب ومن الاحادية.

- اتفق حامد كرزاي رئيس الحكومة الانتقالية في افغانستان والرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف على العمل سوية وتجاوز خلافات الماضي أيام حكم طالبان. ودعا مشرف الذي ساند طالبان قبل اسقاطها في الحملة العسكرية الى دفن خلافات الماضي بين البلدين، ورد كرزاي بأن تلك الخلافات قد دفنت.
وفي مؤتمر صحفي مشترك طمأن مشرف كرزاي بخصوص دعم باكستان الكامل لافغانستان. وتوجه كرزاي بالشكر الى باكستان لتوفيرها المأوى لما يقدر بمليوني لاجئ افغاني، وطالب بمهلة لكي تستعد افغانستان لاستقبالهم.
وأعرب كرزاي عن امله بعودة الاف المقاتلين الباكستانيين المحتجزين في افغانستان الى بلادهم، لكنه اضاف بأنه يتوجب استكمال اجراءات التحقق من علاقاتهم قبل اطلاق سراحهم. وشكر كرزاي مشرف للمساعدة التي قدمتها باكستان في الحرب ضد طالبان والقاعدة، مضيفا ان الحملة ضد الارهاب ستتواصل حتى النهاية.
وفي كابول تستعد الوفود التي تمثل الفصائل الافغانية المتصارعة في اقليم باكتيا الشرقي لاجراء محادثات مع مسؤولين من الحكومة لحل النزاع الدموي حول من يتولى سلطة الحكم في الاقليم.
وكانت موجة كثيفة من الثلوج قد أعاقت اعمال وكالات المساعدة الانسانية في شمال افغانستان، وذكر مسؤولون في تلك الوكالات ان بعض الاقاليم النائية في المناطق الشمالية والوسطى لا يمكن الوصول اليها الا بواسطة الحمير او الطائرات المروحية، وان بعض الاقاليم لا يمكن الوصول اليها بتاتا. ونقل عن يوسف حسن الناطق بإسم الامم المتحدة ان بعض المناطق سوف لن يمكن الوصول اليها قبل عدة ايام بسبب هطول كميات كبيرة من الثلج مؤخرا.
برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة قام بتأجير اربع طائرات مروحية للوصول الى المناطق النائية، ويذكر ان البرنامج قام بتوزيع ما يزيد على 200000 طن من الغذاء في افغانستان منذ اوائل تشرين الاول.
وقالت منظمة الصحة العالمية انها وضعت خططا لاسقاط تجهيزات من الادوية من الجو على الاقاليم المحاصرة بالثلوج والتي تنفد منها التجهيزات الطبية الاساسية بسرعة.
وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان المهمة التي اضطلعت بها في المناطق النائية من افغانستان قد كشفت لها صورا من الفقر الصارخ حيث خلت الارض من امكانية توفير الغذاء والخشب.
كما ذكرت منظمة خيرية بريطانية انها تأمل بإعادة افتتاح نفق سالانج الذي يربط شمال افغانستان بجنوبها امام وسائط النقل في وقت لاحق اليوم بعد ان أدى انهيار ثلجي الاربعاء الماضي الى محاصرة المئات من المسافرين ومقتل اربعة اشخاص في الاقل.

- وفي السياق ذاته، رحبت كل من بريطانيا وكندا بقرار الولايات المتحدة تطبيق بنود معاهدة جنيف على أسرى الحرب من جنود طالبان وليس على مقاتلي شبكة القاعدة. وذكرت دائرة الخارجية البريطانية ان الولايات المتحدة اشارت بوضوح الى انها ستعامل المحتجزين بشكل انساني ومهما كان وضعهم القانوني.
وقد طالبت عدة منظمات دولية الولايات المتحدة بتطبيق بنود معاهدة جنيف الخاصة بأسرى الحرب على جميع الذين تم احتجازهم في افغانستان. وقالت منظمة العفو الدولية ان قواعد القانون الدولي وليس قواعد الحكومة الاميركية هي التي يتوجب ان تقرر وضع المحتجزين الذين نقلوا من افغانستان الى قاعدة عسكرية اميركية في كوبا.
إلى ذلك قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر انها تعتبر ان مقاتلي طالبان والقاعدة بمثابة أسرى حرب على الرغم من قرار الرئيس جورج بوش بعدم منحهم هذا الوضع.
واشار المتحدث بإسم اللجنة في جنيف الى ان القرار حول وضع أسرى الحرب هو مسألة قانونية لا سياسية.

- وفي تطور متصل حذرت فرنسا الولايات المتحدة مجددا من التفرد بالرأي تجاه الحرب ضد الارهاب ومن الاحادية.
رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان حث الرئيس جورج دبليو بوش على عدم الاستسلام لاغراء الاحادية الذي يتصف بالقوة، ومشيرا الى انه من الخطأ اختزال مشكلات العالم الى بعد وحيد يتمثل في مكافحة الارهاب. وشدد جوسبان على اهمية التعاون الدولي، والحاجة الى معالجة جذور الارهاب، موضحا الحاجة الى ما أسماه بالاسلوب الجماعي. وتأتي هذه التعليقات بعد ان دعا بوش مؤخرا ايران والعراق وكوريا الشمالية بمحور الشر.

- وفي الشرق الاوسط، طعنت امرأة اسرائيلية، وتوفي رجل فلسطيني في هجوم اليوم، في الوقت الذي توغلت فيه الدبابات الاسرائيلية في مدينتين في الضفة الغربية.
وقد دعا الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات الى استئناف مباحثات السلام مع اسرائيل من حيث انتهت في اوائل السنة الماضية.
وقال عرفات في مقابلات اجراها مع صحف اسرائيلية ونشرت اليوم ان مباحثات السلام يتوجب ان تبدأ من آخر مقترح اسرائيلي، وهو المقترح الذي عرضه رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود باراك ورفضه الفلسطينيون حينذاك.
وفي اعقاب محادثاته مع الرئيس جورج بوش في واشنطن، دعا آريئيل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي الى ممارسة الضغوط لاستبدال عرفات بمجموعة اخرى من القادة الفلسطينيين.
من جانبه أتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات شارون بأنه يروم تدمير عملية السلام والسلطة الفلسطينية.

- صرح رئيس الوزراء التركي بولنت اجيفيت انه من غير المحتمل ان يسمح الزعيم العراقي صدام حسين بعودة المفتشين عن الاسلحة الى بلاده. وقال اجيفيت انه بعث لصدام برسالة حثه فيها على السماح بعودة المفتشين تفاديا لعواقب وخيمة، مضيفا ان رد صدام أظهر عدم وجود تغيير في موقف العراق. وامتنع رئيس الوزراء التركي عن الادلاء بأية تفاصيل حول الموضوع. وكان الرد العراقي وصل انقرة امس الخميس لكن المسؤولين الاتراك امتنعوا عن التعليق مباشرة على محتويات الرسالة العراقية.

- أعلن مسؤولون اميركيون ان القوة العسكرية العراقية ليست كما كانت في السابق، لكنها مازالت تحتفظ ببعض القدرات، وان حربا على الطريقة الافغانية باستخدام الجماعات المتمردة المدعومة بالضربات الجوية الاميركية اضافة الى اعداد قليلة من القوات الخاصة، من غير المحتمل ان تطيح بالرئيس العراقي صدام حسين. وعلى العكس من مليشيا طالبان، فأن العراق لديه جيش كبير، ودفاعات جوية حديثة، وصواريخ ارض –ارض قصيرة المدى. الى هذا، تعتقد اجهزة المخابرات الاميركية بأن العراق يمتلك مخزونا من الاسلحة الكيمياوية والبايولوجية.

- كرر وزير التعليم العالي والبحث العلمي العراقي همام عبد الخالق عبد الغفور – كرر مطالبة بغداد برفع عقوبات الامم المتحدة المفروضة على البلاد منذ عام 1990. عبد الغفور حث مدير برنامج النفط مقابل الغذاء التابع للامم المتحدة بينون سيفان على بذل الجهود لضمان الرفع الكامل للحصار الظالم على العراق منذ غزوه الكويت. كما كرر الوزير العراقي اتهام بغداد لممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات بعرقلة الواردات الى العراق تحت ذرائع واهية.

على صلة

XS
SM
MD
LG